المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حوار ........ ناقص !!!!!


عياااااار بكاااااااش
2010-06-18, 10:28 AM
في ليلة يبدوا فيها القنديل سعيد , و المشاعر مع العقل الرشيد
و كانت همسات الود تسطر على نسمة الليل البهيم , سطور من أمل كان و ما زال على العقل بعيد , سابقت المشاعر على ضوء القنديل السعيد , لرسم خطى السير في ذلك الليل العجيب , و تبادل القنديل أفكار الصباح , و خطط لذلك الفجر الجديد , لعله يرتاح من عناء الحرق طوال الليل الطويل , و فجأة قطرات من ماء على زجاج وجه القنديل السعيد , تسيل بسرعة , و تنحدر على الجسم الأنيق , بدأ ضوء القنديل انه يتردد في وسط الظلام الدامس ........ , كأنه صوت النحيب . يعلوا تارة كشمع هب عليه الهواء العليل , و يخفوا لحظة و كأن ريح الليل ترفض أن ينير للآخرين الطريق , و يختفي من أمام المشاعر ضوء قنديل جميل , و عيناه ترمق ذلك العقل الرصين , و لسان حاله , خذ بيدي إلى ضوء ذلك القنديل قبل أن أصبح كالشيخ العليل ....
فهل يكون للمشاعر ما تريد؟؟؟

الوطن الوحيد
2010-06-18, 02:16 PM
نص في ختامه سؤال

قد تختلف قد تتفق في تقبله القلوب
او تتركه
نص جميل رغم قصره لكنه رائع يا عيااااار بكاااااش


دمت بخـــــــــــــــــــــــــــيــــــــــــر

s.alshamsi
2010-06-18, 04:18 PM
نـــص رائــع
وكلمات جميلــة
اعجبني استخدامك للسجع

باركـ اللـــه فيكـ

بالتوفيق

تقبل مروري

مزن الشتاء
2010-06-18, 08:51 PM
لي عودة حجز مكاااااااان

عياااااار بكاااااااش
2010-06-18, 09:55 PM
نص في ختامه سؤال

قد تختلف قد تتفق في تقبله القلوب
او تتركه
نص جميل رغم قصره لكنه رائع يا عيااااار بكاااااش


دمت بخـــــــــــــــــــــــــــيــــــــــــر

شكرا استاذنا الكريم
و لنا الشرف بمروركم
و سنكون سعداء بملاحظاتكم

نجووووووم
2010-06-18, 09:57 PM
~ ,’ قلمُ جميل ,’’ يحمل آلكثير بكل جمآل الحرف ,’ دآم هذآ آلعطآء ~

عياااااار بكاااااااش
2010-06-18, 10:35 PM
نـــص رائــع
وكلمات جميلــة
اعجبني استخدامك للسجع

باركـ اللـــه فيكـ

بالتوفيق

تقبل مروري

جزيت خيرا على الإطراء
وسعداء بمرورك الكريم
و بكلماتك الراقية
نلنا الشرف العظيم

عياااااار بكاااااااش
2010-06-18, 11:42 PM
لي عودة حجز مكاااااااان

في صميم القلب مكانكم محجوز
و لكم الصدارة في مجالس العلم

عياااااار بكاااااااش
2010-06-18, 11:45 PM
~ ,’ قلمُ جميل ,’’ يحمل آلكثير بكل جمآل الحرف ,’ دآم هذآ آلعطآء ~

ان القلوب الصافية هي من تصنع الجمال في الكون كله
أدامك الله تعالى

نبع
2010-06-19, 12:00 AM
سرد جميـل
بالتوفيق دائما أخي

عياااااار بكاااااااش
2010-06-19, 08:38 AM
سرد جميـل
بالتوفيق دائما أخي

الأجمل منه إطلالتكم الكريمة و دعاءكم الحسن
بارك الله فيك

عياااااار بكاااااااش
2010-06-19, 12:02 PM
انه صراع بين نداء الفكر , و أهداف تناطح الثرياء

و مشاعر نفس , تريد أن تتنفس الصعداء

مع أن آثارها عليه لا تظهر إلا أن الحياة ........ أثقلت كاهل ذلك

الجسد

عنيد في جبروته , مع كونه لطيف في سلوكه

يحلق عقله , بذلك الجسد , يجعله لا يلامس الأرض , لن ينزله إلى

أصل النخل , فهو يريده مع الطير في تذوق حلاوة التمر , من

أعالي قمم الشجر ,

لكن هناك من يناديه من بين عيون النبع , يسمعه خرير الماء

لعل طيف النسيم , يأتي , يخفف من علوّه , و تحليقه

ليس خوفا عليه من السقوط , و لكن إشفاقا على ذلك الجسد .

