المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ثَرْثَــــــرآتْ قَمَـــــــرِيَّةْ


الصفحات : 1 [2] 3

moondance
2010-03-13, 10:58 PM
الليل هنا... بعيد كل البعد ولا يشبهه بل اختلافه يذكرني بليالي الصحراء هناك...يجعلني أستشعر الفرق بينهما.

الهدوء والسكون هنا ... لايشبه ذاك السكون أبداً لكنه فوراً يأخذ ذاكرتي إلى سكون الليل المحبب هناك.

الأوراق المبعثرة هنا من حولي...ازدادت عدداً فأخذني الحنين لتلك القديمة التي كانت هناك فطوتها الأيام وغبّرها الزمان.

دقات ساعة الحائط تعلو مسامعي هنا...تذكرني بتلك المتهالكة هناك والتي طالما تعبثت أناملي بها محاولة إصلاح العطل فيها.

همسات الساهرين هنا ...تقابلها ضحكات كانت تعلو هناك فلا همس...فالكل كان يسهر هناك،وكأنه الإصباح
"هو الحنين لليل كان صبحاً في تلاقينا".


أمسياتي هنا
ليالينا هناك

دموعي هنا
ضحكاتنا هناك

وحدتي هنا
والأُنس كان هناك


الصمت قسراً هنا
والثرثرة بلا ملل هناك


أنا فقط هنا
وكنا معاً هناك

من ثرثرات القمرية وليلها الموحش هنا
وذكرى لما ومن وما كان يوماً...هنـــــاك
(:

moondance
2010-03-13, 11:27 PM
عفواً فلم أقطع مسافة ساعتين من الانشغال لأبقى ثاني السطور

لا تبعث بترتيب الترانيم هنا

قد غبتُ بما فيه الكفاية ولي الحق بأن أبقى أول السطور ولو لحين


* أنانيّة أنا ؟؟!!! نعم ولكن كي يسمعوا ويفهموا ، كانت لي مملكة هناك ولن تكون لهم هنا
* حلمت الليلة الماضية بأنني أترأس مؤتمراً كبيراً بحضور عدد كبير من المشرفين ورؤساء الأقسام
* بتّ الليلة مبتسمة ،،حتى تبين الصبح فأيقظني مما كنت فيه من أحـــــــــلام
* كلّ ليلة هناك من الأحلام ما يزورني فيرسم بوجهي ابتسامة قمرية<<<هنا أقصد الأمنيات







مساء الخير أيتها الذكرى القمرية
وأهلا بما سيكون من حلم جميل الليلة
تصبحون على تحقيق الأمنيات (:

moondance
2010-03-14, 10:48 PM
مساء جديد وتمتمات بأفكار لا تغيب عن البال
أطياف هي أروع ما يزين أمسياتي

تلك النجمة المحلقة دائماً في سمائي ...لاتغيب
أحبها وأعشق الهواء الذي يحتضن انفاسها وأغبطه

أمي ...غاليتي
مساؤك حبّ وشوق لا يهدأ



ذاك الخيال الذي يرسم نفسه أميراً على كرسي من ذهب في صفحات أيامي
متربع هناك لا يحيد عن عرشه وسط قلبي ...ولا يغيب

مساء الورد



الليالي نور بكما
مساؤكما جميل كوجودكما في حياتي
أرجو من الله دوامه
مساء الخير

moondance
2010-03-16, 10:45 PM
المساء

لطالما أحببته
أحب المساء والأمسيات
أحب القمر والنجوم
أحب أضواء الشموع
أحب الظلمة في الليل
أحب الليل أكثر حين يكون سواده حالكاً
في الصحراء
لم يكن هناك أضواء كثيرة
كنت أستنير بالقمر والنجوم


البدو في الصحراء لا يسهرون كما نفعل
بعد التاسعة مساءً أذكر بأنني كنت أستطيع سماع وقع الأقدام خارج المنزل(السّكن)
بطبيعة الحال ليس المارّ هناك من سكان المنطقة فأغلبهم مطبقون للمثل القائل :
(نام بكّير واصحى بكّير ،وشوف الصّحة كيف تصير)
حين كنت أسهر والنجوم ونسمات الهواء التي لم يلامس خدّي نسمات ألطف منها قطّ
كنت أسمع صوت أقدام عامل وفي الأغلب هو هندي الجنسية ، كان يومياً وبعد أن ينام أهل البلدة الصغيرة يتمشّى على جنبات الشارع المعبّد أمام السّكن يجمع في كيس كبيرما أُلقي من علب فارغة
ليكسب ببيعها بعض النقود أقلّة ما يمكنه من شراء رغيف خبز يقتات به ويسد جوعه في تلك البلاد الحارّة الفقيرة القفراء المليئة بالمساكين والفقراء ...في الصحراء

ذاك الفقير كان يحب المساء يبحث عن رزقه فيه
سبحان الله
يرزق من يشاء بغير حساب

الحمدلله


أنا أيضاً أحب المساء ، ربما ليس بقدر ما يحبه ذاك الرجل
لكنّي أحب فيه الهدوء والسكينة
أحب فيه خلوتي وأفكاري التي تنتشر ملء الفضاء كما كانت نجوم الصحراء في السماء
انتشار غريب لاأكاد أرى من خلالها لون السماء الأسود
الأفكار المسائية في رأسي أيضاً كثيرة ومتراصة ومتراكمة لكنني كل ليلة أختار إحداها والأثر لمعاناً لتكون رفيقتي هذا المساءوليلِه.

اليوم الفكرة اللامعة والألمع بين الأخريات هي : الإحساس والمشاعر

كيف يعمل قلب الإنسان؟!!
كيف يحسّ؟؟!!
هل موضع الإحساس هو القلب حقيقة؟؟
هل يحس المجنون بما يحس به العاقل؟؟
لم لايقلق الأطفال كما يقلق الكبار؟؟؟
هل لذالك علاقة بنمو المشاعر أم نمو العقل؟؟
ماذا تعني المشاعر؟؟
هل لكلّ إنسان مشاعر؟؟
أيحدث أن نحس بإحساس غيرنا تماماً كما يفعل ؟؟أم أن لكل فرح نكهة تختلف من شخص لآخر، ولكل حزن نكهة تختلف أيضاً من إنسان لآخر؟؟؟


عالم المشاعر عالم غريب
بل عالمنا كله غريب

سبحان الله

"وفي أنفسهم أفلا يبصرون"


أكتفي اليوم بتمتمات المساء هذه ربما نلتقي في مساءات أخرى وأفكار أخرى ومشاعر لا تنتهي



دمتم بأجمل إحساس وأسعد مشاعر



قمــmoondanceــرية






[همسة ] منذ سنتين وأكثر ما يسيطر على مشاعري هو : الصحراء وأنت

moondance
2010-03-18, 09:34 PM
أنا لا أقوى على البعد فذاك انتحار محرّم


مساؤك ورد أيها الحاضر الغائب

moondance
2010-03-31, 03:14 PM
حين يفيض وجداني يصمت الحرف وتعزف السطور عن البوح
فأترنم هنا بهمس خاطري الأصمّ الأبكم
أجدني أنقر لوحة المفاتيح دون أن أخط حرفاً على شاشتي
فقط أنقر عليها وكانني أعزف بعض لحن من ألحان الحنين
أحياناً أستحسن اللحن فأطرب له وأبتسم وكأنني اتخذت من لوحتي آلة بيانو وتوسطت قاعة مسرحية ضخمة فخمة لأعزف للحاضرين أجمل لحن تاريخي سمعته آذانهم بل لم يسبق لهم أن سمعوه ،
حتى أعظم موسيقار في العالم لم يخطر بباله مايشبه لحني الجميل
الحاضرون جميعاً يترنمون ويتمايلون مع الألحان ، ومنهم من شدّهُ العزف ليبحر معه مغمض العينين لآفاق بعيدة...

ذلك لحن النجاح وتحقيق الهدف:smile:

وما ألذّ الشعور بالفخر وإرضاء الخالق ورسوله بتطبيق نص الحديث:
"إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملاً أن يتقنه" !!

فالحمدلله على نعمائه
والحمدلله الذي لا يضيع أجر من أحسن عملا

moondance
2010-03-31, 03:23 PM
الأمنيات جميعها تتحقق

منها فقط ما يتأخر!!!


الحمدلله من بعد العناء

ليلة مريرة كانت ليلة البارحة

أفكار كثيرة
اعمال كثيرة
مشاعر مختلطة ومتضاربة
اتجاهات متعاكسة
اهتمامات متعددة

هموم وضجر

قلق

خوف

أمل

والغالب

شوق وحنين

زال القلق

زال التعب

زال خوف المنتظر

ويبقى الشوق يداعب الروح وأنفاسي

لن أبكي هذه المرة

لن تتحدّر دموعي أكثر

فقط


سأصبر

فما عاد في القلب للهمّ مكان

سأصبر

moondance
2010-04-01, 04:00 PM
القلوب

يقلّبها خالقها كيفما يشاء

اللهم يامقلّب القلوب ثبّت قلبي على دينك

moondance
2010-04-08, 07:16 PM
للمرة الثانية أنتشل وريقاتي هذه من بين أكوام يغطيها الغبار


ليس هناك من جديد يجب أن يقال
هو فقط شعور بعجب تخالطه ابتسامة للحنين


ليس عالمي هو هذا الذي أعيشه
بل ليس عالمنا


لا يزال ذلك الإحساس العذب يلوّن أيامي
لم يغب أبداً
لم يغب لحظة منذ ما يقارب العامين
لم يغب لكنه مختبئ تحت عباءة الأيام هذه والظروف


ربما كانت الصحراء أحن على ذلك الطفل الذي احتضنته أحلامنا
طالما تمنيت أن نربيه بعيدا عن الصحراء
أن يتربى في كنف الحقيقة
لكنه مازال يتذكر رمل الصحراء
مازالت ابتسامته صحراوية
لامثيل لتلك الابتسامة على وجهه المتدفئة بذكرى الصحراء
في عينيه بريق للحنين
دمعات شوق للصحراء


مازال يحن للصحراء
فهل سيعود إليها من جديد يوماً ما ؟!!!!



ماالذي تفعله هنا في صفحاتي؟؟
هنا مساحتي الخاصة...رجاءً دعك من سطوري فلن تفهمها
ابحث عما تحب قراءته :frown:

moondance
2010-04-09, 04:07 PM
أتعلم ما حلمت الليلة الماضية؟؟؟
حلمت طفلنا أحتضنه بيدي وأنا وأنت نزور والدتي
حلمت بأن والدتي فرحة جداً بنا وتزف البشرى لكل من تعرف بأن حفيدها قد وصل
حلمت بأنك حزين بعض الشيء لأن اهتمامي بالطفل سيأخذني عنك
كنت تجلس بجانبي وتقول لي بصوت فيه شيء من الحزن تخالطه الغيرة وعيناك تنظر للصغير:
"أريد أن تعاملينني مثله"...
(":
أتغار من طفل صغير؟!!


كان حلماً فقط
استيقظت ولم اجد طفلي ولا أمي ولا أنت
كان حلماً فقط

مازلت بعيدة ..مازلت في غربتي
كان حلما فقط
كان مجرد "حلم"

moondance
2010-04-11, 04:20 PM
أخذَت تمشي تتحسس السّور الأبيض بيديها...هي لا تدري ما لونه...لم ترَ الألوان من قبل فقط تثق بأنه صلب قوي متين سيحميها...تتكئ عليه أحيانًا حين يداهمها التعب وتفترش التربة،لتنهض بعدها وتواصل مشوارها بحثاً عن النّور..أكمَلَت طريقها والأصوات حولها كثيرة...البلدة تضج بالزحام والناس لاهُون كلٌّ بحياته وعمله... لا أحد يعيرها اهتمام..بين الحين والآخر فقط كانت تسمع بعض المارّة أصحاب النفوس المريضة يرمونها بكلمات الإعجاب وشيء من الغزل...كانت قويّة لا يتجرأ أحدهم على الاقتراب منها...فقط الجبناء يرمون كلماتهم من بُعد ويهربون...رغم أنها لم تكن تعلم ما يخبئه هذا السّواد الحالك ورغم أنها لم تر عيون الناس ولم تتعامل مع الكثيرين منهم..إلا أنها لم تكن تثق إلا بالسّور الأبيض ولا تأنس سوى القمر...في عينيها الكفيفتين بريق جميل ونظرات حادّة يخشاها من ينظر إليها...تمشي بثقة مصطنعة لايعلم عن ضعفها سواها...لا يرى الناس سوى خطىً ثابتة وهالة من النشاط حولها تلفّ جسدها النّحيل...هم لا يشعرون بضعفها ولا يرون الانكسار تخبئه ابتسامتها الساخرة أحياناً خلف قناعها المتجهّم...في إحدى الليالي وكعادتها تمشي تكاد أن تلتصق بالسّور...تمسك بإحدى يديها منديلاً غالياً يحمل رائحة أمّها الساكنة في إحدى الديار البعيدة...لم تشأ أن تترك أمها للوحدة يوماً ولم تكن مشيئة الأم كذلك...لكنها تحبّ أن تتعلم كل جديد...ابتعدت لتكون أقوى...لتتعلم أكثر...لتواجه الحياة بشكل أفضل ... في إحدى الليالي حالكة السواد والقمر في أبهى حلله...كانت رائحة التربة معطرة بالمطر...قد أمطرت السماء في ذلك النّهار ومازالت الأرض رطبة...تمشي كعادتها لا تحمل في رأسها أفكاراً كثيرة...فقط فرِحة بالمطر الذي تعشقه... مبتسمة للقمر نديمها الذي لاتملّ مجالسته... فجأة وفي لحظة هدوء كغير العادة ونسمات معطرّة بأنفاس المطر الباردة ، سمِعَت صوتاً يقترب منها...صوت خطوات لأحدهم يتبعها عن قرب... توقفت قليلاً فتوقف الصوت...تابعت السّير فسمعت صوت الخطوات نفسها يتبعها من جديد ولكن هذه المرّة أقرب قليلاً...اقتربَ أكثر...سلّم عليها...اضطربت دقات قلبها..ضعيفة هي رغم قوتها الظاهرة...الصوت به شيء من الوقار...حدّثت نفسها بذلك لكنها لم تردّ...بل واصلت بلا اهتمام...لحق بها...لم يتكلّم...بل ظل يرقب خطواتها...بدأت تشعر بالخوف...تتصنع الثبات في مشيتها...تتحسس السّور المتين بإحدى يديها..مازال هذا الغريب يتبعها... داهمها الصوت فسلّم عليها من جديد...توقّفَت هذه المرة...فتوقّف خلفها ليس ببعيد عنها...صمتَ ينتظر ردّها على تحيته...في صوته شيء من الوقار...عادت تحدّث نفسها بذلك...



(للقصة بقية ان شاء الله)/بقلم القمريّة

moondance
2010-04-14, 11:28 AM
لم يكن هذا الصوت للعمّ أبي قاسم الصائغ الذي تعودت أن يمرّ عليها يرافقها بضع خطوات كل مساء في طريقه لدكانه وفي طريقها لمجلس الشيخ عبدالرحمن -الذي لا تفوّت مجلسه لتستمع لأحاديثه وتأخذ من حكمه وتتعلم منه ما ينفع- قبل لحظة فارقها العم أبو قاسم إلى دكانه...واصلت والخطوات الغريبة مازالت تمشي خلفها بهدوء وتناغم عجيب...
"القمر جميل هذا المساء" ، تحدّث الشاب إليها من جديد بصوت رزين لايخلو من الفضول.. صمتت قليلاً _ ليس من عادتها ألا ترد التحية _ ثم أجابت:" نعم جميل ،أشعر بذلك" أجابته بصوت ثابت حازم وأسرعت الخطى فتلمست الباب...لقد وصلت لبيت الشيخ عبدالرحمن فدخلت مسرعة لتغلق الباب خلفها، تلمست طريقها فجلست مع باقي النساء والفتيات تستمع لحديث الشيخ بغير إنصات ؛ إذ كانت تشعر بشئ من الغرابة...هذا الشاب الذي تحدث إليها اليوم لم هي مهتمة بصوته هكذا؟! ترى من يكون؟! قد تعودَت أن تسمع بعض الأصوات تلقي التحية عليها حتى كادت تميز أصوات كل سكان البلدة الصغيرة...أصبحت الأصوات مألوفة لها..ترد التحية بكل ود وتمضي في طريقها ...لكن هذا الصوت غريب ليس من سكان هذه البلدة...ربما انتقل حديثاً إليها أو ربما كان تاجراً مرّ عليها فقط وسلّم كما يفعل الباقون...ولكن لمَ كان يتبعها؟! ولمَ أحسّت بشيء من الاطمئنان له سرعان ما أخفته خلف ملامح وجهها الجادّة وخلف باب الشيخ عبدالرحمن؟! إحساس غريب وشعور لم تختبره سرى في جسدها... تجاهلت إحساسها هذا واستعادت انتباهها لحديث الشيخ الجليل...المجلس اليوم حديثه عن حب العمل واستغلال الوقت في العبادة والطاعات...كان حديث الشيخ عبدالرحمن ممتعاً يثريه ببعض القصص من حياة الصحابة وحكايات من حياة الشيخ والزمن القديم...أنهى الشيخ حديثه بالأدعية وانصرفت النساء والفتيات كلّ لدارها...وقفت زينب متكئة على الجدار تنتظر صديقتها المقرّبة سميّة لترافقها إياباً كالعادة إلى بيت عمها أبو داوود.
تسكن زينب مع عمها منذ مايقارب سبع سنوات.العمّ أبو داوود تاجر معروف في البلدة ومقرّب لدى الوالي. يعيل أبو داوود أسرة مكونة من زوجة وثلاثة أطفال،أكبرهم داوود وهو في العاشرة... بعد وفاة والد زينب وهي في الثانيةعشر من عمرها ألحّ العم على أن يكفلها لتظل تحت وصايته وتتلقى العلم في بلدتهم، والدة زينب كانت تخشى عليها،هي ابنتها الوحيدة ولا تريد مفارقتها...في القرية الصغيرة حيث تعيش، ليس هناك من دور للعلم، بل بالكاد يتعلم الناس القراءة...لم توافق أم زينب على أن يأخذها العم لتعيش معه، بل حرصت على أن تبقى قريبة منها تعتني بها بنفسها وتعلّمها بعضاً مما علمتها الحياة وتخبرها بما اختبرته هي من الدنيا...بقيت زينب مع أمها لثلاث سنوات أخرى،أصرت بعدها على أن تزور عمها أبو داوود لفترة تتعلم فيها وتتلمذ على يد الشيوخ وتستمع لبعض الدروس من الأساتذة هناك... سمحت والدة زينب لها بأن تسافر مع عمّها لتقيم فترة معه ثم تعود إليها وقد حفظت القرآن الكريم وتعلمت من العلوم ماينفعها...سافرت زينب مع عمها وكانت أول الأيام من أقسى مايكون عليها أصبح المنديل المعطر برائحة الياسمين لايفارق يديها...ذكرى تحمل رائحة والدتها الغالية...تحتضنها كل ليلة حين تأوي للفراش وتدعو الله أن يوفقها للعلم وأن يعينها على الحياة بعيداً عن أمها...كانت والدة زينب أرملة وحيدة فكثر كلام الناس عنها... ضاقت بأحاديثهم وبالفقر ذرعاً فتزوجت برجل ميسور الحال تقدم لخطبتها وله زوجة وأولاد ...لم تكن تعلم أن حياة الوحدة والعسرة أرحم عليها من أن تكون زوجة ثانية...منعها زوجها من زيارة ابنتها...ولبعد المسافة بين البلدتين فقد كانت زينب تزور والدتها بين عدة أشهر مرة فقط فتقضي معها بضع أيام ثم تعود بعدها مع عمها...لم تكن لتطيق الحياة في كنف زوج والدتها ولا زوجته المتعالية...توالت الأعوام وزينب تعيش في دار عمها يعاملها كأبنائه وتحبها زوجته أم داوود كثيراً...سُميّة صديقة زينب تسكن في الجهة الأخرى من الطريق المؤدي للسوق...تترافق الفتاتان أحياناً إلى دار الشيخ عبد الرحمن وأحياناً تتخلف سميّة لتعتني بوالدتها المريضة أم قاسم..
كانت زينب متكئة بإحدى يديها على الجدار تنتظر سميّة لتتمشيان معاً عودة للمنزل...
-"مرحبا زينب...هل تأخرت عليكِ؟
-"أهلاً سمية..كنت أنتظرك،لم تحضري للمجلس منذ يومين.. كيف حال خالتي أم قاسم اليوم؟
-"الحمد لله ، هي أفضل حالاً، بالمناسبة يا زينب أخي قاسم قد عاد من سفره قبل أسبوع ، وهو الآن يساعد والدي في تجارته ، لقد أصبح تاجراً الآن " قالتها بابتسامة وفخر.
- قاسم؟؟ الحمدلله على سلامته ومبارك لكم عودته...تتذكر زينب أنها كانت في السادسة عشر حين سافر قاسم ليعمل في التجارة خارج البلاد..مضت أربع سنوات الآن...
تذكرت فجأة وحدثت نفسها في حياء:"هل قاسم هو من كان يمشى خلفها إلى دار الشيخ عبدالرحمن ويتحدث بصوته الرزين إليها؟ ...

moondance
2010-04-15, 12:22 AM
لنترك زينب وسميّة لحكايات زمانهم ولأبقَ بترانيمي في زماني

أحياناً أتمنى لو كنت مولودة في زمن جدّتي الراحلة
كان الناس محبّون لبعضهم
كان الكل كجسد واحد
لم يكن بينهم من العداوة ما يدعو أحدهم لإنهاء حياة الآخر
ليس في القلوب تلك الضغينة القابعة في خبايا الصدور هذه الأيام
سبحان الله
أليس يعلم هؤلاء أنهم حقارة طين؟!
وأنهم للطين يعودون؟؟
وأن القبور ستجمعهم يوماً ما ولن يكون للقاتل تفضيل بالخلود في دار الفناء هذه ؟!
أيظن أنه بإنهاء حياة غيره سيخلّد هو أبد الدّهر

هه
هيهات
فكلنا ماضون
وكلّنا كهابيل _ وإن لم يقتلنا قابيل راحلون_
راحلون

لاشك راحلون

moondance
2010-04-17, 04:00 PM
أستغفرك اللهم وأتوب إليك
الحمدلله حمد الشاكرين
الحمدلله كما ينبغي لجلال وجهه وعظيم سلطانه
الحمدلله رب العالمين

moondance
2010-04-19, 03:12 PM
بدأت بكتابة قصة زينب لكنني لم أنته بعد وأظنني لأغلق صفحات القصة دون أن أكملها
فعذراً لمن قرأها
لم تعد لي رغبة بمتابعة فصولها...و ربما أكملها يوما ما...من يدري!!

فقط لا حاجة الآن لذلك

moondance
2010-04-19, 03:20 PM
ابتسامتين بالأمس رأيتهما تضيئان أمسيتي
أمي والجدّ
اطال الله بعمركما
مازال الحياة مبتسمة مادمتما فيها
جدّي أشتاق لأن أقرأ لك حكايات من كتابك ذو الأوراق المتهالكة
أمي..اشتقت لرائحة خبزك كثيراً
لاحرم الله كوني منكما
(:

moondance
2010-04-19, 03:46 PM
اللهم مابي من نعمة فمنك وحدك لاشريك لك
أستغفرك اللهم وأتوب إليك
الحمدلله على عظيم نعمائه (:

moondance
2010-04-25, 07:25 PM
عذراً وريقات ترانيمي فربما يطول الغياب
:rolleyes:
جئت بعطر الياسمين اسلّم فقط وأنصرف

فإلى اللقاء


أصبحت أتحدث لأوراق صماء بكماء
أهلكني تراكم الأوراق حولي
متى تأتي الإجازة؟1:biggrin:
الحياة طُرفة

moondance
2010-05-01, 03:43 PM
اشتقتُ للمطرِ في الرمضاء
اشتقتُ لسويعات باردة في صحراءَ تتدثّر بالضباب
اشتقت للبحر الهادئ الغاضب
...
سبحان من خلق فسوّى
سبحان محيي الموتى
سبحان من له الملك في الأرض وفي السموات العُلى
...
صحراء لا حياة فيها سوى نبض ذرات الرمال
وبحر يعانق رملها في أروع لوحة من صنع خالق البريّة
...
ترى البحر حيناً هادئ البال يغفو على صدر صحراه تهدهده ويبتسمان
وتراه حيناً غاضباً يزمجر ويعصف ما يطاله ، فتجر المسكينة رملها تنسحب بهدوء حتى يهدأ غضبه فتعود إليه تدفئه ويثلج صدرها
...
لم أر في حياتي امتزاجاً غريباً كهذا من قبل!!
محال أن يتفرّقا رغم وجود الفروقات بينهما
...
صحراء وبحر
...
كان ذلك أول امتزاج وتلاحم غريب رأيته في حياتي
فأطلت النظر للمرة الأولى والثانية ومازلت -رغم ابتعادي-أتأملّ هاتين الرّوحين كيف تتعانقان
تعمّقت في البحث عن سرّهما ، فلم أُفلح البتّة
ولم يكن بوسعي في كلّ مرّة إلا أن أقول : "سبحــــــــــان الله العظيم"*
...
شيءٌ من ذاكرتي عاد بي لأحضان صحرائي والبحر
...
أرى في صحرائي شوق لهدير أمواجك
اشتقتُ إليك يا بحر

moondance
2010-05-05, 12:10 PM
كنت أشعر بالقلق
كنت أشعر بخوف لا مثيل له
كنت أوتر نفسي وأفكر بأيام مرعبة أخاف أن تأتي
لم أعد أخاف كثيراً
لم أعد أقلق كما كنت
مازال القلق موجوداً نعم
ولكن
ليس كما كان
بدأت افهم ما كنت تحاول قوله لي
" الحياة لحظة"
بدأت أستوعب أهمية أن أعيش لليوم فقط لا أفكر فيما كان وفيما سيكون
ومازلت أتعلّم منك يا أستاذ
شكراً معلمي العزيز
شكراً فأنت أعظم درس وأعظم أستاذ

شكراً وعلّمني أكثر

moondance
2010-05-05, 12:10 PM
كنت أشعر بالقلق
كنت أشعر بخوف لا مثيل له
كنت أوتر نفسي وأفكر بأيام مرعبة أخاف أن تأتي
لم أعد أخاف كثيراً
لم أعد أقلق كما كنت
مازال القلق موجوداً نعم
ولكن
ليس كما كان
بدأت افهم ما كنت تحاول قوله لي
" الحياة لحظة"
بدأت أستوعب أهمية أن أعيش لليوم فقط لا أفكر فيما كان وفيما سيكون
ومازلت أتعلّم منك يا أستاذ
شكراً معلمي العزيز
شكراً فأنت أعظم درس وأعظم أستاذ

شكراً وعلّمني أكثر

moondance
2010-05-08, 08:14 AM
ما دُمت أمشي مستقيماً ،،، ما همّني إن بدا ظلّي للناس أعوج
:cool:
.
.
.
.
.
صباح الشوق غاليتي
خاوية هي الدار دون بريق عينيك
صباح الحنين لدعائك الصّادق وابتسامتك تنير الكون من حولي
اشتقت إليك كثيراً
كوني بخير غاليتي
كوني بخير أمي
:rolleyes:

moondance
2010-05-10, 09:27 AM
قبل قليل
صوت رسالة لهاتفي
اضطربت دقات قلبي
في أعماقي أرجو أن تكون ممن ظننت
ولكن ... أعلم أنه لن يكون

فما الذي يدفعني جرياً لأنتزع الهاتف من مكانه وأمسك به بكلتا يدي؟!!

المرسل ... Mom
" صباح الخير.كيف أحوالكم ....؟؟....ما كلمتيني أمس المساء"
(":
أمي
صباح الخير أمي صباح الحب غاليتي
خاوية والله الدّار دون أنفاسك التي كانت تعطّر الأجواء حولي
اشتقت إليكِ
اعذريني ،قد خلدت للنوم مبكراً ،لكنني والله رأيتك في حلمي
أمي
اليوم أنا أحوج ما يكون لضمّة صدرك
اليوم أجدني أرغب بشدة في أن أكون بجانبك
اليوم
أحتاجك أكثر أمي




سأتّصل أمي
ولكن أرجوك لا تسأليني إن لحظتِ شيئاً في صوتي أو غصة تهتز لها كلماتي
لا تسأليني
سأكون بخير




......................... (": ......................

moondance
2010-05-10, 03:11 PM
؛؛؛ لأجل أن أبقى كما تُحِبّْ ؛؛؛
.
.
.
.









ربِّ أنت المُسْتعان

moondance
2010-05-10, 03:35 PM
مما يبعث على السخرية :

قبل أسبوع كُنت كما كان غيري أتذمّر من تراكم الأوراق والملفات والأعمال المطلوب منّي إنجازها
اليوم قُلتها ثمّ ابتسمت بسخرية : "سبحان الله"
اليوم شعرت بملل قااااااااااااااتل وفراغ لايملؤه سوى أفكار وأحاديث وثرثرات لا معنى لها .
ياللعجب!!!
قد كنت أنتظر الإجازة بفارغ الصّبر حتى أرتاح من أعباء الدروس والتدريس وتقارير الطلاب وملفاتهم ورسائل للمديرية ولمكاتب الإشراف ودائرة التربية الخاصة واللجان الزائرة وووووو
كلٌّ يطلب من جانبه شيئاً
كنت أحسّ بشيء من الضيق في الوقت والبال
اليوم
أنهيت أعمالي والحمدلله
حتى "العُهْدة" سلّمتها للإدارة
لا يوجد ما يشغل وقتي الآن
لم اكن أعلم أن العمل رغم كثرته أرحم عليّ من جحيم هذا الملل والفراغ الذي أحس به الآن
هه
سبحان الله يا ابن آدم
دااااااااااااااائم التّذمر والشكوى
لا العمل يُرضينا ولا قلّته
لا دوام يريح البال ولا إجازة

أستغفر الله العظيم
الإجازة لم تبدأ بعد وأنا في قمة الشعور بالملل


اشتقت لضجيج الأطفال في المبنى
كانت أصواتهم تكسر بعضاً من الملل والنعاس الذي يغشى الأعين خلف شاشات الحاسوب الذي
لم يعد يؤنسني غيره




الحمدلله رب العالمين

moondance
2010-05-10, 09:24 PM
9:08 pm

24 (":

مازال المشوار طويـــــــلا جدّاً
مازال الأمل بعيـــــــــداً جداً

ولكن لاضير من الابتسام بعد مرور 24 ساعة
الأيام تمضي
والسنون تنقضي
وسيأتي لاشكّ يوم الرجاء
:rolleyes:



ربّ أنت المستعان

moondance
2010-05-10, 09:30 PM
،‘

أستغفرك ربي وأتوب إليك

ملل

ملل

ملل
,‘





ربّ أنت المستعان (":

moondance
2010-05-10, 10:40 PM
أشعر برغبة شديدة في أن أترك هذا العالم خلفي وأمشي طويلاً في طريق وعرة
أسافر لقدر مجهول أبحث عنه ولا أعلمه
معي فقط صُرّة زاد أحملها على طرف عصىً معلقة على كتفي وقِربة ماء
أظل أمشي طويلاً ساعات من النهار وبضع مثلها في الليل ، أستنير بضوء القمر فقط .
أمشي ولا أعرف وِجهة أبداً ، لا خرائط تدلني ولا أنيس ولا مرشد لقبلتي،
لا أملك معيناً سوى حدس وثقة بأن الله هو الحفيظ ولن يصيبني إلا ما كتب لي.
سأظل أمشي حتى وإن طالت المدة وانتهى الزاد الذي كنت أقتات به،سأقتات عوضاً عنه بالصبر على ماسيلاقيني.
وإن جفّت آخر قطرة ماء من قربتي ، فسأستبدلها بيقين وإيمان بأنني سأصل.
أعلَم يقيناً أنني في النهاية حتماً سأصل ، حتى وإن كنت لا أعلم إلى أين أمضي وأين سأصل فبالتأكيد هناك برّ أمان.
ما أعرفه فقط هو أنني أبحث عن أكثر نقطة ارتفاعاً على وجه الأرض لم أقرر بعد ماذا سافعل بعد أن أصعد إليها، ربما أجلس هناك فقط وحيدة بكل هدوء أتأمل العالم الصغير الحقير في الأسفل ، أو ربما أطلقت جسدي حرّاً في الهواء تحمله الرياح أينما شاءت ،، ولايهمّ أين سيهبط بعدها ،لستُ أبغي انتحاراً -حاشا لله أن أكون من الجاهلين- أنا فقط أريد أن أحسّ بإحساس الطائر المحلّق في السماء ، فيا له من محظوظ!!! لا أرى مخلوقاً يوازيه حريّة.
مازال الطريق للجبال وقممها وعر جداً وطويل جدّاً
لن أحلم كثيراً بالطيران قبل أن أصل للقمة
سأحصر حلمي الآن على واحات خضراء أستظل بها وأتزوّد منها في طريقي الوعر لأعلى الجبل.


>>> بدأ النعاس يداهم عيناي المتعبتان
الأحلام لاتنتهي
سأخلد للنوم الآن وسأحلم بمن أحبّ


ربّ انت المستعان

moondance
2010-05-11, 11:14 AM
صباح الخير يانيام
صباح الخير أيها الأحياء الأموات
متى أتحرر من إحساسي بقيود الملل؟!!


اليوم أشعر بوحدة أيضاً
لا أحب الوحدة
خالٍ هو مكان من كانت تسليني بأحاديثها
(رحم الله فقيدهم وأسكنه فسيح جناته)ً
أجلس الآن بمفردي
إحدى يدي على خدّي أستند بها على الطاولة
والأخرى تنقر ضجراً على لوحة المفاتيح
على يميني مصحفي وعلى يساري دلّة شاي صغيرة
وبيني وبين حاسوبي على الطاولة هاتفي الأبكم
يااااااااااااااااااااااااااااااه كم أكره الوحدة!!
ياااااااااااااااااااااااااااه كم أشعر بالضجر!!
يااااااااااااااااااااااااااالله كم أتمنى لو كنت في "البلد" الآن!!

حتى والدتي اليوم مشغولة
فتحت نافذة جديدة للانترنت غير نافذة الخيمة
محرك البحث google
تأملت الشاشة
عن ماذا أبحث؟
أطباق جديدة أطبخها؟
بدأت أسأم حتى مواقع الطبخ وملّت هي مني
كلّ يوم طبق جديد على العشاء
يجب أن أنوع في الأطباق حتى يرضى الغالي
لن أبحث اليوم عن أطباق
مللت
هل أبحث عن برامج تعليمية أستفيد منها مستقبلاً؟
نقرت على لوحة المفاتيح
طُبع على الشاشة إحدى عشر حرفاً
ابتسمت
لم أقصد أن أكتب ما كتبت
سبحان الله
ماذا تراه يظهر لو بحثت عنها ؟
سأجرّب حظي
ابحث
.................
.....................
................
..........
.....
..
:rolleyes:
ربما لم أجد ما توقّعت ولكن
ظللت أبتسم لحروف التحمت ببعضها تلوّنت بلون أغمق عن غيرها في صفحة نتائج البحث لتشكل كلمتين هما الأروع في نظري (:
ماأجملها من حروف تزين شاشتي!!



سأبحث الآن عن ...اممممممم
عن...
آها...سأكتب اسمي
ربما يكون لي نشاطات لا علم لي بها
:laugh:

سأصاب بالجنون قريباً
ابحث ياجوجل

***** *******

ماااااااااااااااشاء الله كل هذا؟؟؟
:wobble:


:laugh:
ربّ ثبّت العقل




(": ربّ أنت المستعان

moondance
2010-05-11, 12:58 PM
واااااااااااااااااااااااااااااي المكان موووووووحش كثيييييييييييير

أخااااااااااااااااااف

وحدي اتقرقع في المبنى

كلهم راااااااحوا

وينك ياخوي؟؟؟؟ اسرع

رعب
أصوات عصافير وصدى بس


يلعن أو الزحمة
أرجووووووووك تعاااااااااااااااااال

):

moondance
2010-05-11, 03:45 PM
نبض القلب يتسارع حيناً ثم يتباطأ
الخاطر لايكفّ همساً
وجراح قلمي تنزف لتتراقص حروفي وتدندن أكثر الألحان حزنأ



ياالله !!
كم أحس بالضعف والوهن
:frown:
"ربّ لا تكلني إلى نفسي طرفة عين وأصلح لي شأني كلّه"



ربّ أنت المُستعان (":

moondance
2010-05-11, 04:06 PM
أسالُك الرحيلا ..
لنفترق قليلا..

لخيرِ هذا الحُبِّ يا حبيبي
وخيرنا..

لنفترق قليلا

لأنني أريدُ أن تزيدَ في محبتي
أريدُ أن تكرهني قليلا

بحقِّ ما لدينا..
من ذِكَرى غاليةٍ كانت على كِلَينا..

بحقِّ حُبٍّ رائعٍ..
ما زالَ منقوشاً على فمينا
ما زالَ محفوراً على يدينا..

بحقِّ ما كتبتَهُ.. إليَّ من رسائلِ..
ووجهُكَ المزروعُ مثلَ وردةٍ في داخلي..
وحبكَ الباقي على شَعري على أناملي

بحقِّ ذكرياتنا
وحزننا الجميلِ وابتسامنا
وحبنا الذي غدا أكبرَ من كلامنا
أكبرَ من شفاهنا..

بحقِّ أحلى قصةِ للحبِّ في حياتنا
أسألكَ الرحيلا


لنفترق أحبابا..
فالطيرُ في كلِّ موسمٍ..
تفارقُ الهضابا..

والشمسُ يا حبيبي..
تكونُ أحلى عندما تحاولُ الغيابا

كُن في حياتي الشكَّ والعذابا
كُن مرَّةً أسطورةً..
كُن مرةً سرابا..
وكُن سؤالاً في فمي
لا يعرفُ الجوابا

من أجلِ حبٍّ رائعٍ
يسكنُ منّا القلبَ والأهدابا
وكي أكونَ دائماً جميلةً
وكي تكونَ أكثر اقترابا

أسألكَ الذهابا..

لنفترق.. ونحنُ عاشقان..
لنفترق برغمِ كلِّ الحبِّ والحنان
فمن خلالِ الدمعِ يا حبيبي
أريدُ أن تراني
ومن خلالِ النارِ والدُخانِ
أريدُ أن تراني..

لنحترق.. لنبكِ يا حبيبي
فقد نسينا
نعمةَ البكاءِ من زمانِ
لنفترق..
كي لا يصيرَ حبُّنا اعتيادا
وشوقنا رمادا..
وتذبلَ الأزهارُ في الأواني..

كُن مطمئنَّ النفسِ يا صغيري
فلم يزَل حُبُّكَ ملء العينِ والضمير
ولم أزل مأخوذةً بحبكَ الكبير
ولم أزل أحلمُ أن تكونَ لي..
يا فارسي أنتَ ويا أميري

لكنني.. لكنني..

أخافُ من عاطفتي
أخافُ من شعوري
أخافُ أن نسأمَ من أشواقنا
أخاف من وِصالنا..
أخافُ من عناقنا..

فباسمِ حبٍّ رائعٍ
أزهرَ كالربيعِ في أعماقنا..
أضاءَ مثلَ الشمسِ في أحداقنا
وباسم أحلى قصةٍ للحبِّ في زماننا

أسألك الرحيلا..

حتى يظلَّ حبنا جميلا..
حتى يكون عمرُهُ طويلا..

أسألكَ الرحيلا..

نزار قباني



ربّ أنت المُستعان (":

moondance
2010-05-12, 10:13 AM
صباحُ الشعور بــلا شعور
صباح تبلّد الأحاسيس والمشاعر
صباح الذهول من صمت الخواطر

صباحي علامات استفهام وتعجّب
أحقّاً مضت ستّون ساعة أم انني أحلم؟!

:frown:
!!!!!!!!!
؟؟؟؟؟؟؟؟
!!!!!!!!!
:smile:



ربّ أنت المُستعان

moondance
2010-05-12, 03:29 PM
مؤلم جدّاً الشعور بضعف الحيلة ، وأنك لست قادر على فعل شيء تخفف به ألمك أو تصنع ابتسامتك
ومع هذا
فمطمئن جدّاً الثقة بأن الله على كلّ شيء قدير




ربّ أنت المُستعان (:

moondance
2010-05-12, 10:17 PM
قبل هُنيْهة
جلست أتأمل صفحة خدك
لم تكُن منتبهاً لي
حتى حدقتيك لم تكونا تنظران نحوي
استغللت الفرصة كي أتأمل وجهك دون أن تعلم
نظرات جادّة لعينيك
وعقل كما يبدو يفكّر في الكثير والكثير
رائع أنت
كم أحبك!!
أنت فخر لمن عرفك
فخر لمن نسب اسمه إليك
فخر لهم أن يُقال صاحبهم فلان أو جالسهم فلان
فخر وربّي
فكم أحبك!!


{{أُفضّل الموت على أن أفقد احترامك لي}}





ربّ أنت المستعان

moondance
2010-05-12, 10:22 PM
مضت الآن 72 ساعة بالتّمام
(":
لايهم حجم الألم الآن إن كان الشفاء بعده لن يغادره أبدا

moondance
2010-05-12, 10:56 PM
في ألبوم الصور
صورة أحبّها كثيراً وأكرهها في آن
أنا وأنت والفَتاتان
صورة جماعية كما يُقال
كُنت أقف على يسارك وتقف الفتيات على يمينك
ابتسامتك هي أجمل ما في الصورة
أتعرف ما يجعلني أكرهها؟!
كنت مبتسمة إلى جانبك باستحياء كبيييير فبدا في الصورة أن الفتاتين أقرب إليك منّي
أو أنك أقرب إليهما
بدا في الصّورة أنني أُعظّم وقوفك بجانبي بينما هما تستمتعان وكأنهما اعتادتا الأمر أكثر منّي
لا أريد أن يبدو الأمر وكأنني أغار منهما ، فلم يتعدى عمر إحداهما بضع سنوات،،
ولكن

حسناً
ربما أنا أنانية قليلاً

آسفة
أعلم أنني أقرب إليك منهما ،
فأنا....
وهما....



اعلم فقط أني أحبّك ,وأحبهما أيضاً!!


ربّ أنت المستعان

moondance
2010-05-13, 02:43 PM
اقتلوني !!

أليس عزرائيل قريباً؟!!!!





أستغفرك ربي وأتوب إليك


أستغفر الله العظيم
أستغفر الله العظيم
أستغفر الله العظيم

ربّ أنت المُستعان

[خروج]

moondance
2010-05-14, 10:07 PM
اليوم 14/5/2010م
اليوم الخامس انقضى


مفكرة اليوم:
رّبما لم يكن الموت مقدّراً لي بعد،،
لكنّه قُدّر لها
رحمة الله عليها
لا يعرف الموت صغيراً ولا كبيرا
لا شاباً ولا طاعناً في السنّ
هي ساعة وحين تأتي تنقطع الأنفاس وتسافر الأرواح فتصعد لبارئها
سبحانك ربي ربنا وربّ عزرائيل
لم أر والدي بهذا القدر من التأثر لوفاة أحدهم كما رأيته اليوم وهو ذاهب للدّفن:frown:
أحسست بغصّة وعبرة سبقتني فسقطت على خدّي سرّاً دون أن يلمحها أحد
لم أتعوّد أن أُظهر دموعي
أبداً
لم يسمعني أحدهم أبكي من قبل ، لم أبثّ شكواي _إلا لروح تسكن فؤادي ومازالت،،
فأثقلتها بهمومي _
رغم أنني لا أعرف المتوفاة شخصياً
لم أرها من قبل
إلا أنني أجهشت بالبكاء ، حين أوى كلٌّ إلا غرفته بعد ظهر اليوم،
أحسست برغبة شديدة في البكاء
السّاعة الثالثة بعد الظهر
تعودت أن أردد كلمة مئاااااات المرات ،
كل يوم عند الساعة الثالثة أردد مع نفسي (....)
اليوم ، ما أن وضعت جسدي المنهك على السرير،غاص رأسي بين الوسائد ،
غطيت جسدي ببطانية ثقيلة_لا أعلم لم أفضّل رغم الحرارة أن يكون الغطاء ثقيلا_
أخذت نفساً عميقاً جرّ معه تنهيدة طوييييييييلة خرجت من الأعماق،
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه
بجانبي لعبتي (shaun the sheep) ، أمسكت الخروف الصغير وابتسمت بمرارة
وضعته جانباً .
أمسكت هاتفي الأبكم
قلّبت التسجيلات ... توقّفت فكان النشيد "نور الكون"
صلّى عليك الله يانور الهدى
هنا سقطت دمعتي
ياحبيبي يارسول الله
تمنّيت لو انني أنام الآن وأرى في منامي رسول الله!!
للآن لا أعلم سبباً لدموعي
أهو خبر الموت الذي سمعته صبح اليوم؟؟!!
أم شوقي لرسول الله هزّ وجداني؟!!!
تذكّرت الجدّة رحمة الله عليها
تذكّرت والدتي
ثم
أغرقت وجهي بين الوسائد فأجهشت بكاءً

ربّااااااااااااااااااااااااااااااااه
أغثني

ربّاه رحماك بي...
أعنّي

لم أدرك متى توقّفت عن البكاء لأنني غفوت ولم أستفق إلا حين حانت الساعة الخامسة
فحملت بعضي وبعض ماتبقى من روح في الجسد ، نزلت لأروي الأزهار والشجيرات العطشى في الحديقة...
بعدها أدخل لأجهز وجبة العشاء...


ليتني أستطيع أن أعتني بنفسي كما أجيد الاعتناء بالآخرين...



ربّ أنت المستعان

moondance
2010-05-14, 10:15 PM
(":
مازلت أردد (...) كل يوم عند الساعة الثالثة
لن أكفّ عن ترديدها ماحييت


(.....)

moondance
2010-05-15, 12:08 AM
الحمدلله على كلّ حال

ألم فضيع أحسّ به
يؤرقني
لا نوم الليلة
سهر سيطول كما يبدو

ربّ أذهب الباس
اشفِ ياربّ الناس

الحمدلله رب العالمين
تعوّدت أن أبتسم في أول لحظة أحس فيها بألم
شعور بفرح يغمر فؤادي مهما كان حجم ألمي
أردد في نفسي :"الحمدلله أنا أتألم...الحمدلله ذَكَرني ربي" (":

الحمدلله


"ساهرٌ في الليل وحدي...أكتم الشكوى وأبدي"



أمي نائمة
الأولاد نائمون
هو أيضاً ربما يكون نائماً الآن
وربما لا



ياالله
هل والدة الفتاة التي توفت اليوم نائمة؟؟
أم أن عينها ساهرة؟؟
رب اشملها برحمتك ولطفك وصبّرها يارب

ربّ ألطف بوالدها المسكين وخفف عنه وطأ الصدمة والفاجعة
رب عوّضه بمن بقي له من أولاده وبارك له فيهم

يالله رحمتك
يالله عفوك
يالله


ألمي بسيط مقارنة بألم من دفن أغلى الناس

الحمدلله رب العالمين

غريبة هذه الدنيا

غريبة



ربّ أنت المستعان



*

moondance
2010-05-15, 10:04 AM
أصبحنا وأصبح الملك لله

الحمدلله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النّشور


استطعت أن أنام ساعتين الليلة
الحمدلله
(:

ربّ عافني يارب



صباح الخير أمي
صباح الخير ياغالي
صباح الخير يا دنيا تضم أنفاس أحبابي

أحبكم والشّوق للقائكم لايهدأ

(:
أحبكم

شغف الليل
2010-05-15, 10:45 AM
بعض المحبه ارقام واعداد
تنمحي مع الايام وتصبح زوالي
والبعض مثلك ينقش في ثرى الروح بمداد نسقيه دم القلب ويصبح غالي

شغف الليل
2010-05-15, 10:48 AM
تنمحي مع الايام وتصبح زوالي
والبعض مثلك ينقش في ثرى الروح بمداد نسقيه دم القلب ويصبح غالي

moondance
2010-05-15, 03:16 PM
:eek:

:confused:

:wobble: بعض الناس فوق دايرة روسهم

الله يهديك بس
هههه :tongue:

moondance
2010-05-15, 04:02 PM
زميلة لي يعجبني فيها فصاحتها
يعجبني لسانها حين تنطق الحروف فتنظمها
الظروف تجبرني على قلّة الاتصال بها
لم أتصل بها ربما منذ ما يقارب الشهر أو أكثر
قبل يومين ، كنت في قمة الشعور بالملل والإحباط وأشعر بضيق لامثيل له يخالطه حزن ومرارة وغصّة تخنقني ودمعات عصيّة
استلمت منها رسالة نصيّة :
((علينا أن نقتل من نحب لكي نتمكن من الحياة بشكل مخالف.."واسيني الأعرج"))

لم أفهم ما تقصده رسالتها ولم أرسلتها لي!!
فكرت قليلاً :أصحيح أنه علينا أن نقتل من نحبّ؟؟ لكي نعيش؟؟!! <<والله إني لأُفضِّل وأتمنّى موتي على أن يموت من أحب.
كيف سأعيش وإحساسي بالذنب يقتلني؟؟

لم أصادق على هذه العبارة

ولكن تعوّدت وزميلتي هذه أن ترسل بعضاً من أحاديث النّفس دون أن تشتكي أو تطلب العون ،فقط هي مراسلات وخواطر أطمئنها بعدها ثم ينتهي الاتصال إلى أمد دون أدنى سؤال كـ"ماالخطب؟؟ أو مم تشتكين ؟؟أو مالذي يضيق بالك له؟؟ "
في الحقيقة عوّدتها أن لا أشتكي أبداً ولا يعلم مابي إلا الله ،،فكانت فقط تحدّثني عن مشاعرها دون أن أحدّثها بما أشعر...
كانت دائما ما تقول :"أغبطك على قوّتك الروحية ...ليتني أستطيع مثلك صبرا"

قبل يومين ،، حين استلمت رسالتها تلك كنت أشعر بقدر لا يوصف من الضيق والحزن فكان مني أن أرسلت لها:
"وهل سيحين موتي قريبا؟قد سئمت الحياة بالأبيض والأسود ،ربما يزهو العالم الآخر ألوانا،،كم سأعيش من العمر بعد؟؟هل سأبلغ الثلاثين؟؟رباااااااااااه ،لم الوقت جامد هكذا؟؟؟أشعر وكأن الساعات قد توقفت عن العمل وأن الزمان قد شُلّ فلا سبيل لحراكه من جديد،،أحسّ بأن صرخات في الفؤاد قد أُلجمت وحرّم سماعها ، أحسّ بأن دمعاتي قد أحجَمت عن النّزول فتحجّرت،،لا صرخات ولادموع...فقط ألم يعتصر الفؤاد ويقمع كلّ ابتسامة ،ويميت كل بذرة فرح نبتت في قلبي..أيّ حياة هذه؟؟!!أيّ حياة؟!
أليس عزرائيل في الطّريق؟؟!! "

بالطّبع لم تَسألني زميلتي عن شيء ولم تحاول أن تعرف شيئاً لأنني ما تعوّدت البوح بما يخفى ،فقط خواطر لأول مرة أبثها لها،،فتفاجأَت وقالت :

" كفاكِ جَلْداً لنفسك يا(...) ،،عرَفتُك ماسِيَّةً صلدة ،لا يعلم مخابئك إلا الرحمن ،،ابتسمي فثمّة دوماً من هو أشقى منك "


الله أكبر
خفق فؤادي والله فابتسمت
لم أهتمّ بعباراتها الأولى...نعم أنا قويّة ولكن ما رسم ابتسامتي لحظتها هي آخر القول :
" ابتسمي فثمّة دوماً من هو أشقى منك"
قلت لنفسي بابتسامة مريرة واختناق :
ياااااااااااااااااااااااااااه لو تعلمين يا (...) أنك قد وضعت يدك على الجرح!!!
هذه العبارة كنت دائماً أطمئنها بها حين تشتكي..كتبتها وعلّقتها على جدار غرفة جمعتنا عاماً كاملا...كنت أنظر لهذه العبارة كل صباح وأغفو وعيناي عليها وتنظر هي إليها أيضاً..
ذكرتني بمن أهادها لي أول مرة
خفق الفؤاد وارتاحت الأنفاس بحشرجة في الصدر رددت أغلى كلماتي(......) !!
(....)
(....)
(....)
أرسلت لها :
"ربّ أنت المستعان (: "



ربّ أنت المستعان

moondance
2010-05-15, 04:21 PM
واللهِ لَن يَغْفوَ أمَلِي ولَن أدفِنَ أُمْنِياتِي

moondance
2010-05-15, 09:33 PM
ربّ أسألك العافية
اللهم ربّ الناس أذهب الباس
اشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقماً

حالي عليــــــ):ـــــل

الحمــ(: ـــدلله


ربّ أنت المستعان

moondance
2010-05-15, 09:49 PM
(:
بعد ساعتين ونصف تقريباً سيبلغ السنة العشرين من عمره

أمّي


قد كبُر صغيرك أمــي

إيـــــــــــــــــه يادنيا
أذكره حين كان صغيراً في الخامسة من عمره

أتذكرين أمي؟؟
كنتِ دائماً تطلبين منه أن يخرج ليلعب مع أبناء عمّه أو ليجالس جدّه ورجال العائلة وأن يترك هذه الأشياء التي تتعجبين دوما مما يستهويه فيها وهو بهذا السنّ.
كان يحب أن يجمع الأسلاك المرميّة والبطاريات المهملة وقطع الحديد والنحاس وأشلاء أجهزة كهربائية تم التخلص منها
يجمع منها مايجده غريباً ويقضي النّهار يركّب ويوصل الأجزاء ببعضها
يثبّت أجزاءً دوّارة على بطارية وأسلاك ويشاهدها وهي تدور ثم يضيف لها أجزاء أخرى ،ليكتشف هل ستطير أم لا .
يحبّ الطيران مذ كان صغيرا
يحلم بالطيران وأن يكون طيّارا
يهوى فكّ وتجميع الأجهزة وما يسمى بـ "الميكانيكا"
ربما لم يوفّق في الحصول على بعثة تؤهله لدراسة يحلم بها.
ولكن وفقه الرحمن ليتخصص في مجال يحبّه وقريب مما يهوى.
(: الحمدلله رب العالمين
دعوات الأم لا ترد
دعوات الأم مستجابة

moondance
2010-05-15, 10:14 PM
مؤلم جدا أن يجبرك أحدهم على السّكوت وفي داخلك ألف كلمة لتبوح بها له فلا تستطيع.

خير لي أن أغفو الآن علّ نعاساً يزور أجفاني المتعبة

دمتم بصفاء لا يتكدّر ياخيماويين

moondance
2010-05-16, 08:48 AM
صباح الخير لا أطلب منك رداً عليها
صباحي شوق لا أتوقع اعترافاً به منك
صباحي أمل ربما يكون معك مثله
صباحي ألم أتمنى أن تصدّقه
صباحي أنت ؛ فلن تخبو أمنياتي

صباح الخير لك رغماً عنك!! (:<

moondance
2010-05-16, 09:56 AM
يا الله

أنت أعلم بما في نفسي منّي
ربّ لاتردّني خائباً إذ أرجوك
ربّ وكّلت أمري إليك


ياااااااااااااااااااااااااااااااااااااارب

moondance
2010-05-16, 11:32 AM
مهما طال بعدي ،وادّعيت القوّة، أبقى ضعيفة أمام الغياب..
هنيئاً لقلبي من سَكَنه رغم غيابه..
لو كان لقلبي أن يسلو لكنت في عداد الأموات..
وحدة أحس بها وفراغ قاتل رغماً عنّي أصنعه بيدي..
سأبقى على ما اعتدتُ عليه ،لن يتغير شيء، فقط صمت سيغلّف كلماتي.