انه حوار يوازنه , فيصل الهدف , و غاية السعي , و طريق الأمل


فهل يقوى الجسد على صراع المشاعر مع الفكر ؟؟؟


هل يقوى ؟؟؟ هل يقوى ؟؟؟

ما زال ذلك الجسد يسمع له أنين

هل من شدة التعب ؟

لا ندري , لكن الأنين يزداد ؟؟

يمد يده ....... فكم مد يده ؟؟؟؟

لكن هذه المرة مختلف ؟؟

يمد يده طلبا للمساعدة ؟؟

و في الماضي ..... كان يقدم العون .

يتخيلها يدا تمتد لتنقذه ,,,,,,,,, سرابا هي أم حقيقة ؟؟

و يبدأ الصراع ....... أهو الحوار ؟؟؟ ...... أم ذات الجدال ؟؟؟

بين مشاعر الإنسان ... و حاجات النفس الكامنة .......

و بين ذلك الاثنين .... الفكر العظيم ,....... و الترفع عن بسط اليد ..

لطلب العون .... لحظات ضعف بشري .... ما زال إنسانا ...... فيه

من رغبة الميل لمساعدة من حوله , ........ حتى يشعر بدفء ما يسمونه
حب الناس لبعضها .

ترهات تلك يا صاح ....... لا تسقط صاحبنا في وحلها ...... لا تجعله

يتساقط بركوع ......... أو استجداء .... لغير مولاه الذي فطره .

الجسم الضعيف ...... يتمايل مع نداء الشعور ...... على حساب الفكر ... العقل ...... همم تناطح الثريا

عياااااار بكاااااااش
2010-06-20, 02:48 PM
و تشهد لحظات التاريخ سلسلة الصراع

و مشاهد ....... تنعكس على ذلك التعب من حمل قطبين لا يتفقان !

يسيطر كل واحد على جزء من كيان في مَعَلمِه أنه واحد !!!!!!

فماذا يكون نتيجة الحوار ........ الصراع



من بعيد .............. يرى الشعور إحساس غريب !!!!!

يفيق من تحت سيطرة الفكر العنيد ................ المستبد في حكمه

....

المتسلط في قيادته .....

لماذا لا يعيش هذا الجسد التعب ؟؟؟؟؟



لماذا لا يعيش في أنوار العاطفة البشرية ؟؟؟؟



فيأتي صارخ .... بجبروت ......... يزأر ............. يخفت ساعة .......



لكنه ما زال يزمجر

قف عند حدك !!!!!!!!!!!




لا تؤدي بصاحبنا على ما يزيده مع تعب السنين تعبا!!!!!!!!!

فإنك من تراهم !!!!

سرابا في حقيقة الحياة !!!

يحملون أيادي مختلفة المشاعر !!!!

فجسد صاحبنا ....... لا يزداد على سؤه سؤا


هل هي بداية لحوار جديد ؟؟؟؟؟



أم اتفاق على شي مغاير ؟؟؟؟؟



دعني أيها القرين ...... بصوت التوسل تنطلق كلمات الشعور .....

و ما أدراك أنت عن مكامن النفوس ....... عش مع الجبر و الحدود .....

إن الحياة من غير محن ....... كورد من غير شوك .......

ما الذي دهى الفكر .... و كأن نار ثورته ...... رش عليها من ماء الحياة

أترى .... صمته موافقة ..... أم إعطاء فرصة .......

و ربما إثبات حجته بالدليل

لكن في مظهرها ....... موافقة ...... الأيام تسوق لنا ...... ما نريد أن

نعلمه ....

و مازال ... الذي كان بصيصا من بعيد ..... يقترب .... فيقترب .... ثم

و كأنه يزداد قربا و دنوا ........ و قد تحول إلى مصباح ينير .......

دليل حجة للشعور .... و كأنها بداية للغرور ...... أو الفرح و السرور ...

إلا أن الفكر يرقب الموقف ........ يعد الحركات ..... ..... يتنصت على الهمسات

,........ لا يريد أن يتحول الجسد إلى كتلة شعور ......

فماذا أخفت لنا تقلبات الدهور ..... في حوار الفكر ....... مع الشعور

عياااااار بكاااااااش
2010-06-21, 11:36 PM
و في لحظة سكون ...... و الشعور قائدا

ريح خاطفة ..... تعصف بذلك المصباح ......