:rolleyes:

moondance
2010-05-16, 04:02 PM
بوركت الجهود الحثيثة للأخوة في خيمة التوقعات ومتابعة الأحوال الجوية

اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين

يااااارب أنزل علينا من رحمتك وبركاتك ولا تؤاخذنا بذنوبنا فأنت الغفور الرحيم وأنت الكريم

يالله

يارب اسقنا الغيث

moondance
2010-05-16, 04:39 PM
أتعلمين أيَّ حُزْنٍ يبعث المطر ؟

وكيف تنشج المزاريب إِذا انهمر ؟

وكيف يشعر الوحيد فيه بالضّياع ؟

بلا انتهاء – كالدَّم المراق ، كالجياع ،

كالحبّ ، كالأطفال ، كالموتى – هو المطر !

ومقلتاك بي تطيفان مع المطر


(بدر شاكر السيّاب)







كفاكِ ثرثرة
لايسمعك سواك
):

(":

.

moondance
2010-05-16, 10:01 PM
رياح شرقية خفيفة
رياح شمالية غربية معتدلة تتحول إلى نشطة ....
:confused:

أليس مع هذه الرياح عبير ارسل لي ؟!!
أليس بها نسمات تخصّني؟!
:frown:
،
ضمّيني وسادتي
القلب يعصر بعضه
،
ألا همس يطمئن الرّوح؟!
أحقّاً أصبحتُ كالموتى؟!
،
لا أحتاج سوى شعلة أوقد بها شمعتي
شمعتي لن تنطفئ بعدها
أبداً لن أسمح لها بأن تكبو
لن تنطفئ
فقط أحتاج لشعلة من أمل تطمئنني للحياة
أمل يربت على كتفي ويحنّ على قلبي حين يقسو على نفسه
أحتاج شعلة فقط
سيبقى نور شمعتي ولن ينطفئ ماحييت
فقط أَشعِلْها
وطمئِنّي
أَشعِلها
فأنا أخاف الظلمة
أخاف العتمة

moondance
2010-05-17, 03:55 PM
أرجوك
ثمّ أرجوك
ثم أرجوك
إن رأيتني أغرق نفسي فأزل غطاء البئر ،‘
فلربّ ذرات من الأكسجين أستنشقها فتحييني
أحس بالموت والله ولا أشعر بأنفاسي

إني أغرق

moondance
2010-05-17, 09:23 PM
يا ليلُ نديمُك ذو شَجَنٍ ،’‘,أرّقه البيْنُ وأشْقاهُ
رقد الخالون وأسهـده،‘’,طيفٌ لِلْخِلّ وذِكْراهُ

،,’‘

ألا أيّها الليل الطّويل ألا انجَلي ،,’،,بصبحٍ وما الإصباحُ منك بأمثَلِ

,,‘‘

moondance
2010-05-17, 09:28 PM
,،,,,


‘‘‘‘‘‘‘

’’’’’’
،’،’’‘’،’‘،’’‘،‘‘’


فواصل

،’,’‘’,’،‘’,‘،’,‘،’
ربما هي فقط ما يجب أن أخطّه !!!!



فواصل

moondance
2010-05-18, 11:29 AM
,’‘.’,‘
:frown:

مُتعَبة

moondance
2010-05-18, 12:47 PM
آهٍ ملء الكون ،,،
فهل ستُسمع صرخاتي؟!!
،,‘,،‘‘.,,،‘،’,.


ربّ أنت المستعان
ربّ أنت المستعان

moondance
2010-05-18, 12:53 PM
اللهمّ أجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها !

،

moondance
2010-05-18, 01:01 PM
أبحث عنك بكل جنون !

moondance
2010-05-18, 05:30 PM
هل سأكون مذنبة إن بُحت بشوقي لك؟!
هل ستقبل اعتذاري ؟!
هل أجرّب؟!

مُتعَبة وربّي مُتعَبة







اللهم لك الحمد حمداً يوازي نعمك عليّ
الحمدلله ربّ العالمين



ربّ أنت المستعان

moondance
2010-05-18, 05:33 PM
تأخرت على الأزهار
سأنزل الآن لأروي عطش المسكينة
،‘.




اشتقت إليك
لا أطيق صبرا
لا أطيق صبرا

moondance
2010-05-18, 09:49 PM
18/5/2009 م
أتُراك تذكر هذا اليوم كما أذكره؟!!
مرّ عام كامل
لم يزل ما حدث في ذاكرتي
أتراك تذكّرت أم لا؟؟!!
.،‘ـ،,،’’..

اليوم نزلت لأسقي العشب والأزهار في الحديقة الصغيرة
كلّ نسمة هواء كانت تحمل عطرك معها
كلّ لحظة صمت كانت تهمس باسمك في أذني
كلّ طائر مغرّد كان يعزف ألحان الاشتياق على مسامعي

،,.’‘،’,.’
تأملتُ الأزهار والعشب والأشجار
يا لشّدة حاجتها للماء!!
كم هي زاهية ألوان العشب حين يُروى عشقه..بل عطشه!!
وكم يكون ذابلاً مصفرّاً حين يهمل فيشعر بالوحدة حتى يحين موته!!

.,،’،‘،’,.
إن كان من يقين أؤمِن به في الحياة فهو بأنني سأظل بحاجة إليك كما يحتاج العشب للمطر
133595

أُحِبــُّــــــــــكْ
18/5/2010 م

moondance
2010-05-19, 04:00 PM
.،‘،ـ,’.ـ,،‘،ـ,.،,ـ،‘،ـ,.’,،
ربّما ليست كلمات
لكنني سابقت الحروف حتى أبقى فقط في الجوار
لأبقى بالقرب من هنا !!
أحبّ أن أبقي صفحتي وثرثراتي هنا حتى وإن لم تُسمع
.,،‘،,.’,.،‘،’,.

أمّـــــــي
أشواقٌ تغرقني إليك أبعثها مع كل نسمة هواء تلامس خدّك الناعم
كم اشتقت لضمّة بحنان صدرك!!
كم اشتقت لأن أقبّل رأسك لأسمع دعواتك الصادقة كلّما ألقاك!!
اشتقت إليك ، وأشعر اليوم بأنني مازلت طفلة لم تفطم!
اشتقت إليك أمـــــي
‘،,’,،‘’،,‘
ربّ احفظ أمي وكلّ أحبّتي واجمعني بهم على خير ما تحبّ وترضا ياربّ العالمين!!


خــروج
ربّما لن يطول،،،
وربما ليس بعده دخول

moondance
2010-05-25, 09:49 AM
كل الحكاية،،، اشتقت لك!!

صبحك ربي بنسمات الرحمة وعبير المغفرة
ادامك الرحمن نوراً أبصر به الدنيا
لا أراك ربي سوءاً ،، أبعد ربي عنك ما تكره
حفظك الله لي طيفاً يبسم له القلب ويحيى


اشتقت لصوتك ولضحكتك

moondance
2010-05-25, 03:46 PM
كم سأنتظِر؟!!
كم سأصبِر؟!!
ربّــــاه ،،ألا مخرج من سجن اللاحيلة؟!!

فقط أنت المستعان
آمنت بقدرتك ياقدير
آمنت بأنك على كل شيء قدير

رب أنت المستعان

moondance
2010-05-26, 10:15 AM
صباحي هرولات لأفكار شتى في العقل ، تتخبط كل واحدة منها في وِجهة،،
زحمة أعمال تتجدد كلما أصبحنا أحياء، فالحمدلله الذي أحيانا بعدما أماتنا وإليه النّشور!

انتهت تقريباً أعمال الوظيفة والدوام الرسمي ، لكن مسؤوليات المنزل لا تنتهي
’’,،
العقل بوادٍ والقلب بواد آخر بعيد جداً وقريب بآن
,,’’
والفكرة الأوضح والأجلى بين كل أفكاري
،،’’
أنــــــي
.
.
.

أحبـــــك


دم أقرب الأفكار لعقلي والقلب

ربّ أنت المستعان

moondance
2010-05-26, 03:48 PM
اللهم أجِرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها

اللهم ياكاشف الضر عن عبادك إني مسّني الضرّ وأنت أرحم الراحمين
ربّ إني مسني الضرّ وأنت أرحم الراحمين

لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين

أستغفر الله العظيم
أستغفر الله العظيم
أستغفر الله العظيم

قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا

ياااااااااااارب رحمتك أرجو فلا تكلني إلى نفسي طرفة عين وأصلح لي شأني كله

ياااااااااااااارب بيدك الخير وأنت على كلّ شيء قدير

يااااااااااااااااااااااااااارب رحمتك
يااااااااااااااااااااااااارب لطفك
يااااااااااااااااااااااااارب

اللهم إني عبدك ابن عبدك ابن أمَتك،ناصيتي في يدك،ماضٍ فيَّ حكمك،عدلٌ فيّ قضاؤك،أسألك بكل اسم هو لك،سمّيت به نفسك،أو أنزلته في كتابك،أو علمته أحد من خلقك،أو استأثرت به في علم الغيب عندك،أن تجعل القرآن الكريم نور صدري وربيع قلبي وجلاء حزني وذهاب همّي ..برحمتك يا أرحم الرحمين.

الحمدلله الحليم العظيم
الحمدلله رب العرش العظيم
الحمدلله رب السموات ورب الأرض ورب العرش الكريم

"لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين فاستجبنا له ونجيناه من الغمّ وكذلك ننجي المؤمنين"

ربّ أنت المستعان ولا سواك

رب أنت المستعان

moondance
2010-05-26, 09:00 PM
أقطن هناك في فسحة الأمل حيث لا قنوط من رحمة الله

أراك في كل زاوية من روحي
أحس بك في كل نبضة لقلبي
أشعر بهمسك في كل نسمة هواء تمر عليّ
لاقنوط ولا يأس
إيمان وأمل
أنا مؤمنة صدقني
أنا فقط متعبة
قليلاً فقط متعبة

لأجلك سـوف
(:


ربّ أنت المُستعان

moondance
2010-05-26, 09:12 PM
اللهم خلقتني وأنا عبدك، وأنا على عهدك ووعدك مااستطعت، أعوذ بك من شرّ ماصنعت،
أبوء بنعمتك عليّ، وأبوء بذنبي، فاغفر لي
فإنه لايغفر الذنوب إلا أنت



اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك

اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها

(: << لأجلنا

moondance
2010-05-28, 04:04 PM
تساؤل:

لمَ يتسبب الواحد منّا في إحراج نفسه؟!

ويظلّ بعد ذلك مطأطِئاً رأسه خجلاً ، :redface:

يعتذر لنفسه أولاً
ولمن تسبب له بالإحراج ثانياً
:k:


فقط لأنه لم يُقدِّر الموقف فقد تسبّب بالإحراج لنفسه وبالتالي جاءه إحراج الآخر
:005:


يتمتم له خياله بوسوسات تؤنّبه،:mad:


ويخاطبه عقله :
"أما كان من الأفضل لو أنك فعلت كذا ، ولم تفعل كذا..؟؟!"
:o:


هل يختلف في ذلك من يفكّر بعقله،ومن يفكّر بقلبه؟؟!!


وأيهما يخطئ أكثر؟!!
:114:





كفّي يامثرثرة
ربما يعرف غيرك متى يتكلّم ويتقن فن الصمت كما لستِ تفعلين.
:012:



:redface:


:frown: لفترة قصيرة

ثم:biggrin:

moondance
2010-05-29, 10:26 AM
باب الله مفتوح
والله قادر على كل شيء

(:

moondance
2010-05-29, 10:32 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
يا من خلق الخلق بغير مثال
ويا من بسط الأرض بغير أعوان
ويا من دبّر الأمور بغير وزير
ويا من يرزق الخلق بغير مشير

يااااارب.....

moondance
2010-05-29, 04:52 PM
عذراً أمـــي ،،،مهما فعلتُ سأظلّ مقصرة ولا حقّ سيوفيك فضائلك عليّ ،،أنت النور لكوني وظلام هو بدونك..عذراً إن أحسستِ يوماً بتفضيلي لنفسي عليكِ-ووالله لا أجرؤ على ذلك-فقط إن أحسستِ أمّي فعذراً لأن حبّ النفس صفة لابن آدم ، لابدّ أن تظهر ولو حاول قمعها وجعلها طيّ الكتمان.
عذراً أبــــي ،،، لولاك ما كنت هنا ولا كنت على ما أنا عليه من نعم أحمدالله عليها،،اعذرني إن شعرتَ بجحودي يوماً..عذراً فالطمع لابن آدم ملازم.


عذراً يا سيــّـد إحساسي ،،، عذراً لكلمات الشكوى وأصوات الأنين وتناهيد الفجر التي طالما بعثرتها أمامك أوراقاً غير ذات ترتيب ولا أبجدية وأوكلت إليك مهمة تصنيفها ومسح الردئ من خطوط الأيام وخربشات لأقلام الزمان فيها،،أعلَم أنه لا ذنب لك سوى أنني أحببتك،،، فاعذرني

moondance
2010-05-30, 11:47 AM
تظن أنك تشتاق؟!
تظنّ أنك تحلم بلقاء؟!
تظنّ نفسك متيّماً؟!


أما أنا فلا أظن



لا أظنك وصلت لحدود إحساسي


صباحك شوقٌ سرمديّ ياسيد الإحساس!

moondance
2010-05-30, 03:44 PM
لمــــــــــــاذا ؟!

moondance
2010-05-30, 03:46 PM
ألا أستحقّ أن تبتسم لأجلي؟؟
ألا تستحق سنيناً عشناها أن تسعى لتحقق أمنيتي؟؟




رحماك ربي
ربّ أنت المستعان

moondance
2010-06-01, 04:47 PM
رغم ألمٍ نمت بأثره مخدّرة البارحة
رغم دموع بللت وسادتي
رغم أنين وتنهدات أخرجها صدري المثقل همّاً ليلة البارحة
رغم الوجع

استيقظت فرحة مبتسمة لا أشكو همّاً
أتعلم لمَ؟؟

فقط لأني رأيتك في منامي

(:

دم نوراً لعالمي ياسيد أحلامي

moondance
2010-06-01, 11:05 PM
أحياناً أشعر بأن داخلي غضبٌ جمّ
غضبٌ لو سكبته حبراً هنا لاحترقت جميع الصفحات ، ولأحرق كل ما يقف أمامه،،
هي فقط كلمات أردّدها حالما يبدأ بركان غضبي بالثوران :

"أستغفـــر الله العظيم
أستغفـــر الله العظيم
أستغفـــر الله العظيم "

سيأتـــي يومٌ أصــرخ فيه صــرخة مدوّية يقشعر لها البدن
ولا أظن أن أحداً سيتمنى أن يقف قِبالتي لحظتها
فما بداخلــي بركان لا يمكن أن يخمد
هو فقط هامد الآن ولن يخمد أبـــداً

مساءٌ غاضب
ولـــــكن

أستغفــــر الله العظيم
أستغفــــر الله العظيم

خـــــــروج ):<

moondance
2010-06-01, 11:11 PM
هه

غضب؟؟
تخرجين وأنت غاضبة؟!!
ومنذ متى تعلمت الغضب؟!
ألستِ أهدأ الناس أعصابا؟!

هه

على من تغضبين ؟
وعلام تغضبين؟

قمريّـــة

واجهي الحقيقة
أنتِ لا تعرفين ابداً كيف تنفسين عن غضبك
بمجرد أن يأتي يوم جديد تنسين كل ما قد مضى من ألم وغضب

اخلدي لفراشك يا قمر
ذلك أهدى لكِ
(:
خير لكِ أن تبيتي ليلتك بلا حقد على أحد ولاحنق

تصبحين على خير (:


خـــــروج (:

moondance
2010-06-03, 01:08 AM
صبـــآح السّهـــر والتّرقب

لا نوم

سهر ومتابعة لحالة الجو ومسار الإعصارphet

اللهم حوالينا ولا علينا
اللهم احفظ البلاد والعباد

اللهم ارزقنا خيره واكفنا شرّه يارب العالمين


بوركت جهود كل الإخوة في خيمة التوقعات ومتابعة الحالات الجوية
جزى الله خيراً طاقم الخيمة العمانية إدارة وأعضاء على التغطية والمتابعة المستمرة التي تشيد بها الألسن فيما يخص الأحوال الجوية وتوقعاتها



صباحكم عمان آمنــة بإذن المولــى
سلّمكم ربّـــي من كل مكــــروه

moondance
2010-06-13, 11:56 PM
مابال قلبي مضطربة نبضاته؟!!!
مابال أنفاسي تتلاحق فلا أجد راحة حتى لأتنفس؟!!
مابال أجفاني متورمة منذ الصباح؟!!!
مابال يداي ترجفان بلا سبب؟!!!
مابالي لا أستطيع فقط أن أسند رأسي على وسادتي وأتنهد براحة...
آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه

الحمدلله رب العالمين
ربّ كما أذهبت الباس قبل عامين أذهبه عني فلا يعود
برحمتك ربي أستغيث

اللهم رب الناس أذهب الباس ،،اشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما

الحمدلله رب العالمين
الحمدلله (:

moondance
2010-07-29, 11:28 AM
صباح الخير يا خيماويّين

صباح الخير ياصفحة تحتمل كل النّزف وتحتضن كل مشاعري
صباح الشوق لارتياح في ربوع قريتي لا أحضى به في أي مكاان آخر
ما أجمل البلد ورائحة المزارع صباحاً !!
ما أجمل أن تستيقظ منذ الصباح الباكر على أصوات الجد وكبار السنّ يحثون على العمل وترى في أعينهم حبّاً للحياة رغم ما فعلته بأجسادهم النّحيلة وما أخذت منهم من عافية!!

جدّي الغالي..
اشتقت إليك كثيراً ... أدامك ربّي بعافية
زميلتي تشكرك كثيراً على "سطل السح"
فقط لاتجهد نفسك والأعمال ستجد من ينجزها!!

أمي ..نبض الروح
عظيمة أنتِ
كم أحبـــــــك!!
سأوصل هديتك لأعز شخصين في حياتي
فقط أنتظر بدء الدوام الرسمي ^^


العمّة العزيزة..
اهتمي بصحتك وكفكفي دموعك الغالية فأنا سأعود قريباً
كفّي قلقاً عليّ فالربّ أبصر بي والرزق في السماء وسيأتي ^^


عودة من إجازة كانت لي فيها راحة نفسيّة وهدوء للبال

مرور على الخيمة وسلام على كل من فيها

صباح الخير
صباح الأمل
صباح الحنين

moondance
2010-07-29, 11:36 AM
ياااااااااااااااااااه

يبدو أنه فاتني الكثير والكثير هنا

بعض المواضيع هنا تجبرني على الابتسام وتحيي في نفسي بهجة لا تضاهى
^_^

يكفيني المتابعة بصمت حالياً لأقرأ وأتصفح ما فاتني وأستمتع به!!

moondance
2010-07-29, 11:44 PM
اشتقت لطعم الحياة الحقيقي!!
اشقت للبساطة والعمل جنباً لجنب مع والدتي والجدّ الغالي منذ الصباح الباكر
اشتقت لرائحة النخيل والرطب والتمر ووووو
:frown:


:smile:

147226
.....
147227
:rolleyes:

moondance
2010-07-30, 03:12 PM
إن كان حلماً فلا أرجو استيقاظاً بعده ؛؛
فلا أجمل من هكذا حلم

إن كان ذنباً فما أظنني يوماً أتوب ؛؛
فلا أطهر من هكذا ذنب



رحماك رب العباد
يا عالماً بالسرّ ومايخفى

moondance
2010-07-30, 11:35 PM
مســــــــاآأأآأآأآأء الخيــــــــــــــــر

والإحساس والطيبة ...مساء ما يليق إلا بأحبابي

ملل

بااااااااااكر بيجونا ضيوف ع الغداء ومن الحين شايب الراس شو نطبخ لهم...

هذي شغلة الحريم

الصبح ريوق
بعد الريوق بمرّة نفكر شو بنسوي من الغداء
بعد الغداء ومرات بعدنا ع السفرة وعاااااد نفكّر شو بنسوي للعشاء

لا حوووووووووول ولاقوّة إلا بالله

شكلي بسوي عيش قبولي أو برياني
أو
اممممممم
لا لا لا أحسن عيوش

مال البلاد يحبّوا ذي السوالف وماواجد يعجبهم"التّْفِيتيِراتْ" >>كلمة جديدة زينة حق مندوس تكملة عدد ،،خخخ

):

ملااااااااااااااااااااااااااااااانة حدّي وما جاينّي نوم

أحسن شي أهدّي بالي بكلمات تعجبني أترنم بها :


كل الأحلام عشناها
كل الألحان صغناها
كل الأحزان نسيناها
كل الأشواق هديناها

معنا هيّا ياأطفال
نرقص فرحاً للآمال
نمسح دمعة ، نغرس بسمة
ونغني للأجيال

في هدأة اللّيل وضوء القمر
وشروق الشّمس يقبّل الحجر ،،
يحلو الغنااااااااء دوووووماً...
في قرية التّوت توت توت توت توت
في قرية التّوت توت توت توت توت


أظنها كذا الكلمات كما أتذكرها
^____^
هيييييييييييه ياحلاة زماااااااااااااان وأيام زمااااااااااااان
حتى الرسوم مال زماااااااااان كانت أحلى

moondance
2010-08-10, 03:52 PM
يااااااااارب أنت غافر الذنب وقابل التوب ،، اجعل لنا في رمضان توبة نصوحا
نسألك اللهم فيه رحمة ومغفرة وعتقاً من النار يارب العالمين

أسأل الله الذي رفع السماء وأرسى الجبال أن يبلغكم شهر الخير وأنتم بأحسن حال
تقبّل الله منّا ومن جميع المسلمين صيامه وقيامه

moondance
2010-08-13, 12:52 AM
من مفكّراتي الرّمضانيّة ...

أمسٍ الأربعاء كان آخر أيام شعبان من العام الهجري الواحد والثلاثين بعد الأربعمائة وألف
كان بي من الحماس ما لايوصف لاستقبال شهر الخير شهر الطاعات شهر الرحمة والبركات..
أدّيت صلاة التراويح وأنا في شوق كبير للشهر الفضيل ،ثم أسندت ظهري وجلست ابتسم وأنا أسترجع ذكريات عقد من الزمان قد مضى بل وأكثر ببضع سنوات..:rolleyes:
أحسست بنفسي قد عدت وكأنني تلك الطفلة الصغيرة التي تقفز فرحاً وتهتف مع أقرانها من صغار العائلة وهم يهللون بمقدم رمضان الميمون: "هيه هيه باكر رمضان هيه هيه باكر رمضان هيه هيه":bounce:، والجدّة –رحمة الله عليها – تبتسم لنا وتوزّع علينا قطعاً من الفواكه"الفوالة" :"كلوا باكر بتصبحوا صايمين" :smile:
ننتظر بشغف سماع صوت "المدفع" يعلن به بأن صبيحة الغد ستكون غرة رمضان المبارك فنصرخ فرحاً ونركض في بهجة :" نقع المدفع باكر رمضااااااااااااااااان":bounce:
نصلي صلاة العشاء لنجتمع صغاراً وكباراً نساء وأطفالا حول الجدّ العزيز يملي علينا "نية الصيام " وكما كنت أسمع نجتمع "لنعقد رمضان "معاً..مازلت تقريباً أذكر الكلمات التي يمليها علينا ونحن نردد وراءه بروحانية وبحماس لايخفى..
يقرأ كل واحد منّا سورة الفاتحة أولاً ثم نررد وراء الجدّ :" اللهم نيتي واعتقادي أن أصبح صائماً شهر رمضان المبارك من طلوع الفجر وحتى غروب الشمس، ثلاثين يوماً أو تسعة وعشرين يوماً إلا أن أكون مريضاً أو على سفر، فعدّة من أيام أخر، طاعة لله ورسوله.....أشهد أن لاإله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله"
كنت وبنات عمّي الصغيرات نردد النيّة والأدعية ونحن نضحك ونختبئ عن أعين الكبار حتى لا نسمع زجراً من أحدهم:biggrin:- ولا أعرف للآن ماهو المضحك في الموضوع- هل هو الحماس الزائد أم هي شقاوة فقط !! كنت أتعمّد بأن أراقب نساء العائلة لأعرف من منهن لاتردد نيّة الصيام فأهمس لبنت عمّي التي تكبرني بسنة أو "ألكزها" وأنا أرفع حاجبيّ بخبث :"هع شوفي فلانة"..فنضحك معاً بدهاء الصغار ههههه:devil:.

يااااااااااااااااه كم كان رمضان جميلاً حين كنّا صغارا!! وكم كنت شقيّة !!!
عام 1992م قررت بأن أصوم لأول مرّة وكانت الجدّة ووالدتي والجدّ كذلك قد منعوني من الصيام قبل هذه العام نظراً لضعف جسمي الذي يرون أنه لا يتحمّل الصيام..كان الجوّ حاراً في تلك الفترة ، ولأن بنات عمّي اللواتي يكبرنني بعام فقط أو يصغرنني بعام سيصمن هذا العام لذلك فقد ألححت على والدتي بأن توافق لي على الصيام وبتّ أنوح وأبكي حتى حصلت على الإذن بشرط " إذا تعبتي بتفطري ولابتصومي إلا السنة الجاية". وبالفعل نويت الصيام مجتمعة مع بنات عمي ونساء العائلة في حلقة حول جدّي وهو يملي علينا النية ونحن نردد في فرح مايقوله.
أصبح الصّباح وأصبح أول أيام رمضان وأول يوم أجرّب فيه الصّيام..حملت حقيبتي المدرسية المليئة بالكتب التي يميل بسببها كتفاي الصغيران ، انقضت الحصص الأولى والثانية والثالثة حتى جاء وقت الفسحة فرأيت زميلاتي الصغيرات _غير الصائمات _ يتسابقن إلى الجمعية التعاونية "المقصف" ليأتين بما تشتهيه الأنفس (خبز وجبن وبطاطس عمان وسنتوب برتقال) حينها بدأ بطني الصغير ينذرني إذ داهمه الجوع والعطش وأحسست بجفاف في الحلق ووهن في جسمي،:frown:أجبرت نفسي على تحمّل الجوع والعطش وادّعيت القوّة ،ولكن العكس كان واضحاً تماماً ومنعكساً على وجهي المصفرّ..
إحدى المعلمات طلبت مني أن أذهب لأشرب الماء لأنها رات على وجهي علامات التعب ،لكنني رفضت وبشدّة وأصررت على متابعة الصيام..بعد الحصة السادسة دق جرس نهاية الدوام فأخذت أجر ساقاي الصغيرتين وأجر أنفاسي تباعاً ألهث عطشاً ، وأنا أتوجه لبوابة المدرسة لأنتظر الباص مع بنات عمي،رأتني أكبرهن فأخبرت الثانية وجرين نحوي :eek:وأنا أحس بدوار في رأسي لا أكاد أراهن بسببه حتى كاد أن يغمى عليّ،،فأمسكنني كل واحدة منهن بيد وأخذنني إلى ثلاجة وضعت خارج أحد المنازل القريبة من المدرسة، وألححن عليّ بأن أشرب حتى لا أقع أرضاً..حينها استسلمت وأخذت رشفة ماء تبعتها أخرى حتى اكتفيت وعاد إليّ توازني وطلبت منهن أن لايخبرن أحداً حتى لا يمنعونني من إكمال صيامي.ما إن عدنا إلى المنزل حتى جرت بنات عمّي لوالدتي يخبرنها بأنني كدت أن أموت من الجوع والعطش اليوم لولا أنهن أنقذنني بشربة ماء بارد.فما كان من الوالدة العزيزة إلا أن نفّذت شرطها بأن منعتني من الصيام ذالك العام،
طبعاً أطعت امرها ولكنني كنت أدّعي القوّة في بعض الأيام فأستعطفها بأن أجرب صيام نصف يوم ، كان يتخلل ذلك الصيام تسلل إلى المطبخ لأشرب كوب ماء بارد أو أأكل قطعة من كعك أو حبة فاكهة وأخرج مدّعية بأنني لم آكل شيئاً منذ الصباح، وأنني أستطيع الصوم لبقية اليوم:devil:.
عموماً كانت الجدّة - رحمها الله – لا تصدّق ما أزعمه من صوم متواصل فتنظر إليّ وتبتسم وهي تقول :" انتي صايمة اليوم؟؟ والله شكلش ماكلة ولا مابتقدري توقفي".:wobble:
هكذا مضى ذلك العام ولم أصم فيه إلا بضع أيام وبتصرّف هههههه
كبرت عاماً فرزقني الله صياماً لا أعرف حقيقة إن كان تامّاً هو الآخر، فقد كان فيه أيضاً من الذكريات الكثير والكثير.. ^_^

moondance
2010-08-13, 01:21 AM
لكـ وحدكـ كلّ مودّتي أينما كنت
لأجلكـ فقط أمرّ على صفحات مفكّراتي هنا لأخط شيئاً ربما تقرأه معي يوماً ما وربما لا

سأجرب أن أضع هنا بعضاً من همسات الماضي وأحداث الحاضر ،، أحبّ أن أدوّن المذكرات.

قبل سويعة انقضى أول يوم من رمضان
الحمدلله الذي اتمّ علينا صيامه
صداع غريب وألم لم يتوقّف منذ ثلاثة أيام
لم تنفع معي حبّات الأدوية المسكّنة لا"بنادول" ولا "تايلانول" ولا غيره
حتى أكواب الشاي واحداً تلو الآخر لم تنفع كعادتها في تخفيف الصداع
أي صداع هذا الذي يكون في مؤخرة الراس من قمته وحتى الرّقبة؟؟!!!
الحمدلله على كلّ حال
لا يبدو أنني سأعرف طعم النّوم هذه الليلة أيضاً..
ربّما عليّ أن أستشير طبيباً كما قيل لي
لااااااااااااا لا أظنه يستحق
سيزول الألم إن شاء الله
كم أكره المستشفيات والعيادات!!!
كم أكرهها!!!
أفعل أي شيء إلا أن أذهب لعيادة طبيب
......
رحماك ربّي ...ارزقني اللهم عافية تدم واجرني على ما ابتليت به.

آآآآآآآآآآآخ ياوجعي ألا هدوءا ورأفة؟؟؟
(":

moondance
2010-08-13, 03:47 PM
ليس في ذاكرتي الان سواك
ولا في مفكّراتي صفحات غير التي خططتها أنت معي

أراك قريباً يا....

moondance
2010-08-14, 10:07 AM
صباحك سكر كحلاوة ذكراك في خاطري

صباحك شهد بل وأحلــى

صباحك نسمات رحمة تحفّك أينما كنت
صباحات عبيريّة تعطر جوّك ........


صباح الخير :smile:

moondance
2010-08-15, 02:01 AM
هذي المفكّرة لأمي الحبيبة:


ماماتي .. اليوم الحمدلله خفّ شوي عنّي الصداع اللي استمر خمسة أيام بلا توقّف
بعده راسي يعوّرني بس أقلة عرفت السبب
طلع عندي شد عضلي في الرّقبة "عصبة يعني بالعماني"

جزاها الله خير الشّغالة ما قصرت ومسكتها ومسحتها لي- أثاريهن عندهن خبرة الأندونيسيات في المساج-
دهنوني بمرهم مال العضلاااااااااااااااااات وسوولي لزقة ريحتها "فكس"
وتو رقبتي يابسة ع جانب واحد متشنجة العضلة
بس ع الأقل خفّ الألم الزايد الحمدلله
اليوم من صدق حسيت نفسي عجووووووز


أقول ماما

تذكري لمّا كنت في صفّ ثاني اعداي وجاية "ضاربتنه صيم" أمشي من المدرسة للبيت وماسكتني عصبة في رجلي؟!!
تذكري ؟؟ جلستي تدهنيها لي وتمسحيها؟!!
من ذاك اليوم أحس نفسي عجوووووووز <<يحسبلك بعده انتي وهاللهجة القحيّة

^_____^

تسلميلي أمي الغالية عسى دنياي ما تفقدك عسى عيني ما تبكيك
تصبحي على خير يأغلى من في هالكون كلّه

moondance
2010-08-16, 10:14 PM
هل أقول اشتقتُ إليكِ أم إليكْ؟!!!

أم أكتفي فقط بالصمت؟!!


(:

[ يارب ]

moondance
2010-08-17, 01:54 AM
أحِنُّ وكَمْ يُؤَرِّقُنِي حَنِينِي
وَتَبْقَى أَنْتَ أَغْلَى مِنْ عُيُونِي




(:


~_~

moondance
2010-08-17, 04:35 PM
سأغيب يومين عن صفحاتي هذه ربما
يومين فقط
لن أطيل الغياب
*
*
[..........]
كم أشتاق إليك!!!
ليتني أجدك معها تنتظرانني سوية
*
*
أمــــي
غداً نتناول الفطور إلى جانبك غاليتي
لا تنسي طبق المعكرونة الذي أحبه من يديك (:
*
*
ياااااااااااااااااه
مشتاقة وربي
مشتاقة لك أمـــــــي
و
لِـ[.......] قد زاد شوقي

moondance
2010-08-18, 12:45 PM
مساء الخير ماماتي
مساء الخير غاليتي

غاليتي سامحيني... لو الشور شوري الحين أطير وأسبق كل اللي رايحين البلد أجيك
عشان ع الأقل أساعدك بالفطور
يعني ما نقّوا يروحوا كلهم إلا هالأسبوع واليوم بالذّات؟!!
هو صح اللّمة حلوة ووناسة وبتكون كل العايلة الكريمة صغار وكبار ماليين البيت بكبره
بس انتي من بيساعدك بطبخ المراجل؟؟؟
أدري والله إنك تعبانة وبعدك تربشي نفسك بتجهيز الفطور الحين
واحنا حضراتنا جالسين هناااااااااااااااا وبنوصل وقت الفطور بس

السموحة غاليتي واعذريني...مقصرين والله مقصرين

moondance
2010-08-21, 12:32 AM
(:

"سأصبر حتى يعجز الصبر عن صبري
وأصبر حتى يأذن الله في أمري
وأصبر حتى يعلم الصبر أني صابر
على شيءٍ أمرّ من الصبر "

(علي بن أبي طالب كرم الله وجهه)


[الله المستعان] (:

moondance
2010-08-23, 03:07 PM
أستغفر الله العظيم
أستغفر الله العظيم
أستغفر الله العظيم



لا ارتياح أكبر بعد هذا
الحمدلله رب العالمين (:

moondance
2010-08-24, 12:27 AM
بالأمس،،، بل وكأنه اليوم
في بقعة من الأرض كنّا معاً،، ولسنا كذلك
كنت أستنشق الهواء الذي تتنفسه رئتاك،،
كنت أنظر لتفاصيل الأشياء من حولك،،
كنت أبتسم حين أسمع في الأفق صوتاً كصوتك،،
كنت أنا حولك
من أمامك ومن خلفك
عن يمينك وعن شمالك
كنت أحيط بك
كنت أحتكرك بعيني لنفسي حتى لا يراك سواي
كنت فقط
أفكــــــّر
،،،،
حين كنت أنظر لِقمرِ هذا اليوم
كانت أحاسيسي مختلطة
كنت سارحة بخيالي بعيداً جدّاً
كنتُ حقيقة لا خيالاً،، قريبة منك جداً
كنت أنظر إلى خيالك بجانبي تارة وتارة أرفع رأسي لأنظر للقمر
ما أجمل قمر هذه الليلة!!!
حتى السماء تزينت هذا المساء
كل شيء من حولي جميل هذه الليلة
أحسستُ بـ..
غبطة
فرح
شوق
لهفة
مشاعر عديدة
مشاعر جميلة
ابتسامة لم تفارق شفتي
أنت هنا معي؟!!
:smile:
عدت ببصري إلى السماء والبسمة على شفتي
ما أجملك أيها القمر !!

أتراكَ يا أنتَ كنتَ تنظُرُ للقمرِ لحظَتها أيضاً؟!
لحظة...!!!!!!
هل تحبّ النّظر إلى القمر؟؟؟
لم أسألك يوماً هذا السؤال!!!
،،،
هل رأيتَ اليوم هذا المنظر؟؟!!

149898

:rolleyes: ما أسعدني بك !!

moondance
2010-08-24, 01:54 AM
أيّها السّاكن في مقلتيّ!!!!

ألا رفقاً بوجنتي؟!!
ففرحي بك يكاد يمزّق شفتي من عرض الابتسامة

(:

moondance
2010-08-24, 02:07 AM
تصبحُ بسعادة وألف ألف خير
يا خير ما جاءت به الدنيا إلي!

(:

moondance
2010-08-26, 01:46 PM
أَرْْفُضُ أنْ أكُونَ في آخِر القائِمةْ
فذلك يُشْعِرُني ببعد الأملْ ويذكّرني بِطولِ المسافات
سأجدّدُ صفْحتي هذه ما استطَعتْ ؛
لأُجدّد الأمل !!
رُبّما لا أجِدُ في دفاتري اليوميّة ومذكّراتي الشّخصية ما يستحِقُّ ذكره هنا ،
ولكن...
ربّما كانَ في الخاطِرْ بِضعُ أحرُفٍ تنتظرُ الفرصَة لتثرثر بما عاشته في
الخَيالِ الصّامِت !!

تفاصيلُ صغيرةٌ ربّما لا تُحدِثُ فرقاً في حياة أحدِهِمْ..
لكنّها تعني الكثير في حياة شخصٍ آخَر..

هُنا سأهتَمّ بما يعنِيني
ورُبّما .........لايعنيك

هِي صَفَحاتِي الخاصّة ...فلأكتُبَ فيها ما أَشاءْ
(:

moondance
2010-08-28, 01:04 AM
بعْض القلوب تجبرك على حبّها..
هي كنسمة ليلية باردة في صحراء مظلمة
تُشعرك بحنانها رغم قساوة المكان
تلطّف الجوّ بعبير كريح المسْك تحمله معها أينما حلّت
تدمل جراحاً افتعلها الزّمان بقلوب تغتالها الوحدة..
قلوبٌ بيضاء تطيب الحياة بوصلها
ويطيب العيش معها

ربّاه أدِم وصلنا إلى أن نلقاك
(:

moondance
2010-08-28, 01:11 AM
تصبحُ على خير وألف ألف سعادة يا سيّد الحروف

:
:

(:
[.....]..

moondance
2010-08-28, 02:49 PM
لَيْسَ مِنَ المَنْطِقِ أنْ تتَباهَى بِالحُرِّيةِ وأنْتَ مُكَبَّلٌ بِقُيودِ المَنْطِق

ميخائيل نعيمة

moondance
2010-08-28, 03:09 PM
كم يسعدني أن أستيقظ صباحاً لأشتمّ رائحة طيفك الزكيّ!
صدّقني أنا صائمة لكنني أتذوّق أطيب الشّهد كلّ صباح بذكرك فلا تعتَب عليّ!
هل ياترى يبطل صومي؟!

أتَعلم حجم الابتسامة المرتسمة على شفتي صباحاً حين يمرّ طيفك أمام عيني?!
حين أتذكّر أنك معي
حين أحسّ بدفء يديك في يديّ
حين أشتاق لهمساتك في أذنيّ
حين أرى شمس الصباح بعينيك
حين أقود سيارتي صباحاً ويداك على مقود السيّارة
حين أجلس كالتلاميذ الصغارخلف الصفّ أتحرك بكرسيي للأمام وللخلف
وأنت تحرّك الكرسي..
حين تكون أنت المُحاضِر فتزجُرني وأقع من على الكرسي
حين أستعير منك قلماً فتهديني إياه وتحلِف :
" اقبلي هديّة زميلك ..هو قلمٌ فقط أرجوك لا تردّيه لي"

فأرفض الهديّة وأدّعي الغضب ،،وفرحاً تتلألأ عينيّ

أَتعْلَم ياهذا؟؟

أتعْلمُ أنك ساكِنٌ فيّ وأنك الحياةُ لناظِرَيّْ؟!

moondance
2010-08-31, 11:33 PM
مساء الخير

قلّبت صفحات مفكّراتي التي أحملها يوميّاً معي إلى المدرسة لكتابة أي شيء مهم لا يجب نسيانه..
في دورة التحدّث باللغة العربية الفصحى
الزميلات منتبهاتٍ مع المشرفة في شرحِها للمادّة
الفاعل والمفعول به وأخوات كان واخوات إن وأدوات الاستفهام وووووو
الكثير الكثير من التذكير بما مرّ علينا من قواعد نحويّة
الزميلات مشغولات بتعبئة دفاترهن او أوراقهن بالمعلومات وحشو أذهانهن بما تقول المشرفة الفاضلة
وأنا

مشغولة بك
أتحرّك يمنة ويسرة
ألتفّت وأنا شاردة الذّهن وكأنني أبحث عنك في قاعة المحاضرة
المشرفة قد حفظت اسمي بسرعة
تنظر إليّ فتلاحظ حركتي الزائدة أو سرحاني الدائم
تسأني سؤالاً مفاجئاً
أُجيب بما أعرفه... لحسن الحظّ أن الأجوبة غالباً ما تكون في المتناول لأن أسئلتها ليست بالصعبة!!
لولا ذلك لتسببت لنفسي بالإحراج!!
يمتّعني حديثها عن الحياة وحكمتها فيها ..لها من الخبرة ما يجعلنا نتشوّق لأحاديثها
إلا حين تبدأ بإملاء القواعد النحويّة علينا...
حينها لا أجدني إلا قد هرولت إليك بتفكيري
أجلس كما المذهولة أبتسم ببلاهة دون سبب
فقط لأنني أتذكّرك ^^
أمسك الورقة والقلم فأنشغل وكأنني أكتب شيئاً من القواعد لينتج بعدها على الورقة زخرفة متداخلة الأشكال!!
ماذا يحدث لو أن المشرفة اقتربت من ورقتي ورأت ما رأت!!
القواعد النحوية التي تمليها علينا تحوّلت إلى لوحة زخرفة
ههه
كلّ ذلك لأنني كنت أفكر بك

كم يسعدني أن تشغل أوقاتي ^^
جميلة لحظاتي بك

أنت فقط
مساؤك عطر
http://www.up.qatarw.com/up/2010-08-31/qatarw.com_360787975.jpg (http://www.up.qatarw.com/)

moondance
2010-08-31, 11:46 PM
التعليقات الجانبية في أثناء المحاضرات
عادة ملازمة لي منذ ان كنت في مقاعد الدراسة الجامعيّة
أستغفر الله العظيم

أحتفظ بكومة من قصاصات الأوراق التي كنت أتبادلها مع زميلتي الجالسة بجانبي
الدكتور يشرح وأنا أكتب لها سؤالا ما -وبالطبع لايخص موضوع المحاضرة- أعطيها الورقة لتكتب الإجابة دون أن يرانا الدكتور !!
أحيانا أكتب تعليقات مضحكة فتمر الورقة على الطالبات في قاعة المحاضرات من أولها إلى آخرها، الطالبة التي تصل إليها الورقة نرى جسدها يهتز من الضحك دون ان تحدث صوتاً فتمرر الورقة لزميلة أخرى وهكذا نبدو وكأننا أصبنا بالرعاش جميعاً
والسبب تعليق أنا كتبته عن الدكتور أو عن كلمة قالها أو....تعددّت الأسباب والشقاوة واحدة..هههه

ياااااااااه ما أجمل أيام الشقاوة !!
حتى قبل أيام كنت أعلّق على إحدى الزميلات التي معنا في دورة التحدّث بالفصحى
والله لستُ أستهزء بها ولا أسخر
فقط أحب أن أبتسم
تتكلّم الفصحى وكأنها تتكلّم باللهجة الهندية،تضفي على الكلمات نبرة غريبة تماماً وكأنني أرى هنديّة تهز رأسها وهي تتكلم!!
كنت أبتسم عندما أسمعها
وأحياناً أضحك
أثارت فضولي
فلم يهدأ البال ولم يزل بي فضول حتى استقصيت عن قبيلتها وأصلها فتبيّن أنها من أصول هنديّة


"سبحان الله " قلت في نفسي وكتبت تعليقاً بسيطاً للزميلة التي أخبرتني عن أصل الأخرى
ضحكت زميلتي واستمرت بالضحك لحظات
أحسستُ بعدها بالّذنب !!
لكن والله إني لأتعجّب من طريقة نطقها للكلمات
شيء غريب حقّاً لو أنكم فقط تسمعونها لأثارت استغرابكم أيضاً

ربّنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا

سأستسمحها غداً فهو آخر أيام دورة اللغة العربية وربما لن أراها مجدداً فهي من مدرسة أخرى!!

أستغفر الله العظيم

moondance
2010-09-01, 02:05 AM
أحياناً الواحد يستخفّ عقله ويفقد التركيز
وبعدين عاد يجلس يضحك على نفسه

أمس الظهر طلعت من الدوام مرّيت على اخوي ورحنا صوب فرع بنك مسقط ،،
دخلت البنك على أساس إني أحول مبلغ من حسابي لحساب شخص ثاني،،
بطاقة الصرف الآلي مفقودة وكنت طالبة غيرها من البنك ورايحة أستلمها
دخلت البنك وقعت على ورقة واستلمت بطاقتي
رحت صوب الموظفة وطلبت منها تسحبلي المبلغ المطلوب
وأخوي ينتظرني
سحبت المبلغ وطلعت بكل برود وأخوي ينتظرني بعيد شوي عشان يحوّل المبلغ عن طريق آلة الإيداع برا البنك
:wobble:
شوووووف انت الدهوجية !!! تولّفوا المهبّل
أوين عن الزحمة نطلع برا لأن صف الناس اللي ينتظروا كبيييييير وكنا محتاجين ضروري نحول المبلغ
ياااااا هبلان ترا وصلكم الدّور..ليش بدل لا تسحبوا المبلغ ما تحولوهن بالمرة للحساب المطلوب؟؟

كما يقول الوالد" الخبلان دولة" :laugh:
نعم فطست من الضحك على عمارنا بعدما خرجنا وتبهدلنا مع آلة الإيداع كل مرة نحول دفعة وباثنينا دايرات روسنا من الصيام ...ولا انتبهنا إلا بعد البهدلة :wobble:

المهم...تمّت العملية بنجاح تقريباً- ريال واحد ماطاع يتحوّل:biggrin:وخليناه ورجعنا-.
في السيّارة كنت حاسّة بجوع شديد وعاد صايمة وحلقي ناشف وبهدلة البنك والتحويل وووو
جلست على الكرسي في السيارة وضميت شنطة اليد في حجري ودكيت ظهري برتااااااااح والمكيّف يضرب في وجهي!!
إلا فجأة أحس بحركة غريبة في بطني..
ياربي كلّ هذا جوع؟؟!!:frown:
أول مرة أحس بكذا ..
عادة شوي بس ويروح ..
هالمرّة إلا يتحرك ومايوقف...ويهتز بعد
بديت أخاف...
ما أسمع أصوات الجوع ..
بس أحسّ بحركة قوية وغريبة..
بعد ثواني من الاهتزاز والتلبيط والحركات الغريبة في بطني اكتشفت إني حاطة تلفوني في الوضع
الصامت ومخلتنه هزاز ...وكان يرنّ
وأنا على بالي إن بطني فيه شي غلط وعاد ناوية أصيح!!
هههههههههههههههه
:laugh:


يامثبّت العقل!!

moondance
2010-09-01, 03:19 PM
اليوم كان آخر يوم في دورة المحادثة بالفصحى
ضميري يؤنّبني
لابد أن أعتذر من تلك الزميلة التي كنت أعلّق على أسلوبها في التحدّث وأثير ضحك صديقاتي عليها!!
طوال الوقت وأنا أفكّر
كيف سأعتذر منها؟!
هل سأقول" سامحيني فقد كنت أضحك عليك لأنك تتحدثين بطريقة غريبة؟!!"<<< ستمقتني بكل تأكيد
المشكلة أن لا أحد في قاعة المحاضرة كان يهتمّ لطريقة تحدّثها إلا أنا وألفت انتباه بعض الزميلات بجانبي فيضحكن معي!!
مشكلة!!
دائماً ملاحظاتي الشّديدة على اللهجات والتّعليق على الألفاظ الغريبة تورّطني في مشاكل لاأقصد أن أتسبب بها،
أدخل أحياناً مع صيقاتي في جدال طويل وجلسات سخرية من بعض لهجاتنا ثم ينتهي الأمر بخصام -ربّما لايطول أمده- أعاتب نفسي عليه.
جلست على الكرسي اليوم وأنا أنظر إلى تلك الزميلة التي تجلس مقابلي
كيف سأعتذر منها؟!!
المشرفة تشرح اليوم موضوع المحاضرة... مناظرة بين شيئين تمثّلها زميلتين
كل واحدة تذكر محاسن ما تمثّله(مثلاً :الليل) وتذمّ الأخرى(التي تمثّل :النّهار)وهكذا..
الكل مندمج بمراقبة أسلوب التحدّث ،حيث يجب أن يكون فصيحاً تماماً مع ضبط أواخر الكلمات كلّها.
أنا أنهيت دوري -كالعادة- أول واحدة وجلست أستمع للبقيّة ولكنّي في الحقيقة لا أنصت ولا أصغي لما يقولون!!
طبعي مَلُولْ!!
إن لم يثِر الموضوع انتباهي تلقائيّاً أتحول بتفكيري إلى موضوع آخر بل أسبح في خيالاتي ولا أعود للواقع إلا بحدوث مثير قويّ ينبّهني.
بينما أنا أحدّق في وجه زميلتي مستاءة من نفسي لِمَ أكثِر الضّحك والتعليق على اللهجات..تذكّرت أيّامي في الصحراء..
ولاية الجازر..عشت فيها سنة من أروع ما يكون... تذكّرت بدو الصحراء تلك وأناس القرية الصغيرة التي عشت معهم فيها..تذكّرت لهجتهم الغريبة التي لم أستطع أن أفهمها إلا بعد مرور أسابيع..كنت لا أستطيع استيعاب طلبات التلاميذ ولا كلماتهم..يتكلّمون بسرعة ولديهم من الألفاظ ما يثير الضّحك..
في مرة من المرّات كنت في إحدى القاعات أراقب طالبات الثاني عشر أثناء الاختبار النّهائي
إحدى الطالبات قالت: يا أبلا أبِي مِي"
مِي؟!! تساءلت في نفسي لثوان..أتريد أمّها؟؟!!
سألت زميلتي :ماذا تقول؟؟ تريد أمها؟؟
ضحكت زميلتي وقالت: تقول لك تريد ماءً ...تريد أن تشرب
...
ابتسمت ابتسامة عريضة، وبانت ملامح شوقي للصحراء على وجهي...عدت إلى محاضرة التحدّث بالفصحى
المشرفة كانت تنظر إليّ فابتسَمَت بدورها حتّى أحسست بالإحراج!!!
سرحان دائم!!
بعد لحظات ومازالت المعلمات يخرجن إلى مقدّمة القاعة يتناظرن بمواضيع مختلفة -وأنا أسمع بعض الأحاديث ولا أهتمّ لما لا يثير إعجابي
ليس إهمالاً أو استخفافاً بما يقال ، بل هي طبيعة عقلي هذا الذي لا يتوقّف عن التفكير فيبحر في عوالم أخرى حالما يهدأ المثير من حوله-
أجبرت نفسي على الانتباه هذه المرّة..المناظرة الآن بين الماء والنّار...
أرغمت نفسي على الاستماع ..دقيقة..دقيقتان...بدأت أمل..تحدّثت مع زميلتي أسألها عن الوقت ومتى ستخرج هي وهل قامت بتعبئة الاستمارة الالكترونية المطلوب منّا تعبئتها في موقع الوزارة؟؟
لم أكد أسمع إجابات زميلتي على أسألتي حتى سمعت صوت المشرفة يناديني : "يااا فلانة..سأنقلك إلى مكان آخر...وإلا فلتستمعي لزميلاتك من فضلك "...
أنا؟؟؟ ماذا؟؟ حسناً... ارتبكت فابتسمتُ للمشرفة وأشرت بيدي اعتذر وابتسمت لي هي ، ثم تحرّكت بكرسيي شبرين إلى الوراء بهدوووء ابتعدت عن مستوى زميلاتي بجانبي حتى لا أتحدّث مرة أخرى مع أحدهن!!
ياااااااااه ماذا أفعل كي أركّز أكثر؟!!
لم أنا دائماً أفكر وأفكر وأفكر وإن لم أكن أفكر فإني أثرثر؟!!
أففففف
مللت
متى ينتهي الوقت؟!!
أخرجت هاتفي من الحقيبة وأرسلت رسالة نصيّة ...وانتظرت الردّ...
يبدو أن القوم نيام ..لم يردّ على رسالتي أحد..واصلت السرحان والتفكير
حتى انتهينا من محور المناظرة هذا وبذلك أنهينا محاور الدورة الدريبية!!
قرأت المشرفة دعاءً رائعاً تقشعرّ له الأبدان ..هنا ركّزت في كل كلمة حتى ترقرق الدمع بعيني!
انتهينا وقلنا بصوت واحد" آآآآآآآميييييين"
وزّعت شهادات المشاركة علينا ..وهممنا بالانصراف!
سلّمنا على بعضنا وقبل أن أخرج سِرت وراء الزميلة التي كنت أضحك على أسلوبها في تحدّث الفصحى فسلّمت عليها وقلت لها "عسى أن نراكم مرة أخرى وسامحونا فربّما كنّا قد أخطأنا في حقّكم .." ردّت علي :" نراكم على خير إن شاء الله رمضان كريم عليكم ..مسموحات جميعاً..إلى اللقاء"
ارتحت
ذهَبت يحفظْها الله وخرجت بدوري فسلّمت على المشرفة الفاضلة وهي تبتسم وتقول:"لن أنساكِ"<<أحسست بالاحراج ربّما تقصد أنها لن تنسى مشاكساتي..
^^

كان هذا اليوم طويلاً رغم قِصَره...
كان الاسبوعان الماضيان جميلان جدّاً
على الأقل أمضينا وقتنا بما يفيد ...بدلا من الجلوس لساعات في الحديث الفارغ بلا عمل حيث لم يبدأ دوام التلاميذ بعد!
شكراً لكلّ من ساهم في تنظيم هذه الدورات وشكراً جزيلاً لمشرفتنا الفاضلة... تعلّمنا منها الكثير الكثير !!

سأحاول أن أتحدّث الفصحى مع أطفالي ^^

moondance
2010-09-02, 02:47 PM
مساء الخير ألحاناً أنشدها لك
مساؤك أطياب وعطور
،,‘
كان النّوم ليلة أمس أفضل الحلول
ربّما أبقى متيقظة في وقت آخر
،،‘
هل سهرت البارحة بدوني؟!!
أم أنك استسلمت للنوم أيضاً فغفوت؟!!
،،‘
أغار حتى من بقاءك وحيداً!!!
الوسادة والسرير وجدران غرفتك
تفرح بك فتحتويك حينها،،
أغار منهم
أغااااااااار
:rolleyes:

moondance
2010-09-03, 12:34 AM
تحذيـــر:

الرجـــاء إخلاء الشوارع صباح يوم السّبت 4/9/2010م
لأن حضرة الأميرة القمريــــّة بتمر بالشّبح مالها ،،:cool:
لذا يجب إخلاء جميع الطّرق حفاظاً على السلامة العامة..
الأميرة عندها اجتماع مهمّ وبتخمّس وحدها في الشّوارع...

اللي باغي عمره لا يداوم يوم السبت:biggrin:


والله داير راسي :wobble:
جالسين يوصفولي المكان ولااااافاهمة شي وجالسة أشوف جوجل مابس<<<تقولوا ساكنة نيويورك :laugh:
لأول مرّة أخرج وحدي بالسيارة لمكان بعيد -وما من بعده بس خوافة تراني- مغامرات
نعم إذا ما عرفت المكان بوقف على جانب الطريق أصيح ،،:c2:

moondance
2010-09-03, 01:07 AM
كم أحبّ أن أجلس في آخر اليوم على سريري وتجلس أنت بجانبي،،،



أخاطبك وأنت ترنو بنظرك للأعلى وعيناك تتلألآن فتزيدانني تعلّقاً بك!!



أعلم أنك لاتفهم كلمة مما أقول!!




فقط أحتاج لأن أثرثر معك ياصغيري!!



أشعر بالوحدة أحياناً فلا تلُمني،،،




لا يهمّ إن كنت تجيد الكلام أم لا!!