و هو مازال يقاوم ....... ليبقى نوره متقدا

و كاد الشعور يتفطر ..... أهي ساعة الابتلاء

أينتصر الفكر .؟.. أيبقى الشعور .؟... لحظات ... صعبة

يململ الشعور نفسه ... يبحث عن شي يساعد به ضوء المصباح

يحاول أن يحميه .... يدافع عنه هجمة الريح .... يلف حوله

لكنه لا يريد أن يصير المكان مظلما .... إذا حاول أن يحجبه عن الهواء

صوت العقل ,,.... بإشفاق يتابع رفيق دربه الشعور ....

مسكين أنت أيها الشعور ......

هل يتمكن الشعور من .... حماية مصباحه ؟؟؟

و يستطيع إثبات ذاته ؟؟؟؟؟



انك الدليل ..... أعترف .... -بصوت الرجاء -... أيها الفكر المنير

........ أنقذ مصباحي الصغير .... يكاد المصباح من شدة الريح .... أن

يطيح ............ يصرخ الشعور ..... فمصباحه يوشك أن .......... و فجأة

يندفع المصباح في وجه الريح العتيد ............. يثبت ذاته , .... يدافع

عن كيانه , .... لا يرغب أن يحدد مسار ضوءه غير نفسه .

................... كل تلك الأحداث ........ و مازال الشعور يرتجي الفكر

السديد لإنقاذ المصباح ......... ذو الضوء الجديد .............

يرى الفكر أن طلب الشعور في محله ..... فلا بد من توازن الأمور ...

و عودة هذا الجسم إلى حيز الحياة ,,,,,, لا يكون إلا بالشعور .....

و يتفق الرفيقان ..... بل و يصممان على إنقاذ ذلك المصباح .....

لأنه سيبدد الظلام من حولهما ,,,,..... فيبصران به جانب مهم من

مسالك الحياة .......فيسعد المصباح , و يرتاح الشعور ,,, .... و يبتسم

الفكر لخطوات .... جديدة .... من طريق الحياة .... المديدة .

فماذا تحمل الساعات .... و الأيام ,,,,.... من أقدار .... تحقق الأهداف

هذا ما تكشفه .... لنا رحلة الثلاثة .... في مسارهم الجديد

و يترافق الثلاثة ............ سعداء بالمصباح ...... رفيق درب

........ كانت الحياة مظلمة ......... صارت مزهرة ........ يتبادل الجميع

همس الحياة .....

لكن من بعيد ......... مع وجود المصباح ......... سيكون هناك شي

من كتل الظلام ......... دامسة هي تلك الكتل ......... يخاف الشعور .

... على القنديل ..... يتمسك به بكل قوة ...... يحيط به ....

لا يريد أن يأخذه منه شي ...... في رحلة ..... هي سهلة صعبة ...

يشير العقل .... إني معكما ..... أساعدكما .... الشعور أنت بروحانيتك

...... و القنديل أنت بنور شعاعك ....... و أنا بما أعطاني إياه ربي من

علم و حكمة ....... سنبدد الظلام ..... نزيل تلك الكتل ..... من أمام

هذا الجسم الذي أكلت منه الأيام ............ فقط نكن معا لا نفترق .

يصمت الثلاثة ..... علامة موافقة .... أم انتظار لحظة فاصلة ....

إنها الأيام ...... تعلمنا ما كان في الرحلة من حادثة

و فجأة في ليلة مظلمة ...

.... الثلاثة في رحلة الحياة

....اذا بالقنديل ينسل عنهما

في الظلمة يتركهما

يهوى الرحلة مع غيرهما

خائف هو من رياح الأيام بصحبتهما

من بعيد يرمقهما

كان جزء منهما

فصار جزء من آخرين غيرهما

دوارة الحياة في فلكها

و دورانها

يحرك الذات عند غيرها

تارة تجمع!!

و تارة تمزق العرى !

و هكذا رحل القنديل الى الغِنى

و ابتعد بذاته الى كهف

يلفه حتى من نسيم الهواء

فلا يسمع الا زمجرة صوت الريح

على صخر الجبال

و تناسى

مع الأيام

رحلة كانت

صار يعدها من الأحلام

و لكم أن تتخيلوا!!!!!!

ماذا جرى لمن بقي في كتل الظلام !!!!

و آخر ما سمعاه من القنديل

{ اصبرا سيرسل القدر قنديل غيري فلا تبتأسى !!

فقط اصبرا .......!!!!!!