فقط أشتاق لمن اعتدت على سماع صوته قبل أن أغفو كلّ ليلة!!
أرجوك ابقَ معي لتواسيني ياصغير!!



ما يعجبني فيك هو أنك لا تتذمّر ولا تشتكي
صامت كلّ الوقت!!



كم أحبّك ياصغير
:rolleyes:





أحبّك دبدوبي!!
http://www.up.qatarw.com/up/2010-09-02/qatarw.com_1146923772.jpg (http://www.up.qatarw.com/)

I LOVE YOU SHAUN


:laugh:

moondance
2010-09-04, 04:05 PM
عبَثاً أُحاوِلُ جَمْعَ ما تَساقَطَ حولي مِنْ أَوْراقَ خَرِيفِيَّةٍ
أَجِدُنِي ساكِنَةً فِي مَكانِي
لاأَزالُ أقِفُ تَحْتَ ظِلِّ الشَّجَرَةِ المُسِنَّة
كلّ الأَوْراقِ فِيهَا قَدْ مَلَّتْ من البَقاءِ عَلَىأغْصانٍ مُتَيَبِّسَة
كُلّ الأَوْراقِ آثَرَت أَنْ تُسافِرَ بَعِيداً لِتَبْحَثَ مَعَ الرّياحِ عَنْ وَطَنٍ جَدِيدِ يَأْخُذُ مِنْها ما تَبَقّى من أيّام بَعْدَ الاصْفِرارْ
تَعْلَمُ تَماماً أَنَّها سَتَجِفُّ بَعِيداً عَنْ الأَغْصانْ وأَنَّها سَتُدْفَنُ حَتْماً تَحْتَ الرِّمال
بِرَغْمِ ذلك فَهِي قَدْ آثَرَتْ الرّحِيلَ فِي آخِرَ عُمْرِها
رَحَلَت لتُمتّعَ ناظِرها بِأغْصانَ خَضْراءَ أُخرى وتَبْتَسِمَ في فَرَحِ المُوَدِّعِ لِلسَّماءَ

حَتّى الأَوْراقُ تَهْجُرُ المَكانَ الذِي لا يُحْيِيها ولا يُسْعِدْها
فمالي أنا مازِلت واقِفَةً مَكانِي ؟!!
مالِي لا أَلْحَقُ بِما تَطايَرِ مِنْ وُرَيْقات لِأَبْحَث مَعَها عَنْ حَياةٍ أُخْرَى ؟!!




[أسَغفرك ربّي وأتوب إليك]

moondance
2010-09-04, 10:04 PM
ربّ أعنّي لأخلِصَ في عَمَلِي
ربّ قوّني لحمل أمانة وُضِعَت على عاتقي
ربّ كن لي عوناً ومعيناً ياربّ العالمين
رسالة عظيمة ساعدني ياربّ لأأديها حقّها

ياربّ!!

moondance
2010-09-05, 10:31 AM
صباح الخير أيّها الشّعب الطّيب المعطاء؛،’
(:
أحلى رسالة وصلتني من الصّبح

"من مصدر موثوق:
اعتباراً من راتب شهر 10 لعام 2010،
يُصرف بدل سكن بما يعادل مرتّب ثلاثة شهور مرّة في السّنة لجميع العسكريين والمدنيين،
إضافة إلى راتب شهر للمعلمين ، وتثبيت بدل غلاء معيشة على سلّم رواتب الدّولة
ليكون ضمن الراتب الأساسي.



























استخرج من الفقرة السّابقة مايلي:
1- فعل مضارع
2- فعل أمر
3- فعل ماضي واعربه
4-اسم مجرور
5- حرف جر "


:laugh:
ما أعرف شو يضحّك
القناعة ؟ ولا اليأس من إن يتحقق مضمون الرسالة؟!!!
:wobble:

moondance
2010-09-05, 11:56 PM
أعيش لحظة اللاإحساس ..

هدوء غريب يخيّم على الجو من حولي
سكون في النفس رغم التعب!!
شرود ذهن وسرحان بهدوء رغم القلق!!
تجاهل لما يبعث على الحزن وابتسامة رغم الحنين!!
لادموع رغم الألم!!
لامبالاة رغم زحمة الأعمال!!
كأن لحظة اللاإحساس تزورني الآن

غريب...

جميل هذا الشعور بلا شعور


لحظة

هنا شيء ما

أحسّ بــ

إنه

نعم إنه الشوق إليك

هذا فقط ما أحسّ به الآن





أين أنت؟؟؟

moondance
2010-09-06, 02:34 PM
فارقتِنا ولن ننساك يوماً :frown:
أيتها الغالية...حبّك مخلّد ولن يدفن أبداً
أتذكّرك كل عيد
أتذكّرك كلما لبست الجديد
أراكِ كلّ لحظة وقت أعيادي كما عودتِني
تحضننين الأطفال واحداً واحداً وتحضنيني
في عينيك فرحة باجتماعنا حولك
في شفتيك بسمة وقار تحمدالله بأننا معك
عيدنا كان بك
وعيدك كان بنا
ياااااه كم تغيّر العيد بعد رحيلك!!
كم شابَ وجه العيد حين فارقك!!

أتذكّرك كل لحظة كلما مررت على غرفتك الخاوية إلا من رائحتك التي لا تزول
أتذكّر حتى أعواد الطيب وبخور العود تحملينه في يديك إليّ قبل يوم العيد :
"انظري هذه هديّة والدك...أشعلي الفحم لأجرب رائحته ..ربّما يتبخرون به صباح العيد حين ذهابهم للصلاة"
مازلت أشمّ رائحة الطّيب من يديك
مازلت أتذكر تماماً لون الزعفران ورائحته على جبينك المنير

يااااااااااه ياغالية
رأيتك في منامي الليلة الماضية والليلة التي قبلها
ما أشد شوقي لحضنك الدافئ!!
ماأعظم اشتياقي لهمسات صوتك الحنون!!
كم اشتقت لأن أكون في العيد معك
كم اشتقت لأن تكوني عيدنا ونكون عيدك
:frown:
رحمك الله ياغالية
طيب الرحمن ثراك
غصّت حروفي هذه اللحظة واختنقت بعبراتي
أراهم يجهّزون هدايا العيد للأهل ولا أرى هديّتك
)":

ربّ ارحمها واغفر لها وتقبّلها بقبول حسن يارب العالمين


[الفاتحة على روح جدّتي الراحلة]

moondance
2010-09-06, 11:47 PM
إيييييييييييييييييييييييه يارمضان

تودّعنا ولا سبيل لعودتك قبل عام؟!
تودّعنا وليس لغيرك تتسابق الأقدام؟!!
تودّعنا وفيك النور شقّ أسوار الظلام؟!!
هل سترحل؟!
وتتركنا بالذنوب نتكبّل؟!
ألا تتمهّل؟!

أين سنكون حين تقبل على الكون عامك القادم؟!!
هل سنراك من جديد تعود إلينا بالمغانم؟؟!!

هل سنبقى لحين عودتك كما نحن،،
أم أن شيئاً في أحوالنا سيتغيّر؟!

هل ستندثر صفحاتي هذه أم سأبقى أكتب هنا وأعبّر؟!
هل سيبقى ما أسطّر هنا خيالاً،،
أم أنه سيكتسي ثوب الحقيقة يوماً ويظهر؟!

كم عاماً بعدُ سأكبر؟!
هل بقي في العمر أفراحٌ لأصبر؟!!

هل سيحكم علينا الزمان أم أننا سنحكم؟!!
هل ستسعدنا الحياة أم سيبقى السعد حلم؟!!

رمضان ياخير الشهور إني بحبك قد شغفت
رمضان لا ترحل ..تمهّل ..لي دواءً قد وُصفت
ربّاه داوي االقلب وارحم...إنّي ببابك قد وقفت
ربّاه زكّي النفس إني بالذنوب قد اعترفت
رمضان لا ترحل تمهل
خذ دعائي للسماء
خذ دموعي واعترافي واهد للقلب الضياء
ادع لي المنّان دوماً لا تخاذَل بالدعاء
أن يكون القلب بعد العام قد نال الرجاء

رمضان لا ترحل تمهّل
أدع أن يكون القلب بعد العام قد نال الرجاء
ادع أن يكون القلب بعد العام قد نال الرجاء

رمضان مهلاً...هل سترحل؟؟؟


من ثرثرات ونزف قلم القمريــّmoondanceــة
ليلة السابع والعشرين من رمضان الخير!

moondance
2010-09-07, 11:03 AM
سبحان الله...


الحمدلله

moondance
2010-09-07, 11:22 AM
قَمَرِي...أَيُّها الغائِبْ
يا نَديمي يا سَميري يا رفيقَ الأمنياتْ
بَسْمَةَ النُّورِ بقلبي يا ضِياءَ الأُمسياتْ
وَجهُك النُّوريُّ عِشْقٌ للعُيونِ السَّاهراتْ
نوركَ الوَضّاءُ أُنْسٌ في الليالي المُظلماتْ

كَم تلاقَيْنا زَماناً وضَحِكنا في هَوانا
كَم كَتَمتَ السِّرَّ مِنّا ، وتَتَبَّعْتَ خُطانا
كَم شَهِدتَ الحُبَّ لَحْناً طابَ لِلْحُبِّ غِنانا
كَم مَسَحْتَ الدَّمع عطفاً حينما الحُزن أتانا
كَم فَرَشتَ النُّورَ دِفْئاً حِينما النَّوم جَفانا

ياصَديقي أَيُّ ذَنْبٍ عَنْ سَمانا أَبعَدك؟
هو الحُبُّ ،أمِ الشَّوقُ ،أمِ السَّهر أَجْهَدَك؟
أمِ هي الدُّنيا سُرورٌ ثُمّ حُزنٌ يقتُلُك؟
هَل يَغارُ اللّيلُ مِنّا إن عَزَفْنا اللَّحن بِك؟
أَم خُيوطُ الصُّبحِ تَأبى أن يَكون الحُبُّ لك؟

عُدْ أَيا قَمَراً جَفانا وتَوارى عَنْ سَمانا
عُدْ فَهذا الحُبُّ طِفْلٌ لا يُهَدهِدهُ سِوانا
عُدْ فَرُوحُ الحُبِّ تَسْمُو إن تَبَنَّيْتَ لِقانا
عُدْ بِوَجْهِ النُّورِ واشْهَدْ في الوَرى أنَّ كِلانا
قَدْ سَقانا الحُبُّ شَهْداً ثُمَّ مُرًّا قَدْ سَقانا

كَم جَفانا النَّوْمُ لَيْلاً وَسَهِرْنا لِلهُمومْ
كَمْ تَبادَلْنا الأماني وَدَعَوْنا أَنْ تَدُومْ
نَشْبِكُ الأَيْدِي خَيالاً نَرْتَقِي فَوْقَ الغُيومْ
ذاكَ أَنْتَ،تِلْكَ أَنْتِ وَنُسَمّي ذِي النُّجُومْ

كَمْ تَوَسَّدْنا هَوانا في أَحادِيثِ المَساءْ
كَمْ رَسَمْناهُ لِقانا دُونَما حَتّى لِقاءْ
كانَ لِلأرْواحِ عِيدٌ حِينَ تَرْقَى لِلسَّماءْ
تَرْسُمُ الحُبَّ فُصولاً زانَها لَوْنُ النَّقاءْ
عُدْ فَعِيدُ الرُّوحِ وَلَّى حِينَ وارَيْتَ الضِياءْ
عُدْ فَفي الأَرْواحِ شَوْقٌ هَزَّ أَبْوابَ الرَّجاءْ
لا تُغادِرْها سَمانا لا تُعكِّرْ ذا الصَّفاءْ

عُدْ أَيا قَمَراً جَفانا وَتَوارَى عَنْ سَمانا
عُدْ فَهذا الحُبُّ طِفْلٌ لا يُهَدْهِدْهُ سِوانا


من ثرثرات القمرية بتاريخ 30/9/2009م
:rolleyes:

moondance
2010-09-07, 01:12 PM
اللئيم إذا احتاج تواضع وتقرّب،،،وإذا استغنى تجَبّر وتكبّر
(سقراط)

moondance
2010-09-07, 01:13 PM
السُّـرور المؤخّـر عذابٌ حلـــوْ
(سايروس)

moondance
2010-09-08, 02:09 AM
حَنانَيْكَ يارَبّْ !!


[مُتْعَبَةُ الجِفْنَيْنْ]


الحمدلله ربّ العالمين!
الحمدلله

moondance
2010-09-08, 02:14 AM
لمَ كُلًّ هذا؟!

لِمَ؟!!

ماذَنْبي أنا؟!

ماالجُرم الذّي ارتكَبْتُه لأجازى هكذا؟؟؟


أستغفرك ربّي وأتوب إليك
آيات الله أنفَعْ

بسم الله الرحمن الرحيم......

moondance
2010-09-08, 01:52 PM
من الأيام المُتعِبة ،،،
اليوم الأربعاء
مديرتنا الفاضلة ما دعتلنا بدّ مانداوم
داومت ورتّبت قاعتي المليئة بالوسائل والأدوات المغبّرة وجلست "أكرف" أنظّف شوي وأرتّب الملفاااااااات اللي مالية الأدراج وخرجت بعباتي بيضاء وأعاطس من الغبار
اففففففففف
بعد ساعتين هياسة طلعت بعدما استأذنت من المديرة ،،
بس ما خلّص كذا الدوام
رحت بيت زميلتي _اللي ما خذة إجازة وتاركتني بروحي هالفصل أعاني من ضغط الشغل:frown:_
ناقشنا بعض الأمور وأكملت معها عمل سجلات اللجنة تبعنا..ووو
خرجت من عندها صوب البيت..وصلت على أذان الظهر وصليت وعلى طووووووول دشّيت المطبخ
جهّزت الحاجات الضرورية عشان الفطور الجماعي اللي بنسويه هنا اليوم.<<هذا وحده يبغى هياسة..
والحين شردت أخذت استراحة دقايق جيت أتنفّس صوب الخيمة وبرجع للمطبخ.

لمّا كنت أدقّ ثوم قبل شوي في المطبخ-أدق ثوم ومن الصداع كأنه حد يدقّ راسي بمطرقة-
كنت واقفة قرب شبّاك المطبخ وأشوف صوب الجلسة اللي برا
شفت شي من بعيد
شي منكدس على أرضية الرخام تحت الشباك
http://www.up.qatarw.com/up/2010-09-08/qatarw.com_2134763020.jpg (http://www.up.qatarw.com/)

تأملته شوي ولمّا عرفت شو هو ابتسمت من خااااااااطري ووقلت بطلع أصوره (:




واقتربت وطلعت سنّورة نايمة وبعدها انقلبت عدّلت نومتها للصوب الثاني:

http://www.up.qatarw.com/up/2010-09-08/qatarw.com_1956327324.jpg (http://www.up.qatarw.com/)

(:
يااااااااااحظك بهالنّومة والله وقتها الحين
جو حلووووووو وأرضية باردة

عوافي:smile:

moondance
2010-09-09, 02:12 AM
عِيدي مْبـــارَكـْ فِيكـْ ياعِيدْ الأيـّـــامْ
حِلْـــوَةْ سِنِينـِــي فِيكـْ ياعِيدْ رُوحـِـي

moondance
2010-09-14, 10:16 PM
آخر يوم في البلد و أول يوم في مسقط من بعد رمضان والعيد...

خلّص العيد؟
):
رجعنا لمسقط ؟!
،،
مسقط الزحمة والشغل
مسقط التوتّر والقلق
مسقط العزلة والتقوقع داخل البيوت
مسقط الوحدة
مسقط المجاملات
مسقط اللي أشتاق فيها لخبز أمي وشاي أمي وقهوة أمي
مسقط اللي أشتاق فيها لصوت عصى جدّي وهو يتمشّى ولسانه يوحد الله
مسقط اللي كم ليلة تدمع فيها العيون من الشوق لريحة البلد وتراب البلد والناس اللي في البلد
مسقط اللي يقل حتى فيها الكلام ويغلب على حالي الصمت والتظاهر بالانشغال بأي شيء
مسقط اللي تسرق مني أصدق الابتسامات بقرب الغاليين
مسقط اللي تباعد خطانا وتفرق المحبين
مسقط ....رجعنا يامسقط !!

<<<<<<<<<<<<<<
اليوم قبل لا أرجع من البلد خذيت عمتي العجوز المسكينة لعيادة خاصة في البلد لأنها تعاني من زكام وكحة شديدة،،
الدكتورة الهندية اللي في العيادة هي نفسها ماتغيرت - حسبما أتذكرها-من لما كنت أنا بعمر 10 سنوات والله يعلم يمكن أصغر بكثير..صارلي أكثر من 15 سنة ماشفتها هالدكتورة ولاشافتني...
ولأن بلادنا كانت صغيرة والكل كان من زمان يتعالج عندها فهذي الدكتورة تعرف العايلة كلها تقريباً وتعرف التاريخ الطبي لكل فرد ...ماشاء الله على ذاكرتها..
دخلت اليوم وتفاجأت لما شفتها إنها هي بعدها نفسها موجودة في العيادة ولاسافرت...سلّمت عليها وهي تطالعني بنظرات تتفحص وجهي وشكلي وتتبسم وقالت : "إنتي فلانة؟؟"
والله تذكرت اسمي على طول
ماشاااااء الله ...15 سنة وأكثر وتذكرتني..
قلتلها "أيوا أنا هي ..عرفتيني؟؟"...قالت:"أيوا إنتي سيم سيم فيس سيم بيبي ما تغير بس شوي طويلة،،
كيف ماما انتي الحين؟؟زين؟؟"
"انتي روح مسقط؟؟وين شغل الحين ؟؟؟خلاص انتي تيتشر؟؟ انتي عروس في مسقط؟؟؟ "
"انتي حبي مسقط؟؟ ماتريدي تجلسي هنا؟؟ انتي متى خلاص عروسة؟؟"
وانهالت عليّ بالأسئلة وأنا فاتحة عيوني وفاكّة حلقي مستغربة منها كيف عرفتني وتذكرتني؟؟

جات عمتي المسكينة تسولفها وتعرفها عليّ وقالتلها : طبيبة تراه هذي فلانة بنت فلان بنت ولد أخوي فلان..!!
قالت: "ماما أنا أعرف هذي فلانة بنت فلانة ،،أنا أتذكر..هي صغيرة أول مع ماما هي يجي..."
وجلست تسولفني وتتسألني عن أحوالي وعلى الكلمتين تقول "انتي تو حب مسقط..انتي أول حب هنا ...انتي زواج في
مسقط؟؟"
وأنا في خاطري أسأل نفسي : أنا أحب مسقط؟؟؟
هذي شو تقول؟؟


لما وصلنا مسقط قبل سويعات ،، جاوبت نفسي على السؤال..
نعم...أنا أحب مسقط
رغم إن كل التعب في مسقط

لكنّي أحب مسقط .... لأني فيها أكون أقرب منك
(:

moondance
2010-09-14, 10:27 PM
أشتاق للأيام مرّت مثلما مرّ السّحاب
وأخاف من طول الجفا أو يستبدّ بنا الغياب

moondance
2010-09-15, 10:18 PM
منذ الصّباح ورائحة لباسك الأبيض لا تفارق الجوّ من حولي
ودفء يديك لازال يدفّئ يديّ
مازلت أسمع همسك الحاني ليلة الأمس في أذنيّ
مازلت أحسّ حتى بدغدغات شعرك أبعده عن جبينك بأصابعي
مازلت ألمس خشونة يديك القويّتين تمسح التعب عن خدّي
مازلت أحفظ تفاصيل وشكل مقلتيك تزرعان الحبّ فيّ حين تحدّق في عيني
يا لِسحر ابتسامتك وضحكتك
وما أروع تأثيرها فيّ!!
الفرح أنت لكل لياليّ
العيد ربّما انتهى وانقضت ايأمه
لكنّك عيدي الأبديّ
فلا حرمني الله فرحتي بك يا أبيض القلب يا أيها النقيّ

لاحرمني الله منك

مسائي بقربك يبدد كل التعب
فلا تعب إلا البعد عنك
لاحرمني الله منك

moondance
2010-09-16, 09:54 AM
صباح الخير وطُهر القلوب
أعتذر لك عن حماقتي ليلة البارحة
أنت أعلم بالحال الذي أعيشه الآن
فاعذرني:frown:
لا أدري ما سرّ أمواج الانفعالات هذه وما سبب هيجانها
أراني أستشيط غضباً وحُمقاً في لحظة
وأتوشّح الهدوء واللّطف لحظة أخرى
،
لا عليك
ربّما أكون غداً أفضل حالاً
غداً ربما
أو بعد غد
:wobble:
،


صباح الخير
:rolleyes:

moondance
2010-09-16, 10:22 AM
بسم الله وبالله
بسم الله خير الأسماء
بسم الله ربّ الأرض والسماء
بسم الله الذي لايضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء
بسم الله افتتحت وبه ختمت ،
بسم الله أصبحت وعلى الله توكلت
بسم الله على قلبي ونفسي
بسم الله على عقلي وذهني
بسم الله على أهلي ومالي
بسم الله على ما أعطاني ربي
بسم الله الشافي
بسم الله المعافي
بسم الله الوافي
بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم
هو الله الله ربي لا أشرك به شيئاً
الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر وأعز وأجل مما أخاف وأحذر
أسألك اللهم بخيرك من خيرك ،الذي لا يعطيه غيرك
عزّ جارك وجلّ ثناؤك ولا إله غيرك
اللهم إني أعوذ بك من شرّ نفسي ومن شرّ كل سلطان ومن شرّ كل شيطان مريد
ومن شر كل قضاء سوء ومن شر كل دابّة أنت آخذ بناصيتها
إن ربّي على صراط مستقيم وأنت على كلّ شيء حفيظ
"إن وليّيَ الله الذي نزّل الكتاب وهو يتولّى الصالحين"
اللهم إني أستجيرك وأحترس بك من جميع خلقك وكل ما ذرأت وبرأت وأحترس بك منهم وأفوض أمري إليك.

moondance
2010-09-16, 02:30 PM
وين انت ياللي كل ماقلت وين انت..حتى السؤال يقول وين الإجابة

:confused:

moondance
2010-09-16, 03:41 PM
هدووووووووووووووء


لا تصدروا أيّ ضجيج من فضلكم
أريد أن أغفو قليلاً لأحلم بـ....

(:

<< خروج

moondance
2010-09-17, 12:03 AM
مساء الخير جدّتي

إيـــــــه ياغالية
أفتقدك وربّ الكون

لو تعلمين كيف هو الحال من بعدك

لو تعلمين

تغيّر الحال جدّتي
تغيّرت النّفوس
تغيّرت أفراحنا فما عادت كثيرة
ماعدنا نحسّ بحلاوة أيّامنا كما كنا نحس بها معك

أتذكرين غاليتي حين تنازع أبناؤك الأصغرين فذرفت دموعك خوفاً وحزناً وقلت لنا :
" هالله هالله في بعضكم ولا تفرّفكم الدنيا ومتاعها"

ياااااه يا جدّتي
لو تعلمين!

ربّما كنت تحسّين بما يحدث لأنني رأيتك في المنام قبل ليلتين
رأيت أنني أقلّب ألبوم صورك وكلّ الصور فيها الحزن يبدو على عينيك

أتراك تشعرين جدّتي؟!

حبيبتي
لا كدّر الله لك خاطراً أبداً ...
وكيف يتكدّر خاطرك غاليتي وأنا أؤمن بأن الرحمن قد رزقك الجنة
أتعلمين؟
رأيتك في أحد احلامي تلبسين ثياباً خضراً وأساور من ذهب وتبتسمين لي.

يااااااااااه كم كان الحلم جميلاً !
أنت في جنّات الخلد بإذن ربّي

جدّتي
ادعي الله لأبنائك بأن يجنّبهم الرحمن فتن الدنيا وغرورها
حتى يكونوا معك في الجنّة بعد الحساب

يارب ارزقني الجنّة
ربّ ارزقني وأهلي الجنّة
ربّ ارزقني ومن أحبببت الجنّة يااااااااااااااارب


كم أفتقدك ياغالية!!!
"

moondance
2010-09-17, 12:10 AM
والدي الغالي:

حَكيم ٌ أنت بعقْلك
عظيم أنت بكبريائك
جميل أنت بنقاء قلبك
محبوب أنت بعطائك

ربّ ارزقني رضاك ورضا والدي

ياربّ

ياربّ

moondance
2010-09-17, 12:20 AM
قرّبني إليك أكثر فلا أحتاج لحبّ بشر
أغدق عليّ عطائك فإني إليك أفتقر
ارحمني فلا ينفع غيرك ولا يضرّ
دلّني فالقلب في غفلته ينفطر
واسِني فدمع العين ينهمر
ياربّ رضاك أرجو إرحم عبيداً محتقر
ياربّ جئتك حاملاً للذنب ربّ ليغتفر
ربّ اغفرلي وارحم ربّ إليك المفرّ
القمرية

[أستغفر الله العظيم لي ولوالديّ ]

moondance
2010-09-17, 12:38 AM
رحم الله جدّتي الغالية
رحم الله أياماً مضت قبل عامين بالتّمام!

(:
لو كان لي الحق بأن أطالب بعودة الأيام ؛ لطالبت بعودة أيّام جدّتي الراحلة
رحيل الجدّة كان قبل أربع سنوات وثمانية أشهر إلا أحد عشر يوماً بالتّمام!
مضت أيام الجدّة ولن تعود ، فقد دفنت معها حين وارى وجهها الغالي التراب

إذاً فما هي الأيام التي مضت قبل عامين؟!

(:

هي أيّام

ربّما أستعيدها إن شاء ربّي
وربّما تكون قد ولّت مع أيّام الجدّة
(:
أعيش في فسحة الأمل
ومازلت أؤمن بالنّهايات السّعيدة

ستعود الأيام التي مضت قبل عامين
ستعود

ربّ أنت المستعان وعليك الاتكال
(:

moondance
2010-09-17, 12:43 AM
اللهم اقذف في قلبي رجاءك واقطع رجائي عمّن سواك حتى لا أرجو أحداً غيرك
(:

خــروج <<<

moondance
2010-09-17, 02:35 PM
ياربّ احفظ والدي الغالي وارزقه بحسن نواياه واجزه خير الجزاء
،
اليوم الوالد الغالي سوّالنا اجتماع عائلي وبدأ يتكلّم عن الحياة وعن الزين والشين فيها وعن الصح والغلط ،
ويقول من اليوم ورايح بتسمعوا مني كثير هالكلام وبعيده كثيرلأن شكلكم بعدكم مافهمتوا هالحياة ولو كبرتوا ،،
لازم تعرفوا شي -رنت في أذني عباراته هذي لما قال-: "الأصيل يبقى أصيل والعفِن لو حاول يجمّل مظهره مابيتعدّل والنّاس معادن،،تعرفوا ليش شبهوهم بالمعادن؟؟؟؟
لا تنخدعوا بالمظاهر،وتراها العبرة باللي هنا -وهو يدق صدره يأشر على قلبه-واسمعوا منّي أنا اللي جرّبت الحياة ووالله العظيم غير أهلكم ماحد بينفعكم فلا تغضبوهم "

نزّلنا رؤوسنا وهو يتكلّم ولا نظرنا لأرفع من موطئ الأقدام إلا لمّا خلّص أمر ونهي وقلنا بصوت واحد:
"إن شاء الله" (:

أفتخر فيك يالغالي وعسى تفتخر فينا...لا حرمنا الله من رضاك!
،


تراها الدّنيا ماتسوى
والله ما تسوى

moondance
2010-09-17, 02:41 PM
(:

كُن بِخير يا أنتْ..
طابت جمعتك ،وطابت كلّ أيّامك

moondance
2010-09-17, 03:05 PM
أمـــي

أكذّب نفسي وأصدّقك
لاحاجة للحلف ياغالية
لاحاجة أبداً
لا سامح الله من تسبب بذرف دموعك الغالية
دموعك جواهر فاحفظيها
لا تتعبي نفسك فكلّهم جبناء ومجانين
نعم مجانين
فقط ضميني تحت جناحك غاليتي فكلّ الحب دون حبّك يهون
ولستِ تحتاجين لأحد من الناس ،،فالله ربّ الناس معك!

الله ربّ الأكوان معك

moondance
2010-09-17, 03:08 PM
الله أكبر الله أكبر الله أكبر
الله أكبر وأعزّ وأجلّ مما أخاف وأحذر
ربّ ياجامع الشمل اجمع شملهم
ربّ اجمع شملنا ولا تجعل لأعدائنا علينا سبيلا
ياربّ

moondance
2010-09-17, 03:16 PM
أتعسُ إنسانٍ هو من لا يُجيد العيش كـ إنسانْ !

وأشقى إنسآنٍ هو من فقد السيطرةَ على نفسه وأصبح ورقةَ بفصلِ الخريف تلعبُ بها الريح في يومٍ عآصف ..

ففففففففففففففـ

فتتقآذفُهآ كمآ تشتهي والعقـلُ مُكبَّلٌ عكس مآ يبدو ..

آآآآآهٍ ثُمَّ آه على دُمى المسـرح ./,،

من هلوسات تكملة عدد
............................
صدقت ياعدد
ومثل هذا سمعت من والدي قبل سويعات
بعض البشر أصبحوا كالدمى للأسف...تماماً كالدمى لاعقل ولاتفكير
يتأثرون بقيل وقال ولا يفكرون
تأخذهم كلمة وتعيدهم أخرى
تفرحهم ابتسامة نفاق ويحزنهم صادق النّصح
يحبّون من يجمّل الدنيا في وجوههم ويبغضون من يريهم إياها على حقيقتها
يعيشون تماماً كالدّمى يتقاذفهم ضعفاء القلوب بالقال والقيل وهم يمشون ورائهم مغمضي الأعين لايبصرون وكأن ليس لهم عقول بها يفقهون

قلّبت جراحاً ياعدد

دام قلمك العزيز

moondance
2010-09-18, 10:23 PM
مسائي نقر على لوحة المفاتيح وطباعة لأوراق وسجلاّت ما أن يبدأ العمل فيها لاينتهي إلا بنهاية
العام الدراسي
اللهم قوّني للعمل كما يجب وكما يرضيك ،، وكلّه لوجهك يارب!
:rolleyes:
،
مساء الخير ياللي في بالي/ عسى مسائك سعيد :smile:
،
هنا ثرثرة مسائية بغضب:

اليوم كان أول يوم دوام للطلاب في المدرسة
أول ما دخلت من الباب الصّباح تفاجأت بأعداد أولياء الأمور اللي يتزاحموا هم وأولادهم والأمهات قدّام مكاتب الإدراة ..والله تقول عندنا هبطة العيد في المدرسة..
طبعاً اليوم تمّينا نحوم بعبايانا لابسينها -كأنا في عزاء بعيد الشّر-ولا قدرنا نتحرّك من أولياء الأمور،
ياخي تراك وصّلت ولدك ودخّلته المدرسة..ليش ما تتوكّل على ربّك وتسير تداوم ولا تشوف شغلك وتخلّينا احنا نشوف أشغالنا؟!!
لو كان الولد أو البنت صفّ أول بنعذر ولي الأمر وبنقول جاي يحطّ ولده ويتطمّن عليه إنه دخل وإنه ما يبكي ووووو
لكن الولد صف راااااااااااابع يعني ما صغير وعارف المعلمات وعارف صفّه وزملائه
أعتقد إنه يعرف يمشي برجوله مع معلمة الصف ويجلس في كرسيه...

سبحان الله

واحد من أولياء الأمور غاااااااااضني وانقهرت منه وكان خاطري أطشّله قدّام المديرة بس كنت صايمة ولعنت ابليس قلت مايسوى أحرق أعصابي ،،
جالس في الممر ومااااااااعنده شغلة
مجلّس ولده اللي صف أول أساسي جنبه في كرسي في الممر ،جايبنه اليوم المدرسة وأصلا ً اليوم صف أول مايداوموا ومخبرينهم بهالقرار من قبل .
جالس الأخ وسط الممر قدام مكاتب الإدارة ويتشوّف المعلمات اللي رايحة واللي رادّة...
عنبو ذيك العيون ...خاف ربّك كليتهن<< أغلي من داخلي:mad:
والله ماشفت حد كذا يتشوّف في حياتي
دخلت مكتب المديرة عندي شغل معها...دخل الأخ وارتزّ قدام المديرة وأسئلته باااااااااااااااايخااااااااااااااه مالها معنى ولا داعي و"يتحثول" كأنه ماعارف شو يقول ووالله عيونه على المعلمات الجالسات هناك كل مرة وحدة ولا يشوف المديرة،،،والمديرة ع نيّاتها تردّ عليه:
س: أستاذة من فضلك متى يداوموا صف أول؟
ج: باكر ،حاطيلكم إعلان حتى على باب المدرسة
س: يعني اليوم ماشي؟؟
ج: لا ماشي ^^
س: وصفّ ثاني؟
ج: دوامهم عادي اليوم بنوزع عليهم الكتب
س: وكيف عشان الطلاب المنقولين للمدرسة؟
ج: مالهم؟
س:عندي ولد باغي أنقله هنا بس ماطلع اسمه للبوابة
ج: أيوا انت جاي من قبل وأنا خبّرتك من قبل إن لازم تعبّي استمارة النّقل ويسووله تحويل من مدرسته القديمة عشان يطلع اسمه معنا.
س: أيوا صح ...يعني انتوا ما بتسوولي من هنا تحويل؟؟
ج: لا ..لازم المدرسة القديمة تحوله لنا عن طريق البوابة
:blabla:

وااااااااااااااااع كل هذا والرجال عيونه يمين وشمال وابتسامات سخيييييييفة يوزعها وخلا كل اللي في المكتب ينزلن روسهن لأنه حضرته لا مستحي ولا مستحرم يتشوّف...البعض انسحبن وطلعن من المكتب وأنا منهن
شو تتوقعوا صار؟؟
خلّص الرجال رغي عند المديرة وخرج وجلس مرّة ثانية في الممر ما أعرف شو ينتظر.
ما جالي دعيت على حد بس في خاطري ومن خاطري قلت :
" خيبة تخيبك زول من هنا زال شرّك" <<< مسكينة تدعي عليه أوين كذا ..بو ما ضاري :tongue:

سجنّا عمارنا في مكتب المديرة عشان مانضطر نمشي قدامه لحد ما حضرة الأستاذ قرر يغادر المدرسة

روحة بلا ردّة

بعض الناس فيهم قلة أدب وماينطاقوا

أستغفرك ياربّي إذا كنت غلطت في حقّه أو ظلمته بكلامي
رب لا تؤاخذني إن أخطأت
أنت أعلم بنفسي مني وأعلم بنفسه منه


أستغفر الله العظيم

moondance
2010-09-19, 08:23 PM
وبدأ دوام طلاب الصفّ الأول اليوم 19/9/2010م
ويا الله ...انقلبت المدرسة حضاااااااانة
بكي وصريخ وأولياء أمور يمسحوا الدموع والمخاخيط و اللي حتى يرجّع -اسمحولي بلوّعبكم-ويزوع من كثرة الصراخ،
طبعاً الأمهات مسكينات كل وحدة ماسكتنها ولدها بيديه الثنتين وما مخلّنها تروح عنّه..
المشكلة إنه ما بس صف أول اللي يبكوا
حتى صف ثاني وثالث يصارخوا
علووووووووووووووه هيه يوزماني
تعوّدوا الصغيرين تحت أمهم جالسين وتعودوا على الإجازات والألعاب
يوم زمني ما أذكر جالي بكيت أريد أمي ولا مرّة في المدرسة<<< [يمكن عشان كذا تو أبكي يوم أشتاقلها واجد:biggrin:]
نجي لبعض من ذكريات القمريّة في الصفّ الأول الابتدائي ::rolleyes:
اتذكّر إن أمي -فديت روحها- ودّتني المدرسة ومدخّلة بعدني باستثناء لأن سنّي صغير وكنت أصغر وحدة في دفعتي وعاد جسمي كان ضئييييل ضعيييييييييفة وقصيرة لدرجة إني والله كنت ما أطول أكتب على السّبورة الخضراء زمن الطباشير،وكانت أبلة زينب مربية صفي المصرية المتينة-الله يجزيها الخير- ترفعني كل مرة عشان أكتب-وأنا شوي وأزوع من ريحة الحلبة-وكنت أنحرج لمّا تشلني المعلمة على السبورة لأن زميلاتي كانن يضحكن عليّ ويعلقن ولا يسكتن عني بس كنت أحب أجاوب وأحب أمسك الطباشير وأشخبط(من صغرها وهي تشخبط) ، فتعوّدت على حضن أبلة زينب وريحة الحلبة في ملابسها وهي ترفعني عشان أكتب ،:biggrin:وكم مرّة كنت أحس يديني الضعيفة بينخلعن لأن الأبلة كانت متينة وقويّة ماشاء الله ترصّ علي بقوّة :frown:،، بس يهون عشان أمسك الطبشورة وأكتب وأزيّن خطي:cool:
كانت أبلة زينب مايسدّها ترفعني أكتب على السبورة ،فكانت لمّا تلاقيني الصباح قبل الطابور في الممرات تجلس تصارخ:" تعالي يحببتي،تعالي ياقمر،إزّيّك ياحلوة،،ويطيح البوس والحضن وأنا ما أتنفّس ألين تخلّيني ، أحبس أنفاسي ولا أتنفّس ألين تخلّص عشان ما أشم ريحتها ، يحليلها أبلتي والله:rolleyes:




(بسير أتعشى وبرجع أكمّل الذكريات):biggrin:

moondance
2010-09-19, 09:29 PM
،
،

ومن المواقف اللي أتذكّر إني بغيت أبكي فيها وأنا في صفّ أول هو إن أبلة زينب مرّة من المرات في بداية العام الدراسي طرشتني مكتب المديرة عشان أجيب علبة طباشير لأن الطباشير اللي عندنا خلّصت..رحت وجبت الطباشير من عند المديرة الشرّيرة (كان اسمها صِدِّيقَهْ أحمد، وكنت أنا وبنات عمّي نكرهها ونستغرب لما نقرأ اسمها في شهاداتنا نقول حتى فضيحة ذي اسمها صَدِيقَةْ أحمد :laugh:)، المهم جلست أمشي في ممرات المدرسة أدور صفّي مامحصّلتنه لأن صفي كان أبعد صف في مبنى المدرسة ومتخشش ، وصلت للصّف ولما دخلت من الباب شوي تفاجأت إن أشكال البنات غير والمعلمة حتى غير وجلسن كلهن يشوفن عليّ مستغربات ، والمعلمة في ذاك الصف تناديني أذكرها:"تعالي ياعسَل عاوزة حاجة؟؟" عاد هنا جاتني غصّة وحسيت بالدموع بتطيح من عيني وبدأت شفايفي ترجف عشان أبكي،،،وقلتلها بغصّة "أبا أروح صفّي":frown:،،
قالتلي:"مش انتي في صف أبلة زينب ياحبيبتي ؟ صفّك اللي جنبينا على طول روحيلها"
:laugh: وأنا أحسب إني غيّبت المكان وطلع أصلاً الصفين لازقات في بعض وبينهن خطوتين بس،،
لمّا كبرت رحت أزور المدرسة وضحت وأنا أتذكّر كيف تهت في هذا المبني اللي مايتوّه أصلاً..

موقف غيره :...
كنت أوقات الفسحة أنتظر بنت عمّي اللي أكبر منّي بسنتين عشان تاخذني معها للمقصف وتشتريلي خبزة وجبنة وبطاطس عمان وقوطي سنتوب برتقال، -بس كانت تاخذ عنّي الملصقة اللي في القوطي عشان تكمّل دفتر سنتوب مالها وتحصل هدية:frown:-،في مرّة من المرّات أتذكّر إن بنت عمّي تأخرت عليي واااااااجد وأنا واقفة تحت الجدار كالمعتاد أنتظرها تجي وألزق في الجدار يوم أشوف بنات جايات يركضن أخاف يطيحني لأن واجد كنت ضعيفة ويبغالي لحقة وأطيح ع الأرض، وكنت أشوف البنات عملاقات خاصة بنات صف سادس:frown:،جلست أنتظر بنت عمي وأنتظر وأنتظر وجوعااااااااانة وأشوف البنات يتدافشن على المقصف واللي تطلع تبكي فاعصاتنها في بطنها أو واطياتلها رجلها واللي تطلع بلا شيلة لأن طاحت شيلتها في الضرابة على المقصف واللي تطلع طاعننها دبّوس الشيلة في رقبتها من "الدّقصة " فكنت وأنا أشوف هالمناظر ما أتجرّأ أقترب من المقصف ، تأخرت بنت عمّي كثييييييير وبعد طول انتظار جات وحدة من زميلات بنت عمّي وكان إسمها لطيفة،شافتني واقفة وقالتلي جيبي أنا اشتريلك ، عطيتها ميتين بيسة وخبرتها باللي أريده وجلست أنتظرها ، وانتظرت وانتظرت وانتظرت ألين دقّ جرس الحصة الرابعة وأنا أنتظر لطيفة تجيبلي وجبتي ،بس لطيفة ما جات ،وفضت ساحة المدرسة من البنات وراح الكل على صفوفهم وأنا أنتظر وفي الأخير رجعت صفّي وأنا فيني حرقة وغصة عل الميتين بيسة والوجبة اللي سرقوها عنّي،، وطلعت لطيفة ما لطيفة أبداً!! خبّرت عليها بنت عمي لما لقيتها بس قالتلي "برايها خلّيها فضيحة نضارب على ميتين بيسة وتراها ذي شرّيرة زطيّة خليها عن يقولوا بنات الفلانيين يتضاربن على ميتين بيسة-لأن عايلتنا معروفة في البلد-، بس مرة ثانية لاتأمني حد فلوسك أبداً إلا أحد تعرفيه".
بس أنا ما عجبني كلام بنت عمي -أنا في سنّي كنت عشر بيسات أشوفها كنز وأجمّعهن في حصالة كيف عاد ميــــــيتـــــــن ِبــيـــــــــسة؟!:eek:-
من يومها وأنا كلما أشوف لطيفة الغير لطيفة أحرّها بنظرات وأخوز عنها بعيد وخبّرت عليها كل البنات اللي أعرفهن ألين نازعنها ربيعاتها وارتاح فوادي.


مواقف كثيرة مرّت على بالي اليوم وأنا أشوف طلاب الصفّ الأول يبكوا ومتمسكين بيدين أمهاتهم وأنا ماشية أمر على الصفوف أنزلهم للطابور وأتبسّم لهم وفي خاطري اقول "بتكبروا وبتشتاقوا لهذي الأيام مثلما أنا مشتاقة لأيامي ":smile:

moondance
2010-09-19, 10:23 PM
بعض الكلمات يحلو الترنّم بها

:rolleyes:
هل تخذت الغاب مثلي ،، منزلاً دون القصور؟!
وتتبعت السواقي ،، وتسلّقت الصخور؟!
هل تحمّمت بعطرٍ،، وتنشّفت بنور؟؟
وشربت الفجر خمراً..في كؤوسٍ من أثير؟!

هل جلست العصر مثلي ،،بين جفنات العنب ؟!
والعناقيد تدلّت كثريات الذّهب
هل فرشت العشب ليلاً وتلحّفت الفضاء؟!
زاهداً فيما سيأتي ،،ناسياً ماقد مضى!!
أعطني الناي وغنّي فالغناء عطر الورود،،
وأنين الناي يبقى بعد يفنى الوجود
أعطني النّاي وغنّي وانسى داءً ودواء
إنما الناسُ سطور كُتِبت لكن بماء
جبران خليل جبران
:rolleyes:

moondance
2010-09-19, 11:15 PM
16/10/2008 :rolleyes:
21/11/2008 - 20/12/2008 :frown:
25/12/2008 :redface:
15/1/2009 :frown:
7/2/2009 :rolleyes:
16/3/2009:redface:
18/5/2009 :rolleyes::redface:
.
.
.
وتستمرّ الحكاية إلى اليوم
يوم حلو :smile: ويوم مرّ :frown:




مساءك أحلى ذكرى

moondance
2010-09-19, 11:22 PM
أراني أعود غريبة كما جئت!!
:smile:
ربّ لك الحمد على كل حال

تصبح على ألف خير أيّها الساكن في حنايا الرّوح
<< خرووووج

moondance
2010-09-20, 03:21 PM
محاولة قمريّة للكتابة النبطيّة من جديد

http://www.up.qatarw.com/up/2010-09-20/qatarw.com_88189781.jpg (http://www.up.qatarw.com/)

الصّورة من تصويري لإحدى الخيول في اسطبلات الخيّالة السلطانية العمانية في السيب
:smile:



:rolleyes:... لك وحدك يــا... :rolleyes:

moondance
2010-09-20, 03:32 PM
سأكون في الجِوار


....<<<< خروج

moondance
2010-09-22, 11:09 PM
صـــــــح !

moondance
2010-09-23, 02:10 PM
رَبِّ آتِ نفسِي تقواها وزكّها أنتَ خَيرُ مَن زَكّاها لَك مَماتُها وَمَحْياها..

لا أعلم لم نفوس البشر مريضة هكذا..!!
لست أدري ما خطب القوم لا يزالون يعبّئون قلوبهم حقداً وحسداً ويملؤونها ضغينة ورياء..
لم النّفاق والمجاملات؟
لم الكذِب والافتراء؟
لمَ لا يواجه كلّ واحدٍ الآخر بخطأه ويؤنّبه عليها ، بدلاً من إظهار الرضا أمامه والحقد عليه من وراءه؟؟
لم يفضّل السّخرية ممن أخطأ والتعالي عليه ، بدلا من إرضاء الله ورسوله بتطبيق قول المصطفى:
"الدّين النّصيحة.."؟؟
أليس هذا نفاقاً؟!
أوَليس المنافقون في الدّرك الأسفل من النّار؟؟

"من تواضع للناس رفعه الله..."
لمَ كلّ واحد يريد أن ينظر إلى الآخر باستعلاء وبأنه أفضل منه..؟؟
الكلّ يريد أن يكون هو المقدّس والمبجّل والمُطاع والمأخوذ برأيه والمسموعة كلمته..
لماذا؟؟؟ وبماذا؟؟ ما الذي تملكه ولا يملكه غيرك؟؟ هل تملك الدّنيا؟؟
ليست الدنيا ملك أحد..كلّه لله وسيعود لله ،وسيرث الله الأرض وماعليها ومن عليها...فبم تفاخر والمال ليس مالك..بم تستعلي وعلمك لا يوازي ما تحمله الإبرة حين تغمس في البحر من علم الله ..
"وفوق كلّ ذي علمٍ عليم"..
ماالمتعة في التكبّر وحبّ السّيادة في الدذنيا والقبور لا تعرف أسياداً؟؟
ما الفائدة الدائمة التي ستنالها كونك الأكثر سيطرة في الدّنيا والأعلى منصباً من غيرك؟!!
لا شيء يدوم سوى وجه الله القيّوم....أولست مسلماً ؟!!
واحسرتاه على من يدّعي الإيمان والحقد ملء قلبه،بئساً لمن ينظر إلى الناس بعين الاحتقار وهو مخلوق من حقارة طين ...
تمتّع الآن ... إن كنت تحسب ذاك يدوم لك..ولكن هيهات هيهات!
سينالك الصّغار يوم يرفعهم ربّ السماء يامن ترى النّاس بعين طبعك الحقود الحسود...
عجبي والله من قوم أحبّوا الدنيا حبّاً جمّا..!!
الكل يحاول أن يكون فرعون زمانه..
الكلّ يريد أن يكون الأكبر .....والله وحده أكبر..
عجبي والله لذئاب تلبس أقنعة الوداعة واللطف..
ينهشون في لحم غيرهم ولايخافون الله ..
عجبي لمن يتعدّى على حق غيره ويدّعي أنه مظلوم ومحروم..
عجبي والله من دنيا لا أرى فيها ما يستحقّ التشبّث بالحياة من أجله..


اللهم اجعل الدّنيا في يدي ولا تجعلها في قلبي ياربّ العالمين
ياربّ طهّر قلبي من حبّ الدنيا وجنّبني الفِتن يارب العالمين

عالم مريض لا يستهويني العيش فيه!
ربّ أمِتني إن كنت تعلم الموت راحة لي وأحييني إن كنت تعلم أن الحياة راحة لي!


ومافائدة ثرثرتك هنا يا قمريّة ؛ فالقوم صمٌّ بكمٌّ لايسمعون ولايعُون!!!:frown:

moondance
2010-09-25, 03:45 PM
منذ مساء الأمس،،،
أحسّ بأنني أحبّ الورود أكثر
أحب رائحتها العطرية أكثر
أحب ملمسها المخملي الناعم أكثر
أشمّ رائحة عطرية كلما مرّ على البال ذكرك
عوّدتني ياسيدي بأن تهديني من الورود أزكاها عطراً
في كلّ يوم وردة!
أتذكُر؟!
مازلت أحتفظ بمجموعة منها وسط أوراق الكتب في مكتبتي..
مازالت جميلة ولم تتغيّر!
كلما ذكرت اسمك أحسست بملمس الزّهور على خدّي
أحسّ بأن وجنتي من الخجل تحمرّ!
عوّدتني ياسيدي أن تفرش لي الأرض وروداً
عوّدتني أن يكون الجوّ من حولي بالورد معطّر!
ياااااه لو تعلم حجم اشتياقي!
لو ترى البسمة في شفتي حين أذكرك!
لو ترى الفرح في عيني حين تقترب الأيام وأقترب منك!
أصبحت أحبّ الورود والعطر أكثر
أصبحت أعشق الزهور والجو المعطر
لأنني أصبحت ياسيدي أحبك أكثر
أحبّك أكثر فلا تتأخر بالمجيء
لا تتأخر !

moondance
2010-09-25, 04:05 PM
أتعلم أين بحثت عنك اليوم؟!


في خزانة ملابسي

هههه
أعلم أنّك تحب أن تلعب لعبة الاختباء معي!
أعلم أنك تجيد هذه اللعبة

وأعلم بأنك مهما كنت ذكّياً في الاختباء إلا أنني أجدك بسهولة!
^^

أتعلم كيف أجدك؟!

لأنك ببساطة موجود حولي في كلّ مكان!

في كلّ مكان

أعْنِـي
،
،

فـــــــي كــــــــلّ مكـــــــان

moondance
2010-09-25, 07:51 PM
مساء الجدّ والاجتهاد
مساء الشّكر لما أعطانا الله من نعم
مساء حبّ العمل فهو أيضاً من النّعم
نعمة أن تحضى بوظيفة يتمنّاها غيرك ممن لا وظيفة له
نعمة أن تجد مقعداً للدراسة في الجامعة في حين لم يجده غيرك
نعمة أن تكون ذا عقل وفطنة ، ذا بصر وبصيرة
تستطيع فقط بالاجتهاد أن تصنع سعادتك وترتقي بعلمك سلم النجاح
لتبلغ أعلى المراتب وأعلى المناصب
نعمة ما وهبك الله من مركز وميّزك عن غيرك
أنت في نعمة فاشكر الله عليها
اشكر الله عليها كما يجب
اجتهد ... فذلك شكرٌ للنعمة
:smile:
مساؤك سعادة أبديّة لاتنتهي

moondance
2010-09-25, 09:15 PM
مهما ارتسم على وجهي من ابتسامات ،،
تبقى أنت أجملها،،
ومهما كان بحياتي من ألوان ،،
تبقى أنت أزهاها

دامت أيّامكـ بجمالٍ وابتسامة
:smile:

moondance
2010-09-26, 09:47 PM
بعض الناس يفرحون بإضرام نار الخصومة والمنازعات بين الأحبة ،،
بل يُزجونها حرباً ليرقصوا على صليل السّيوف حينها!
ترى ابتسامة السّخرية والشماتة في وجوههم،
وكأنه عيدٌ قد حلّ عليهم في غير موعده ففاجأهم وأفرحهم!
بؤساء هم ويظنون أنهم سعداء!
بؤساء أنتم يامن تسعون بين الناس بالفتنة!
فأين تولّون من عذاب الله ؟!
أين تولّون يا...
بـــؤســــاآاآء

حسبي الله وحده ونعم الوكيل!
حسبي الله ونعم الوكيل
حسبي الله ونعم الوكيل
حسبي الله ونعم الوكيل

moondance
2010-09-26, 09:58 PM
ورود حمراء وريحان تعطّر وسادتك هذه الليلة
قطفتها لك من حديقة منزلنا
ووضعتها لك على الجانب الأيسر من السرير

أذكر أنك تحب النوم على الجانب الأيسر^^

تصبح على خير يا أغلى ما جاءت به الأقدار إلي
جعلك ربّي ممن يجزون بـ : "فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنّاتُ نَعِيمٍ

تصبح بطهر قلبك !!!

moondance
2010-09-27, 12:00 PM
صباح الابتسامة الحلوة على وجوهنا والعصبية الواضحة على أطفالنا الحلوين المعصبين
:wobble:

الولد صف أول أساسي جالس في الصّف على الكرسي ويتململ ،، وينافخ ومتضايق وشكله معصّب
بعد شوي ،،، يقوم من كرسيه ويوقف ويقول للمعلّمة :
"إيــــــــــــه انتي بسّنا ترانا تعبنا بسك من متى تكتبي وتتكلمي،،متى بنرجع البيت ؟! خلصونا،،وإلا تراني بروح أخبّر المديرة"
:eek:
المعلّمة تفاجأت من هذا الفصعون الصغيرون يطلّع كذا كلمات وقالتهله بكل برود والابتسامة على وجهها : "روح انزين خبّر المديرة " >>>هالولد معروف مابيجلس في الصّف ولو حاولت تجلسه

راح الولد ووصل لمكتب المديرة ... ودخل متشحطط :cool::
"أقولش!!! متى نروح البيت؟؟ كم حصّة باقلنا بعده؟؟ :cool:"
المديرة بابتسامة :" بعدكم حصّة ونص :biggrin:".
الولد : " وحالموه بعده نصّ؟! خلّيها حصّة وحدة وخلّينا نطلع ترانا تعبنا :mad: "


:laugh::laugh::laugh:

الله يرحم أيامك ياقمرية ...المديرة تمر بس في الممرات ونيبس مكاننا في كراسيناوهالصغيرون صف أول ورايح يضارب المديرة !!

صغيرين آخر زمن ..
بس بأمانة فطسنا من الضحك عليه وحبّيته من قلبي ...:laugh:

moondance
2010-09-27, 07:23 PM
الله أكبر الله أكبر
الله أكبر الله أكبر
أشهد أن لا إله إلا الله
أشهد أن لا إله إلا الله
أشهد أن محمداً رسول الله
أشهد أن محمداً رسول الله
حي على الصلاة
حي على الصلاة
حي على الفلاح
حي على الفلاح
الله أكبر الله أكبر
لاإله إلا الله


لا أريَح من صوت الأذان يُهدهِد القلب المتعب

حقّاً هي الرّاحة لنفوس أضناها تعب الأيام كما قال حبيب الله محمد:
"أرِحنا بها يا بِلال"

اللهم صلّ وسلّم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اللهم أسألك في هذه الساعات المباركة ساعات يجاب فيها الدعاء مابين الأذان والإقامة
أسألك يارب أن تغفر لي ولوالديّ ولمن أحببتهم فيك
ياربّ ألّف بين قلوب المتخاصمين واجمع شمل المتحابّين في جلالك يارب العالمين.


حيّ على الصلاة!!

moondance
2010-09-28, 04:01 PM
لطالما أحببت النّمر العربي وجمعته صوراً كثيرة له
:rolleyes:
أشعر أن به جمالاً وقوّة وقسوة في نفس الوقت!
لاأظن أنني قويّة
ولست قاسية
أبداً

قد تكون نظرة عيني حادّة بعض الشيء كما أسمع دائماً وكما كانت تقول إحدى صديقاتي الغائبات:
" نظرات عينيك حادة تخيفني وتشبه نظرات النمر!"
:confused: ربما كانت تجد أنني أركز عندما أفكّر في شيء ما وأمعن النظر فيه،،،
كنت في الواقع أستمتع عندما تقول ذلك فأستغل تلك اللحظة لأضحك وأركز النظر أكثر في عينيها الواسعتين وكما تقول أشعرها بالذنب والتأنيب لفعلها :cool:،، ثم أضحك مع زميلتي الأخرى عليها ونسخر منها،، كانت حقّاً تخاف أن أنظر لعينيها عندما تخطئ !:laugh:
سبحان الله كنت أرى أن لها عينان واسعتان جميلتان جدّاً فأذكر الله كلما رأيتها !