عياااااار بكاااااااش
2010-06-22, 10:52 PM
من سيكمل الحوار الناقص ؟؟

دفا
2010-06-22, 11:57 PM
رائع هذا النص ‏.. جميل .. ثائر رغم هدوء أحرفه ..

أهنيك أخي عيار بكااااش على هذه الكلمات المؤثره ..

وفي إنتظار إبداعاتك الأخرى ..

عياااااار بكاااااااش
2010-06-23, 10:32 AM
رائع هذا النص ‏.. جميل .. ثائر رغم هدوء أحرفه ..

أهنيك أخي عيار بكااااش على هذه الكلمات المؤثره ..

وفي إنتظار إبداعاتك الأخرى ..


لك الشكر على المرور الطيب
و الثناء الحسن
حفظك المولى

غربة وطن
2010-06-23, 10:48 AM
أبصراحة أخجل أكمل حوار ناقص كتبه شخص ذا كلمات راقية جدا

عياااااار بكاااااااش
2010-06-23, 03:32 PM
أبصراحة أخجل أكمل حوار ناقص كتبه شخص ذا كلمات راقية جدا

اطراء لدفع الهمم
أشكرك على تواضعك الجم

غربة وطن
2010-06-23, 03:39 PM
اطراء لدفع الهمم
أشكرك على تواضعك الجم


هذه الحقيقة فعلا

عياااااار بكاااااااش
2010-06-23, 04:04 PM
هذه الحقيقة فعلا

كلمة الحقيقة ذكرتني بحوار من الذاكره

اليك نصه {{

ماهي الحقيقة؟
سؤال اجابته يخفيها البشر
أو يكتم جله و لا يعتذر
الحقيقة !!
شمس يحجبها سحاب
أو قولي ضوء القمر
لكنه غاب!
هذه الحقيقة و نحن خلفها
خلف السراب ...
خلف الأمل
أظنها كومة من تراب !! }


و الحقيقة هنا مازال التواضع ديدنك , حفظك المولى .

غربة وطن
2010-06-23, 04:21 PM
كلمة الحقيقة ذكرتني بحوار من الذاكره

اليك نصه {{

ماهي الحقيقة؟
سؤال اجابته يخفيها البشر
أو يكتم جله و لا يعتذر
الحقيقة !!
شمس يحجبها سحاب
أو قولي ضوء القمر
لكنه غاب!
هذه الحقيقة و نحن خلفها
خلف السراب ...
خلف الأمل
أظنها كومة من تراب !! }


و الحقيقة هنا مازال التواضع ديدنك , حفظك المولى .


يداك خطت ذهب

وأين أنا من الذهب

عياااااار بكاااااااش
2010-06-24, 12:20 AM
يداك خطت ذهب

وأين أنا من الذهب

منك الصفح ان خان اللفظ مرادي
و اجعلي عذرا
اذا غابت أعذاري
فلقد صرت
أعجب من غراب
حين هام حبا باليمام
خانه اللون و نغم الكلام
كما خانني أيظا نظم الكلام

الجابرية
2010-06-25, 12:31 AM
ليس لي من الخواطر والكلمات الجميلة والرائعه كهاته..

ولكن فهمت هذا الحوار الرائع وما عليك غير بهذه الآيه العظيمه..

http://img103.herosh.com/2010/06/24/907413757.png

قلم رصاص
2010-06-25, 04:42 PM
نص رائع
وتقبل مروري

عياااااار بكاااااااش
2010-06-25, 08:34 PM
ليس لي من الخواطر والكلمات الجميلة والرائعه كهاته..

ولكن فهمت هذا الحوار الرائع وما عليك غير بهذه الآيه العظيمه..

http://img103.herosh.com/2010/06/24/907413757.png

لقد كنت كريمة بإهداءنا سورة بأكملها
مع كونك تحدثت عن آية

عياااااار بكاااااااش
2010-06-25, 08:38 PM
نص رائع
وتقبل مروري

مروركم يشرفنا
و حروف كلماتكم
شمع في ظلمتنا

آخر ألم
2010-06-26, 02:47 PM
جميل جدا يا عيار بكاش

واصل هذا التفرد

فنحن متابعين بكل إعجاب

عياااااار بكاااااااش
2010-06-26, 10:07 PM
جميل جدا يا عيار بكاش

واصل هذا التفرد

فنحن متابعين بكل إعجاب

شكرا لك ايها الإستاذ الكريم
و هذا وسام نعتز به
و الله يأخذ بأيدينا الى السداد