إيــــــــــه ياصديقتي!!!

وما نفع النظرات الحادّة والضعف والتعب يخفى وراءهما؟!
:frown:
أحياناً أسام قلبي مرهف الإحساس هذا ،
بل أتمنى أن لي قلباً كقلب أنثى النّمر وليس نظرات مثلها فقط .

http://www.up.qatarw.com/up/2010-09-28/qatarw.com_1779490264.jpg (http://www.up.qatarw.com/)

ولكن ...
هو قلبي..كالورد في رقّته

moondance
2010-09-28, 04:28 PM
هناك موضوع يشغل بالي اللحظة وأفكر فيه منذ أيّام
إذ ألحظه كثيراً وبشكل ربما يوميّ

قد أعود لأبوح به هنا وأبوح بما في الخاطر من خواطر وتساؤلات!


<<< خـــــــــروج إلى حين

moondance
2010-09-30, 11:55 PM
إليك ؛ فأنت أول من به أُفكّر... إلى أمّي..إلى الطّفلة الصغيرة في داخلي...إلى قلبي الذي شاخ قبل أن يكبُر!

كم صِرت أكره حياة التّحضر!


بنطال تلبسه المتحضّرة أمام الملأ يكاد يتمزّق من كبَر ما حُشر به من لحم وشحم
وأتعجّب كيف لهذا الجسم أن يمشي بتبختر؟!

بنطال آخر يلبسه الشابّ المتحضّر..يكاد يكشف ما أمر الله أن يُستر
يمشي والأقدام متفرقة.. رِجلٌ في الشّرق ورجلٌ في الغرب وإلا فالبنطال لن يبقى ملبوساً أكثر!

أيُّ تحضُّر؟!
اشتقت لأن أتغرّب من جديد
أريد أن أعيش سنة أخرى في بلدة غريبة
هذه المرّة سأختار بلدة أبعد..بلدة نائية لا يصل إليها التّحضّر

سأختار منطقة جبليّة
لا أريد كهرباء ولا خدمات ولا مراكز تجارية ولا ضوضاء طائرات ولاعوادم سيّارات
أريد فقط خيمة تكون هي مدرستي.. والفسحة فيها تحت ظلّ الشّجر

أريد أن تكون تلميذاتي الصّغيرات ذوات عيون عسلية وشعر منكوشٍ أغبر، وابتسامة خجل،الناظر لها يُسحر
أريد أن يكون تلاميذي الصّغار حفاةً بأرجل خشنة وأعين ذات نظرات حادّة تعكس الرّجولة التي لاتُقهر

أريد أن أعيش كما عاشت جدّتي من قبل
أريد ان أعيش بقلبي
أن أجرّد أحاسيسي من أي حبّ للتطوّر

حياة الصّحراء كانت جميلة وبسيطة ورائعة رغم قسوتها
أريد أن أجرّب حياة الجبال هذه المرّة
أريد أن أبتعد أكثر

،

سأوضّب حقيبتي الآن للسّفر
سأحمل في حقيبتي قربة ماء وتمراً وفِراشاً وسواكاً
لن آخذ شيئاً آخر
وربما آخذ معي للذّكرى بعض الصّور


هااااا..ما رأيُك ؟!
ألا يغريك الموضوع؟
هل سترافقني؟!
أم ستبقى هنا لتواكب التطوّر؟!

أنا سأسافر للجبال


وسأتأخـــر!

لأنني


لـــن أتحضّـــر!


هي ثرثرات قمرية فلا داعي لأن تتفكّر
سترى منها الكثير والكثير ...
فقط نم بهناء... تصبح على خير

moondance
2010-10-01, 12:07 AM
أحبّك الآن أكثر!
<:

moondance
2010-10-06, 03:58 PM
ربّ لآ أرجو ملآذاً آمناً إلآ حماك
ربّ لآ يُسعد روحي أبداً إلآ رضاك



أستغفر الله العظيم

أستغفر الله العظيم

أستغفر الله العظيم

moondance
2010-10-06, 04:44 PM
كيف للزرع أن يبقى بلآ سقاية؟!!

رحمـــاأاآأاك ربّ البشــــــر !

القلب اليوم في ضجر
ضجر
ضجر

moondance
2010-10-07, 04:47 PM
أعنيكَ حين أقول:
..ـك

moondance
2010-10-08, 10:17 PM
ملكتَ كلّ ‘‘أشواقي
حزتَ على كلّ ‘‘أفكاري
أسكنتك بين ‘‘المـآقي
أسلمتكَ كل ‘‘أسراري

ومازلت أشعر برغبة في الاقتراب منكَ أكثر
فــ ‘،..
هل لذلك من سبيل؟!

moondance
2010-10-09, 04:02 PM
هل تحبّ الوَحدة؟!
أنا لا أحبّها
،‘
فقط أستأنس بها حين لا أجدك!

moondance
2010-10-09, 10:22 PM
لا الليل يستطيع لثم اشتياقي لك
ولا الصّبح يقبل شكواي من بعدك
أين أذهب بالأشواق ؟!
ولمن أبثّ شكواي؟!*
إن كنت أنت الجاني وأنت القاضي
إن كنت أنت الأمس واليوم
بل أنت كلّ أوقاتي!
لا متّسع في هذا الكون لأحاسيسي ،
ولا متنفّس للقلب في فضاء ضيّق كهذا الذي حولي!
أين أجدك ؟!
أين هي أرضك؟!
أين هي سماؤك؟!
متى ستقرّ عيناي برؤيتك؟!
متى تهدأ دقات قلبي بقربك؟!
متى تكون أرضي والسماء؟!
متى تكون صبحي والمساء؟
متى تكون للعتمة ضياء؟!
متى؟!
وأين؟!
وكيف أجدك؟!



أبحث عنك


أين أجدك؟!

moondance
2010-10-10, 09:14 PM
10/10/2010 م

:rolleyes:

ربما يأتي


وربما أكون يومها قد واريت التراب



الله وحده أعلم


فقط سأنتظر
المشاركة رقم 231 بتاريخ 20/02/2010م

، ‘


ها قد أتى اليوم : 10/10/2010م
الحمدلله مازلت حيّة أتنفس على أرض البسيطة
الحمدلله على نعمة الحياة
:smile:
الحمدلله رب العالمين
،‘
امممممم

ترى أين سأكون عندما يأتي 11/11/2011م
؟! :rolleyes:

moondance
2010-10-11, 04:50 PM
الحياة

أخذ وعطاء

فهل أخذتُ منها بقدر ما أعطيت؟!
أم أنّي أعطيتُ أكثر مما أخذت؟!

ربِّ كله لوجهك وفي سبيل رضاك!


الحمدلله ربّ العالمين
(:

moondance
2010-10-11, 05:07 PM
الوقت يمرّ ببطء شديد شديد
وكأن الساعات تجمّدت
كأن عقارب الزّمن تسير على جليد

سئمت من طول الوقت والفراغ الذي أحسّ به
مللت من انتظاري للنهار
مللت من جلوسي ساعات طوال في العتمة وفي الظلام

حتّى النّهار أصبح يشبه المساء في ركوده
ظُلمة رغم سطوع الشّمس
كلّ شيء خامل ساكن راكد هامد بلا حركة
هدوء رغم ضجيج الصّغار وإزعاج السيّارات والطائرات
ما أطول الوقت! ، وما أصعب الانتظار!
كلّ الساعات يغطّيها الجليد فلا حركة لعقاربها رغم حرارة شمس هذه الأيام!


يا الله !

يااااااااااااااااااا الله!


أريد أن أصعد على أعلى قمّة على الأرض لأصرخ بأعلى صوتي!

سأطلق العنان لصوتي ولحنجرتي لتخرج ما راكمته السّنون!



تعبت!

مللت!


يا الله!

رحمتك أرجو .. عجّل في القضاء ..عجّل يارب!


أستغفر الله العظيم!

moondance
2010-10-13, 03:48 PM
ربِّ إنّي أستودعك هذا الحبّ في قلبي أن تحفظه فلا ينقُص ولا ينفد ما حييت

moondance
2010-10-16, 11:07 PM
ما ألذّ طعم تلك الابتسامة على شفتيّ حين سمعت صوتك في أول ساعات هذا اليوم
وأنت تقول :

" كل عام وأنت حبيبتي "

شهْد

سُكّر

تعطّرت غرفتي برائحة الورد الأحمر في يديك

أيقظ صوتك العذب الرّخيم أجفاني الناعسة
بل أيقظ كلّ أحاسيسي

وجودك في حياتي أغلى من كلّ الهدايا

أدامك الرّحمن وحفظك بالقرب دوماً

moondance
2010-10-16, 11:13 PM
شكراً لكلّ من هنأ القمريّة بذكرى ميلادها


الشّكر الكبير لأخي العزيز صاحب القلب الكبير
والمحبوب من الجميع

" تكملة عدد"

لن أنسى ماحييت فضلك هذا وتهنئتك لي التي بها كان يومي أسعد يوم ميلادي مرّ على حياتي ربّما


شكراً جزيلاً أخي الفاضل



شكراً لأمة الله على الوجبة اللذيذة والهدية الرائعة
بارك الله فيك أختي الغالية


شكراً جزيلاً لكل من أسعدني بتهنئته كيفما كان شكلها
(:

الساعة الآن 11:12 مساءً

باقي أقل من ساعة وينتهي 16/10/2010م
يحقّ لي أن أغفو الآن بارتياح وهدوووووووووء وابتسامة حقيقيّة


(:

moondance
2010-10-17, 08:13 PM
إن أنا رحلتُ يومـاً عن الخيمة ، فلن يكون ذلك إلا لأحد سببين:
فراق أو موت .

moondance
2010-10-18, 01:27 PM
الأطفال وبرائتهم

تجذبني ابتسامة الأطفال وأحب ضحكاتهم..

لكنني أتعجّب من شيء ما :
عندما أكون في السوق أو في المدرسة وأرى طفلاً صغيراً بعمر أقل من ستّ سنوات
أجد أنه يرمقني بنظرات غريبة وابتسامات جميلة
هذا الموقف يتكرر كثيراً معي
ليس مرة واحدة ولا مرّتين ولا ثلاث بل أغلب الأحيان
وكلّ من معي يلاحظون ذلك
أحد الأخوات تعجّبت إذ لاحظت تكرار هذا الموقف فتقول لي وهي تضحك:
ربّما يرى فيك شيئاً يشبهه فالأطفال يحبّون بعضهم

هههه

اليوم كنت في مقابلة لولية أمر إحدى التلميذات .
كانت الأم تحمل في يديها طفلاً رضيعاً بعمر عشرة أشهر تقريباً
الطفل كثير الصراخ ولم تتمكن الأم من تهدئته
دخلت إلى مكتب الأخصائية لمقابلتها وكان الطفل في حالة من البكاء إذ بدا أنه لا يريد أن يظل جالساً في حضن أمه.
جلست أنا على الكرسي المقابل ونظرت إلى الطفل وتبسمت له قليلاً وفرقعت له بأصابعي حتى يهدأ.

الطفل لم يهدأ فقط بل بدلاً من البكاء أخذ يضحك ويبتسم ابتسامة ساحرة جميلة
بدأت الحديث مع أمه حتى آخذ منها ما أردت من معلومات
فبدأ الطفل بالصراخ مرّة أخرى فعرضت على الأم أن أمسكه بدلاً عنها
مددت يديّ إليه فاستجاب وجلس في حجري بلا صراخ ولابكاء بل كان كما يبدو عليه فرحاً بمداعبة أصابع يدي ليديه الصغيرتين.
جلس حتى أنهينا المقابلة!
؟
!!

الأم تقول مبتسمة (:غريب كيف رضي أن يكون معك فليس من عادته أن يستأنس الغرباء!*

!!
لي مواقف كثيرة مع الأطفال أحبها وتضحكني أحياناً كثيرة حين أتذكرها!

كم أحب الصغااااااااااااااااااار!!!
(:

moondance
2010-10-21, 08:28 PM
كيف أغدو إن أتى الغد ولست بجانبي ؟!!
ليته لايأتي غدٌ لاتكون فيه بقربي
):

أنتظر الغد وأنتظر بشغف أن ألقاك
أن تكون بجانبي
وتظلّ بجانبي
ونظلّ معاً إلى ما لانهاية
(:

سألقاك غداً
فيالفرحتي!
يالفرحتي!!
(:

moondance
2010-10-22, 03:58 PM
في كلّ يوم ستجد وردة أضعها لك هنا
فإن شئت فخُذها
،
اليوم وردتي أهديها لك بلون قلبك
كصفاء روحك
كطُهر نفسك


157348

بيضاء!

بلون السّلام
فالسّلام على قلبك أيها العزيز

moondance
2010-10-23, 04:17 PM
مساؤك عطريّ كما يعطّر حبّك أجوائي

اليوم أهديك وردة جديدة بلون البراءة ،، لون العاطفة الرقيقة
لونٌ جلبته معك لحياتي
،

لون الأزهار النديّة !

وردتي اليوم


157700

ورديّة


فهل تقبلها ؟!

moondance
2010-10-24, 03:55 PM
مرحباً بكـ ،‘

هل أنت متشوّق لمعرفة لون الوردة اليوم؟!

اليوم إحساسي كان غريباً
صباحي كان مختلفاً
أحسست بأن بي رغبة شديدة لأن أغوص معك بين بتلات الورود
نبحر في أعماق وردة رقيقة جميلة
أمسك بيديك بكلتا يديّ
نسبح في عطرها وشذاها
تعطّرنا أنفاسها النديّة
ونضحك معاً بصوت عالٍ تخترق ضحكاتنا قلب الوردة الرقيقة
تبتسم لنا وتضمّنا في جوفها أكثر فنغوص أعمق وأعمق بين تفاصيلها الجميلة

كان صباحي اليوم بنفسجيّاً
لذا سأهديك وردة بلون البنفسج


158165

!

هو لون الإخلاص سيّدي!

:smile:

moondance
2010-10-25, 04:18 PM
ربّما تأخرت اليوم
لكن ذلك رغماً عنّي
:smile:

جئتك اليوم بوردة ...


ترمز للفخر




أفخر بك نعم!






هذه لك





158573

:rolleyes:

moondance
2010-10-26, 03:18 PM
حاولت أن أكون هنا في الثالثة تماماً

لكنني لم أستطع

تأخري رغماً عنّي من جديد

فقط مازلت على عهدي بالساعة الثالثة و[....]مئات المرّات :smile:

لك اليوم وردة لا أهديها لغيرك


أنت فقط !

لكـ هذه :

158714


:smile:

moondance
2010-10-29, 02:11 PM
اللهم صلّ وسلّم على محمّد في الأولين والآخرين

؛

جمعة أمل وعمل

moondance
2010-10-30, 08:41 PM
سأتألم كلّما أحسست بحاجة إليك
سأحزن كلّما ابتعدت
سأبكي على وسادتي كلّما اشتقت لقربك
سأخاطب النجوم جارات القمر كلّما شعرت بالحنين لدفء صوتك
سأجرّب كلّ ألوان الشّعور التي لاتحبها أنت
في غيابك
ففي هذه الأحاسيس يدٌ حانية تواسيني
فلا تحبس دمعاتي
ولاتسكت أنيني
ولا ترغمني على الابتسامة إن لم تكن أنت بجانبي
لأنني ياسيّدي اعتزلت كلّ أنواع الفرح إن لم أكن معك

فقط لا تحاسبني
فأنا هكذا أسعد ما يكون (:

moondance
2010-11-01, 04:54 PM
هل أخبرتك من قبل أنك تشبهني؟!
أنت تشبهني في تقاسيم الفرح رسمها الزمان على قلبك ولكن ليس على وجهك
تشبهني في احتضانك لفوانيس الأمل يشعلها يقينك بالله خفاءً ولكن لا يرى الآخرون ذلك النور

أستطيع أنا أن أرى ذلك النّور يشع من صدرك
أراه كما أرى حزمة من أنوار ابتسامة تلوح على محيّاك كلما حدّثتك

رغم أنني لا أراك
لكنّ نور حضورك يضيء أيامي
فلكأنني حين أنظر في مرآتي كلّ يوم ،،
أراك أمامي


امممم
نَسيت ..
هل أخبرتك من قبل أنّك تشبهني؟!

moondance
2010-11-04, 12:40 AM
مساء اليوم / أمس الأربعاء!!
الواحد ماشي في طريقه ولا يعلم شو ممكن يصيبه
تعرضنا لحادث سير ولكن الحمدلله لم نصب بأذى
الشاحنات جداً خطيرة
لولا رحمة الله بنا كان وحده يعلم بالحال الآن!
في نفس الوقت كنا نرى سيارت الإسعف وسيارات النجدة من الشرطة مسرعة باتجاه دوار بيت البركة
تبين أن حادثاً أكبر وقع هناك بتصادم خمس مركبات ونتج عنه 3 وفيات و3 إصابات خطيرة
،،،،،،،،،،،،

الحمدلله الذي سلمني وأهلي من مكروه عسى ألا يراه أحد من المسلمين
الحمدلله على السلامة يا أغلى ناسي
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
سلّم الله الجميع من شر الحوادث ولا أراكم ربّي مكروهاً أبداً !

الحمدلله

،

moondance
2010-11-04, 12:42 AM
أقسم بالله بأنك أغلى من عرفت
،
في لحظات الفزع والرهبة ولحظات أقرب لفقدان الرّوح... كنت أنت حاضراً في مخيّلتي!!!!
،

تصبح على خير
وفقك ربّي وحفظك بأي دار كنت ياعزيز!

moondance
2010-11-04, 11:29 AM
صباحكم ورد وريحان

هههه
ربّما سيرتبط اسم "ريحان " من الآن بلحظات فزع ورعب عشتها بالأمس

ريحان ..اسم سائق الشاحنة الذي صدم سيارتنا مساء الأمس

سامحك الله ياريحان
والحمدلله من جديد أن أصبحنا أحياء وسلمنا من شر الحادث

^___^

moondance
2010-11-04, 11:25 PM
بحثت في قائمة الابتسامات المتاح لنا وضعها في المشاركة فلم أجد مايعبّر عن ابتسامة ترتسم على شفتي هذه اللحظة

هي ابتسامة لذكرى مضت وأمل قادم!
: وجه ذو ابتسامة خفيفة لاتكاد تُرى وعينان تنظران لأسفل جهة اليمين:

ابتسامة سخرية
ابتسامة فيها شعور بالتمنّي لتغيير حال ما

ابتسامة رأيتها بالأمس في وجه والدي بعد ثوانٍ من وقوع الحادث وهو يقول :لاحول ولاقوّة إلا بالله

أسميتها "ابتسامة الـ لاحيلة "

ابتسامة رضاً بالحال إذ لاحيلة لتغييره!

أو

هي

نعم هي تلك الابتسامة التي أراها على وجه أمي حين تقول : "إيــــــــــــــه إيــه يازمن"!

هي نعم
"ابتسامة اللاحيلة "
لاحيلة لعودة الماضي ولاحيلة لتغيير الحاضر إلا بأمر الله

إذاً هي ابتسامة تسليم بأن الأمر كلّه بيد الله!






،






تصبحون على خير !!

moondance
2010-11-06, 03:32 PM
حَنُونٌ أنت أم يأخذك الحنين؟!

لست أعلم
كل مأعلمه أنّ رقّتي تتلاشى حين يكون في المجلس أنا وأنت فتدخل رقيقة أخرى لمجلسنا!

صدّقني تصبح رقّتي خشونة
ويصبح الصوت النّاعم أجشّ لايطاق

تصبح نظرات عيني كسهام تكاد تخترق رأس من تقف في حضرتك غيري

فقط إن نظرت إليها!

فغُضّ الطّرف مادُمت معك
حتى تسلَم أنت وأسلَم أنا وتسلم هي!
فلا ضرر ولا ضرار!

moondance
2010-11-07, 04:11 PM
يوسف
وسلطان
وهلال
وسالم
ومحمد
وخالد
ويحيى
ووليد
وعبدالله
و...
و...
وقبل يومين ..أحمد!

كلّهم هؤلاء ... حضروا ولكن
مازلت أنت غائباً

لايهمّني كلّ هؤلاء
لايهمّني أي منهم
فقط أنتظرك حضورك انت
أمي مشتاقة إليك أيضاً

اشتقت إليك

متى تأتي؟!

moondance
2010-11-09, 04:55 PM
كلّ حروفي تعنيك
,‘
فلستُ أكتب لسواك

moondance
2010-11-09, 04:55 PM
كيف السبيل للعودة؟!
اشتقت لأيام الصحراء ، اشتقت لأن نكون سويّة
اشتقت لأن أضحك ضحكة بلا خوف ولا حذر
ضحكة كنت بعدها أكاد لا أستطيع أن أتنفس
ضحكة لم أجربها في حياتي إلا في الصحراء
ولم تتكرر بعدها
اشتقت لأن أضحك ضحكة حقيقية
اشتقت لأن أقف أمام زميلاتي في غرفة السكن أقلّد المدير المصري الجنسية فيضحكن وأضحك لفترة طويلة
وتسرد كل منا موقفاً مرت به مع المدير أو المشرف أو حتى تلاميذ المدرسة ،، أبناء بدو الصحراء .. الأطفال الرجال.
،
اشتقت لإحساسي الذي كان يتمازج فيه الحذر والخوف والعطف والحنان ورغبة في البكاء
حين كان يجلس معي "عبدالله" ذلك الطفل الصغير ذو العشرة أعوام ليحكي لي قصة حياته ومعيشته وأسرته ،،
كان يخاطبني بأسلوبه الذي ورثه من أبيه البدويّ
جلف ، صلب ،صوت جاد حازم ، ألفاظ يقولوها تكبره بعشرات الأعوام،
نظرات عينيه كانت تخيفني أحياناً وتستعطفني أحيانا ً أخرى.
طفل لم يدخل المدرسة قبل أن يبلغ العاشرة من عمره
لم يسمح له والده بالذهاب للمدرسة
أراده أن يتعلم "الصيد" ليساعده في إطعام أسرته
طفل لم يبدو أنه خالط الناس ولم يعرف من قبل ماذا تعني المدرسة أو المعلمون والمعلمات
الدفاتر والأقلام كان يراها مع غيره من صبية المدرسة ولكنه لم يعرف حتى كيف يمسك قلماً
أخذ عبدالله وقتاً طويلاً حتى تعلّم كيف يخاطب معلّماته بلفظ أستاذة أو أبلة بدلاً من "هييييييه إنتي"
كان كلما زجرته أو ردعته عن فعل أو سلوك ما يقول : "سموحة يا أبلا تراني مَعِرف شِ"
اشتقت حتى لأن تغص حنجرتي فأبتسم أملاً حين أسمع كلماته التي لن أنساها :
"يا أبلا علميني يزاك الله خير ، تراني مب متعلم ولاعرف شِ،،أبي أجرا وأكتب "
احتجت لوقت طويل أنا وزميلاتي حتى نمسح من قاموس عبدالله اللفظي "معرف شِ".
كان يرددها باستمرار بسبب وصفه بها من باقي زملائه في الصف..

يااااااااااااااااه كم بكيت حين حانت لحظة وداعي للمدرسة الصحراوية !
،
عبدالله ..الطفل الرّجل ...الذي كان يكاد يصفع من يراه بهمجيته وقلة تهذيبه حين قدم إلينا أول مرة في المدرسة ،
أصبح أكثر تهذيباً في ألفاظه وتصرفاته..تعلم تقريباً كمّاً لا بأس به من الحروف والأرقام والكلمات البسيطة.
أذكر تمامًاً آخر يوم لدوام التلاميذ في المدرسة للعام الدراسي 2008/2009م
استدعيت عبدالله لمكتبي
فأخبرته بأن اليوم هو آخر يوم لهم في المدرسة،وانه يجب أن يحضر للمدرسة في العام القادم،
ولكن لن أكون أنا موجودة حينها وأن معلمة أخرى ستأخذ مكاني .
ما أقسى تلك اللحظة وما أصعبها حين رأيت الدموع تتلألأ في عيني ذلك الطفل البريء وهو يتوسّل :
"انزين يا أبلا ما بتيين غير مرة تزورينا؟"
لا ياعبدالله لاعودة لي بعد اليوم إلا إن شاء ربّي ! سأعود لمسقط !
بعد لحظة صمت قصيرة تداركت الموقف البائس فناولت عبدالله هدية فرح بها كثيرا ، سبورة صغيرة بقلم وممحاه!
سُرّ عبدالله بالهدية وأظهر في عينيه أسفاً كدت أن آخذه بعدها لحضني لولا أن تذكرت أنه "بدويّ"
وأن به حزم الرجال صقلته حياته في الصحراء..فلكأنه حرّم على نفسه غير حضن والدته!
لم أتجرأ حتى على مصافحته ،واكتفيت لأن أنظر في عينيه نظرات وداع أخيرة.
،
ترى كيف هو حال عبدالله اليوم؟!
هل واصل الدراسة أم بقي يساعد والده في الصيد؟!
،
حفظك الله ياعبدالله ونوّر طريقك للعلم
،
مازلت أحن لأيامي في الصحراء
فكيف سبيل للعودة؟!
كيف السبيل للعودة؟!



أتاخذني إلى هناك؟!
(:

moondance
2010-11-10, 07:13 PM
رغم التعب واليأس والشعور بأقسى أحاسيس الشوق والحنين ،‘
مازلت ..
(:

moondance
2010-11-11, 02:54 PM
ربّما يكون هذا العيد مختلفاً أمي

أقول ربما

وإن لم يكن

فحتماً سيأتي يوم ما يكون فيه العيد عيداً

ربّ أنت المستعان

moondance
2010-11-12, 03:18 PM
ياعيد !
قد أتيت ياعيد والحمد لمن بعثك !
ولكن ياعيد
اعذرني فربّما لا أكون بأفضل حال للقياك هذ المرة!
كيف أفرح؟!
الجدّة تحت الثرى
سالم أيضاً واراه التراب
والعمّ الذي أحبّه الخلق أجمعون ،قد تبعهم أيضاً!
مشاعرالأخوّة ماتت من قلوب الباقين ودفنت مع من ماتوا!
،‘,
أعجب فقط كيف بوجهين يعيشون؟!
كيف سيتقاسمون الابتسامة والفرح وهم اليوم منقسمون؟!
ألا يعقلون؟!
‘،‘
باطل ماهم فيه وساء ماكانوا يصنعون!
‘،‘
تعال ياعيد!
سنحتفل أنا وأنت وهو وأمي
سنكون نحن الأربعة حلّة العيد هذه المرة
سنفرح ونضحك سويّة
وسندع المنافقين في خوضهم يلعبون!
سنكون نحن الأربعة فقط!
ولن يكون لنا خامس
‘،,
سنصنع الفرح بعيداً عنهم
‘،’
ألا تأتي؟!
(:

moondance
2010-11-14, 10:02 AM
منذ مايقارب الشهر وأنا أخطط لهذا اليوم
ظننت أنني سأحضن أمي اليوم
ولكن
سأتأخر وسأكبت شوقي لها ليوم الغد
،
صبراً أمي
صبراً ياروح
،‘
ظننت أنني اليوم سأستطيع التحّث معك لساعات وساعات
ولكن قد خاب ظني
حقّاً تجري الرياح بمالاتشتهي السفن
كنت أظن اليوم سيكون مختلفاً تماماً
هيييي ياعزيز !
يعلم الله أنني حاولت قدر استطاعتي أن أكون بالقرب منك
أن أبقى ولو لسويعات معك ولكن
هي الظروف وهي الحياة
فقط لا تكدّر صفو يومك
لأنني سأوضب أمتعتي الآن
وسأغادر لبضعة أيام
سأغادر بقلب يرجو لك عيد أضحى سعيد
لا تحزن ولاتغضب
العيد القادم سأكون معك
إن شاء ربّي
:smile:
وفقك الرحمن
كن بخير يا أنت!
كن بخير ولا تغضب
سأتركك كما تشاء لحين تشاء!
تذكّر فقط بأني : .....
:rolleyes:

عيد سعيد وكل عام وأنتم بخير جميعاً
تحيات قمرية معطرة وأمنيات بنفحات روحانية بأن يتقبل الله صوم من صام يوم عرفة وأن يتقبل أضحياتكم جميعاً

إلى اللقاء

moondance
2010-12-01, 03:41 PM
سأطلّ على صفحاتي هنا كلما استطعت

سبيك أب ..رائعة أنتي أختي والله إن موضوعك "صادوه " هو ما أجبرني على العودة للمشاركة في الخيمة
شكراً لسؤالك..أسأل الله العافية (:

أمة الله ..أختي الغالية ..شكراً لتصفحك الترانيم.. كوني قريبة

ترنيمة حرف ...شكراً مرة أخرى لمرورك على الترانيم

أخي تكملة عدد...بارك الله فيك لحضورك هنا

كونوا دائما بخير جميعاً

moondance
2010-12-05, 03:38 PM
أجد بداخلي طفلة، حافية القدمين مغبرة الشعر تكاد تنشق شفتاها من فرط الضحك والابتسامة تجري فرحا مع نظيراتها من بنات عمها مشتاقة أنفاسها لرائحة المزارع والتربة الرطبة
طفلة اشتاقت لأن تخبئ جسدها الصغير بين أعواد برسيم مزهرة في لعبة طفوليةجميلة
تبقى ملتفة حول جسدها بابتسامة بريئة تسترق النظر وتختبئ أكثر حتى لايحين الدور عليها فتبحث هي عن الفتيات الأخريات في الحقل الواسع ذو الرائحة الندية،
الآن الدور على" فلانة،هيا لنختبئ"
تركض الفتيات بحذر
كل واحدة تبحث عن بقعة أبعد بين أعواد البرسيم يركضن ولكن بحذر حتى لا يتلفن الزرع وإلا فالجد لهن بالمرصاد
تعد من عليها الدور الآن:"يلااا
وااااااحي ثنيييييينة ثلاااااااثه
اررررربعه
خمممممسة ستتتتتتتته سببببببببعه ثمااااااااااانيه تسسسسسسسعااااااه عشراااااااه
جييييييييييت<<<تقولها محذرة للفتيات حتى يختبئن جيدا"بعدها تبدأ بالبحث حتى تجدهن جميعا،،هكذا اعتدت مع بنات عمي اللعب بلا ملل أو كلل ،نبقى في ضحك ولعب وهرج ومرج حتى تمر علينا إحدى أمهاتنا وحزمة برسيم كبيرة على رأسها وفي يديها "المجز"فتنهرنا :"يلا بنات الشمس بتغرب خطفن قدامي عن يجي جدكن"فنجري بفرح خلفها والضحكات تملأ أنحاء المكان نتسابق أينا تلتقط ماسقط عن الخالة من أعواد على الأرض..نصل فيكون لنا الشرف بمناولة الأغنام الصغيرة تلك الأعواد وصرخات خوف بريئة ممزوجة بالضحك تلون تلك اللحظة
،
،
ياااااه يا أياما لن تعود!!!
متى نعود لنلعب وسط حقول البرسيم مرة أخرى؟
متى العودة وكل من الفتيات اصطحبت ذكرياتها ،بل اصطحبها النصف الآخر لحياة أخرى بعيدا عن البلد وترابها ومزارعها؟ لم نعد نلتقي إلا في المناسبات العائلية أو الأعياد
لقاءات لا تتجاوز اليوم وإن جاد الزمان فيومين لا أكثر

لم يبق لي الآن سوى أصداء ضحكاتهن أتخيلها كلما خطت قدماي على تربة المزرعة وكلما استنشقت رائحة
الزرع والتربة الندية
رب احفظهن وبارك لهن مابقي من أعمارهن ولاتذرني يارب فردا وأنت خير الوارثين

^^ربما أقضي الأيام القادمة في البلد بين المزارع
مرحى للإجازة ومرحبا بالهواء النقي

moondance
2010-12-12, 10:25 PM
لا عقل ولا بديهة ولاقوانين
استسلام
لا تعالي ولا كبرياء
بل خنوع وخضوع
لا مجال لكبت الشعور
حزن وسرور
ألم لايطاق
وسعادة لا مثيل لها

احتضار للروح ثم انبعاث من جديد

هو هكذا كما عرفته،،

moondance
2010-12-13, 12:40 PM
[ قد يصمت الحرف حين لايجد قاموساً يترجم الشعور ...
،،،، ولكن ليت المشاعر تصمت قبل أن تحرج أحرفنا
،،،،،،،، أحياناً ..أتمنى أن لا أعيش الشُّعور ]

moondance
2010-12-13, 12:45 PM
أمّي وأنا وأشواقنا........حكاية لاتنتهي ،،
في كلّ مرة أضم صوت أمي والدّمع منسكب
،,‘ تأتي أنت فأجهش في وجهك بكاءً
لست أنت سبب دموعي
!!
ذنبك الوحيد أنك الوحيد من يمكنه أن يراها
أنت الوحيد من تسقط أمامه دموعي
،,‘
ولست أنت سبب دموعي
‘،,

moondance
2010-12-13, 01:06 PM
لقلبك ألف تحية
.... قد كان هنا شيْ من أشلاء الفرح الباقية
ولروحك ألف مزهرية
...قد كان هنا ألف زهرة للأمل وألف ابتسامة

(:

moondance
2010-12-14, 08:28 PM
أرجوك أن تبقى بالجوار فليس يحرر أنفاسي سواك
مُتْعبَة..فأين أنت؟!
يتعبني السّهر!!
________
أمللت الجلوس مع القمر؟!
أحقّاً مشاعرك ببعدي تستقر؟!
أأصبحت تحس بالضّجر؟!
________
الوقت جامد ولا أحس بنفع لساعة الحائط هذه
أشعر برغبة جامحة في تحطيمها الآن
أكاد لا أسمع سوى حركات عقاربها المزعجة تعلو رأسي
لا أحد يملأ مكانك
شاغر فارغ وباقٍ للأزل
فأين أنت؟!
كم تحبّ السّفر!
مللت
تعبت
متى تستقرّ؟!
سفر
يتلوه سفر
يتلوه سفر
يكفي أرجوك
عُد
أليس بقربي مُستقَرّ؟!
________
فقط لو تتحطّم هذه الساعة الحمقاء!!
لاستقرّت نبضات قلبي ونوبات الجنون في عقلي الآن
ولكن
دونك لا مستقرّ!
________
أبحث عن استقرار لمشاعري فأعده إليّ وعُد إليّ
ولنستقرّ!

moondance
2010-12-15, 09:13 PM
بالغتُ فثرثرتُ وتحامقتُ و....

أبعدتُكْ

.

moondance
2010-12-17, 12:18 AM
من جديد ،،،
لا أنيس سوى الحاسوب أجلسه أمامي ..
ونبض ساعة الحائط المزعج يطرق مسامعي بتثاقل لايطاق
الكلاب تنبح في الحارة المجاورة
أحددهم يقلّب جسده النائم على السرير وأصوات صرير
كل شيء ساكن هادئ عدا ذلك
،
بل هناك شيء ما لا يهدأ أبداً مادام الوجود باقٍ ومادام النبض حيّ

الشوق لك
لك وحدك

إذاً نسهر أنا والشوق اليوم
(:

بدأت نبضات الساعة المزعجة تخفت شيئاً فشيئاً
وبدأت أسمع نبض الاشواق يعلو شيئاً فشيئاً
،
لا أكااد أسمع الآن سوى همس صوتك و.... (:

moondance
2010-12-17, 01:02 AM
في وحدتي الآن
والساعة مازالت حية ونبضها يخفت ويعلو فوق رأسي
وحاسوبي ،، والبعوض
وأصوات النائمين على أسرة الراحة
لمحتك من بعيد
وأنا أقلّب الصفحات في حاسوبي الهرِم مثلي
لمحتك فابتسمت
اقتربت منك أكثر
،،
أشم ّ رائحتك الآن
أراك بكل وضوح
ملأت الابتسامة وجهي
،،
أفرحت قلبي
لم أعلم أنني يمكن أن أكون شرهة للقياك هكذا
،،
ها أنت أمامي الآن ولكن فقط خلف شاشة الحاسوب
ليتني ألمسك
ليتني أستنشقك حقيقة لاخيال
ليتني أستطيع أن أتذوق الآن ذاك الطّعم الذي تتركه في فمي

ياااااااااااااااه ...ما أسعدني برؤيتك
وما أتعسني اللحظة فقد ازداد شوقي لك ولا سبيل لأن أحضى بك الآن


أحبك...

يا

.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.
.

كبسة العواااااااااااااااااااااااااااال

166855

:biggrin:
يالله فوادي
:frown:

moondance
2010-12-17, 12:56 PM
،،من عاشر القوم أربعين يوما كان منهم،،

أتعلم كم أربعين أمضيناها معا؟!
أتدرك أنك أصبحت مني؟!
،
أنت مني منذ أول أربعين،،ربما
أتراني أصبحت منك بعد أن قضينا معا أكث من تسعة عشر أربعين؟!
،
تسعة عشر أربعين
أنت مني،فهل أنا منك؟"

moondance
2010-12-19, 11:30 PM
وضعت بالأمس هنا شكواي من الزمان
ولكن حدث ماحدث فطويت صفحات الشكوى
وفقدت حروفي
،،
ربّما لم يجدر بي أن أشكو الزمان إلى صفحات صمّاء
ربّما كان من الأفضل أن أحتفظ بشكواي ولا أتظلّم من الزمان
،،
أو ربما كان حريّاً بي أن أدرك أن الزمان هو العدوُّ الصديق
فلا أشتكي منه إلا إليه!
،،
عذراً يازمان ،،
قد غاب ماكان من شكواي ليلة الأمس هنا..
فلا تعاتبني الآن
،،
أتكون أنت من محى ماخطت يداي هنا؟!
ألا تحب أن أشكوك لأحد؟!
إذاً فليكن بيننا عتاب أحبة فقط
لن أشكوك لأي مخلوق بعد الآن ...
ولكن بشرط ..
لا تجبرني على ذلك يازمان
^^

moondance
2010-12-27, 07:45 AM
يحزنني أن أفتح أجفاني صباحآ بتثاقل
لأنك لست معي
كم هو موحش ليلي دون همسك!!
بل إن الصباح ينقصه النور بدونك
،
أصوات العصافير مختلفة اليوم
تردد نفس اللحن بوتيرة واحدة
أغنية بها شيء من الشوق
شيء من الشكوى
وحنين
لا تغني سوى كلمتين
،،،
*سأخبرك بما أسمعه الآن من هذا الطير الواقف على شباك غرفتي
أتعلم مايقول؟؟
يردد الطير بلحن جميل :
صباح الشوق!
،،،
أتراك أرسلته ليغني لي أعذب الألحان في غيابك؟
أم أني باشتياقي ترجمت اللحن لما أحب؟!
،،،،

صباح الخير ياسيد صباحاتي وأجملها
صباحي اشتياق
صباحي أشواق

moondance
2010-12-28, 10:59 AM
صباح الخير
،،،
ها أنا من جديد أردد للطير الأمنيات
فيعزفها لي ألحانآ عذبة ويصدح بها أجمل الأغنيات،،،
اليوم.. آخر أيام الإجازة
آخر أيام الوحدة
أو نعيم العزلة كما أسميه
غدآ أوضب الحقائب وأوضب الآمال معها
لتبقى حقائبي موضبة كآمالي ولكن في بقعة أخرى
من الدنيا
في أرض يكثر فيها الزحام وتكثر فيها الوجوه العابسة
ليست الوجوه هناك كمثل الموجودة هنا في "البلد"
هل هو التمدن أن نعيش في عبوس وتوتر وقلق ؟؟
أيكون التحضر أن نبقى في حذر دائم ألا يتسخ الطبق؟؟
كل ما حولنا يلمع
الجدران والأرض الرخامية والطاولات والكراسي وزجاج النوافذ
والأبواب
كل هذا يجب أن يكون نظيفآ حد اللمعان ،،ولكن،،،
أيكفي لمعان الزجاج من حولنا؟؟
أيكفي تطهير الأرضيات كل صباح دون تطهير القلوب؟؟

لم لا ينظفون قلوبهم قبل الأرضيات؟؟
لو فعلوا ذلك لزال القلق ولاختفت الشحنات التي تملأ الجو توترآ يبعث علىالعبوس،
ليتهم فقط يتركون مهمة تجنيد أبنائهم للعلم فيجندونهم للأخلاق قبل العلم
ومانفع العلم دون خلق؟!

"البلد" فيها ناس بسطاء لايهتمون كثيرآ بالمظاهر وبمايباهون من ملبس ومن زجاج لماع
على الأبواب والنوافذ
مايباهون به هنا هو الخلق والرجولة والقدرة على تحمل المسؤوليات،
ربما لم تحض الفتيات هنا بشهادات البكالوريوس والماجستير ،ولكن،،
لهن في إدارة شؤون المنزل أعلى الشهادات،
يهتم الرجال هنا بتنظيف الأرض للزراعة وحرثها لبذر مايشاؤون من بذور
ولكنهم قبل ذلك قد طهروا قلوبهم ونظفوها من الأحقاد وبذروا الخير في قلوب أولادهم
فلا تجد الخصومات لقلوبهم سبيل،،
هنا،،أناس يتسمون بالأصالة وحسن المعشر
وهناك حيث التحضر،،أناس باعوا الأصالة،،وآثروا حياة الحقد وخلق جو من التوتر،

رغمآ عني سأغادر غدآ وأعود بأصالتي من قرية الأجداد إلى مدينة الفساد

سأغادر غدآ ولكن سأودع الروح هنا
فالقلب لايألف ذاك التحضر*

moondance
2010-12-29, 09:51 AM
ماهي إلا سويعات وأودع تغاريد الطيور ونسائم الصباح التي تحمل عبق التربة الرطبة وعبير حقول البرسيم
،،
سويعات قليلة نتجه بعدها للمدن حيث الدخان والعوادم تغطي كل الروائح العطرة،،،
سويعات قليلة أحمل حقائبي بعدها لبلاد تصمت فيها العصافير،،فلاجدوى لأن تغني وسط ضجة الطائرات والسيا را ت

صباح الخير وأنفاس نقية تملأ رئتاي

صباح الخير فغدآ صباحي مختلف

moondance
2010-12-30, 04:43 PM
أحقآ أنت تعرفني؟!

أجدني أحيانآ أجهلك،،،
صدقني مازلت لم تعرفني كما يجب
ومازلت لم أعرفك
،.،
أعرف فقط بأنك تسكن الروح وأني أسكنك
،،
فلنحيى إذآ غريبين بروح واحدة حتى نجمع ماتفرق من أجسادنا
،،
أي ثرثرة هذه؟؟!
ألا تصمتين؟!


„„
هدووووووووء

moondance
2010-12-31, 10:13 PM
وعد مني
سيبقى اللقاء أغلى الأمنيات وأجمل أحلامي

،
،

يارب حقق الأمنيات
عام جديد يحمل البشرى بإذن الله
،،
عام جديد نقترب فيه أكثر من ربّ السماء وجناته
،،،
يارب اجمعنا بمن أحببناهم فيك

يارب
يارب
^^

moondance
2011-01-05, 02:56 PM
عبثاً أحاول تجاهل أشواقي
عبثاً أشغل وقتي بترتيب أوراقي
،,‘
لا يشغلني سواك ...
ولا أجدني أقوى على الصمود أحياناً

كن بخير أينما كنت!

moondance
2011-01-14, 07:58 PM
مثل كل مرة ياقلبي
مثلما عودك قلبه
داري هالغيرة وخبي
وامشي تايه بدربه
مليت عتاب ياربي
وأبيه لي وحدي بس حبه


moonالقمرية

moondance
2011-01-16, 03:50 PM
إلى مكة غداً المقصدُ

:smile:

http://www.omanya.net/vb/showthread.php?t=74222

ربّ اغفر وارحم
ياربّ تُب عليّ يا الله

غداً تلامس جباهنا أرض بيت الله الحرام
غداً تنسكب الدموع فرحة بلقاء طال انتظاره

يارب اقبلها مني يا الله

moondance
2011-01-22, 09:30 PM
كم كانت رائعة "مــكة " تلك البقعة الطاهرة من الأرض!

إحساس لم أجربه من قبل قطّ!
لم يكن لي هم سوى السجود لدقائق طوال دون أن أرفع جبيني عن أرض البيت الحرام
لم أرغب بأن أزيح نظري عن "الكعبة المشرفة" ثانية واحدة!

كم كانت رائعة الصلاة خلف الإمام الشيخ "ماهر المعيقلي "!
صوته يهزّ الوجدان ، يشعرك بمعنى آي القرآن
لا يمكن لعينيك أن تحبس الدمع حينما تصلي خلفه
يجبرك صوته على الخشوع الذي طالما افتقرت الإحساس به في صلاتك المفردة

يااااااااااااه كم اشتقت لصوتك ياشيخ!

جزاك ربي جنّات النعيم وألف خير بعدد كل دمعة سقطت خشية من الله بعد سماع صوتك!



الحمد لله رب العالمين أن أعانني على أداء المناسك ويسّرها لي
الحمدلله رب العالمين
،,،



أمــي ... الرحلة القادمة إن شاء الله تكونين معي! (:

moondance
2011-01-24, 12:25 PM
لم أجبر عيناي على النّوم الليلة الماضية
ولم يجبرهما النّعاس أيضاً
ولم يكن في بالي قلق على أحد ولم يكن في قلبي خوف من شيء
أحببت فقط أن أستمتع بلحظاتي مع أطيافك كما أنا أحبّ
دون أن يكدّر اللحظات شيء

سهرت لساعات متأخرة معك
دون أن تكون معي

سهرت مبتسمة لأحلام تخيفك وتكره أن تشاركني إياها
سهرت أمنّي النّفس بلحظات أجمل وأيام أكثر سعادة
سهرت لأشعر بطعم وهمي للفرح الذي يخيفك

نعم أحسست طعم الفرح دون أن يتحرك في جسدي المنهك ساكن
فقط تأملت السقف لساعات وساعات وساعات ،لم أحرك سوى عيناي
حتى حفظت غيباً كل تفاصيل الغرفة
وابتسمت لكل زاوية كان يسقط نظري عليها لأنني كنت أراك فيها

لم يزرني النوم إلا بعد أن ودّعت طيفك بابتسامة ثقة بأنني سأراك مرة أخرى
ليس طيفاً بل حقيقة

لا تخف
فخوفك مُعدي ولو قويت مناعتي
مع الأيام سيعديني
فلا تخف أرجوك

لا تَخَفْ
(:

moondance
2011-01-28, 05:35 PM
في مثل هذا اليوم من عآم 2006م
غادرت الرّوح الجسد النّحيل
غادرت روحها الطّاهرة سمآء الدّنيا لتدنو من باريهآ في السّموات العُلى
غادرت وإصبعها السّبابة ترتفع بالتشهّد والابتسامة تُرسم على وجهها
تنطق بآخر كلماتها بلسان ثقيل أتعبه صراع مع المرض لأعوام :
" أشهدُ أن لا إله إلا الله ،، وأشهد أن محمداً رسول الله"
رحمك الله جدّتي الغالية
ياااااااه يالكِ من محظوظة !!
ياربّ ألهمني الشّهادة عند الموت كما ألهمت غاليتي
فقيدة البلد
فقيدة العائلة بأكملها
جدّتي الراحلة

اللهم اجعل قبرها روضة من رياض الجنّة
وأدخلها الجنة يارب مع الشهداء

حبيبتي ..

اشتقت لحضنك ورائحة "ماء ورد الجبل"على رأسك
اشتقت لرائحة الزعفران على جبينك
اشتقت حتى لثمرة "الأمبا" تقاسميني إياها وتسرّين لي حتى لايسمعك أحد :
"تعالي ذوقي ،،هذي تبشورة من المزرعة"!

اشتقت إليك
وكم اشتقت ياغالية!:frown:

moondance
2011-01-29, 05:08 PM
وقفت ذات مساء على رمل الشّاطئ
كان المكان مظلماً نوعاً ما
أكاد لا أميّز من يمرّ أمامي إلا في حدود أمتار قصيرة
إنارة الطّريق كانت تبعث بضوء خافت على الشاطئ ولكنها لاتفقد المكان شاعريّته

أحسست برغبة شديدة لأن أجري وأطلق قدماي للريح على الشاطئ الواسع
الرمل ناعم بارد يداعب أقدامي الحافيتين ،ويزيدني رغبة لأن أضع ثقل جسدي والهموم معه

لم أستطع مقاومة إغراء الجوّ البارد نسبياً ،ولم يلهِني التفكير عن ملامسة أقدامي للرمال
توسّلت أخي حتى وافق وجريت أسابقه كجري الأطفال
كإصرارهم على الفوز بالسباق
جريت لأمتار طويلة جدّاً بأقصى قوّة
حتى لم يعد في رئتاي سعة للتنفس
فتوقفت لألتقط ماتبقى من أنفاس لا يحيها إلا ذكرك يا أنت

لم أفُز بالسباق لكنني فزت بمتعة لم أجرّبها منذ سنين
متعة اللعب والجري كالصغار
ومتعة الوصول للهدف

أنت ،، سبب رغبتي في الجري كل هذه المسافة
فقد كنت أراك واقفاً هناك تنتظرني على جانب بعيد على نفس الشّاطئ!

توقفت عن الجري وعدت -معي أخي-مشياً نلهث ونضحك
وكنتَ تتبعني هذه المرّة

عدت لمكاني حيث أوقفنا السيارة ،
جلست وحيدة باسترخاء على الشاطئ المظلم
وهنا احتضنت يداي الرمال وخللتها بأصابعي وبدأت أكتب

اسمك وحروفنا وتواريخ عشناها معاً

لم أمسحها

ولكن ربّما الأمواج فعلت

فياليتك وجدتها قبل أن تُمحى!

moondance
2011-01-29, 09:43 PM
أليسَ لكلّ مجتهدٍ نصيب؟!

فأين نصيبي منك؟!

moondance
2011-01-29, 09:46 PM
آهٍ..

ثمّ

آه

متى تتحطَّم القيود ؟!

moondance
2011-01-30, 10:25 PM
مابين حنايآ ضلوعي دآرگ
وإن غبت ترى بآقي مقدآرگ
،،،
مسآء الأشواآإق،ولهفة الأحداآإق

moondance
2011-02-02, 12:54 AM
نعاس،، وتعب،، وأصابع أتعبها الإمساك بالقلم منذ الصباح
فرقعات الأصابع المتعبة ،، وطقطقات لوحة المفاتيح
أصوات سأعتاد سماعها منتصف الليالي القادمة


ربّ قوّني !

moondance
2011-02-02, 12:57 AM
ألستَ في الجوار؟!
أحتاج إلى من يؤنس ليلي الموحش!

أحتاج إليك!

moondance
2011-02-07, 04:01 PM
اختلآفي يميّزني

،،
سعادة كبيرة أهداني إياها ملتقى التربية الخاصة على أرض جامعة السلطان قابوس
مشاعر كثيرة
جهود جبارة من المشرفات والمعلمات
ولية أمر شاركتنا بقصتها مع ابنها من ذوي الاحتياجات الخاصة،لم أستطع إخفاء دمعة ترقرقت بعيني

ما أصبرها!!
تجارب كثيرة ،،
أوراق عمل قدمتها المعلمات والمشرفات
استفادة كبيرة من تجارب قدّمنها
،،
أهم ماخرجنا به من الملتقى:
الصبر ...

الصبر يامعلمين ويامربي الأجيال
ويا أولياء الأمور

الصبر

فهو والله مفتاح الفرج

moondance
2011-02-08, 07:28 PM
أعتذِر ..

أخطأت ولم أوف اللحظات حقّها
تحامقت وأسأت تقدير الموقف فكان مالم يكن بالحسبان
لم أحسن إعمال عقلي الأنثوي المحكوم عليه مؤبداً بالقصور
أعتذِر ..

كل الطيور تنوح حزنى على ماضيعت من لحظات للفرح
كل الشفاه ترتجف خجلى مما سببت للقلب من جراح

أعتذِر ..
ليس لي اليوم وجهة سوى زاويتي المظلمة في الغرفة الكئيبة
ليس بي جرأة لأن أسقط نظري على عينيك المفجوعتين بما كان
لست من الشجاعة بمكان لأن أبقى بالقرب منك بعد الآن
لست فخورة بحماقاتي كي أطلق لساني ليثرثر ويتحامق أكثر

أعتذر ..
فالبعد أقسى العقوبات على الإطلاق، لذا لن أنتظر ليصلني العقاب
وسأبعد نفسي ،،فكفاني تأنيباً للضمير .. ولتقع العقوبة بقسوتها !

أعتذر ..
إن شئت فاصرفها ،،وإن شئت فزد من عقوبتي وتجاهلها

أعتذر..
سأرحل الآن!

moondance
2011-02-09, 02:12 PM
في عالمي الصغير يكمن أعظم الاكتشافات

أنت!

فشكرآ لأقدار ساقتك إلي

:-)

moondance
2011-02-11, 12:46 AM
سأشكو من قسوة الأيام
ما أبطأ ماتمر علينا
وكأنها تعاندنا ،أو تتعمد حبس الفرح بعيدآ عن أعيننا

إلى متى؟

ألا تكتفي من ممارسة هذه اللعبة المملة؟
تقيد الفرح وتخبئ اللقيا وتتركنا كالمذهولين نبحث عنها
!!!
يكفي ماكان من ألم للفراق،،
يكفي ماجربناه من علقم الوداع
يكفي ماجرحنا من شوك لسوء ظن أو عتاب،،

ألا تبدلنا الأيام بليال أجمل؟؟؟


متى؟!!!

متى؟!!!!

moondance
2011-02-12, 10:51 PM
ومن غيرك شغل هالبال؟!
ومن غيرك إذا جَنّ ليلي أناديه؟!


من غيرك ؟!


وربّي ماغيرك يابعد هالكون كلّه أرتجيه!!

moondance
2011-02-22, 12:05 PM
أثِق بأنني أجمل الجميلآت
ولآ أحتاج لمرآة سحريّة لتخبرني بذلك
مغرورة أنآ؟!
نعم... أحبّ أن أُتّهم بالغرور
لكن ذلك لآيحدث إلآ في حالة واحدة...
حين أكون [معكْ]

فقربك يشعر كلّ أنثى بأنّها الأجمل
فقط حين أكون معك!

moondance
2011-02-23, 03:29 PM
ولآ شيء سيثنيني
،،
سأَبقى أنا تلك [البسمة] الصغيرة التي عرفتها قبل مايقارب الثلاثة أعوام،،
(:
وإن لم ترَ وجهي باسماً يوماً ما،، فلا تعبسْ!
فو الله لاتختفي من قلبي [بسمته]
مادمتَ معي
،

moondance
2011-02-23, 04:13 PM
اليوم ،‘ كان مختلفاً ومحبطاً بعض الشيء!
ولكن..للعقل خيالآت وحكايآت (:
،،
لآ أحبّذ سويعآت الوحدة كثيرآ!
،،
اليوم كنت بمفردي في غرفتي الصفّية الخاصّة!
بقيت مع الأوراق وترتيب الخطط مايقارب الـ [سبع ساعات] !!!
،،
بداية الدوام اليومي.. نسائم الصبآح منعشة ومفرحة
ساعة مضت ... أنهيت حصتي الأولى حسب الجدول ،،
بدأت أشعر بأنني وحيدة..
أقف تارة ،،وأجلس أخرى!!
أفرغت معظم [دلّة] الشاي في الكوب العملآق ومنه إلى معدتي!
،،
ما أغلآك اليوم عزيزي كوب الشاي! (:
نِعم الرفيق المخلص أنت..
،،
زميلتي أرسِلَت اليوم إلى مهمة في مدرسة أخرى
..
هل أنزل من حصني [الصّفي] هذا لأجالس الزميلآت في غرفة المعلمآت؟!
أم أبقى هنا أنجز مهامّاً وتحضيرآت لدروس الأسبوع القادم؟!
..
لآ أحبّ كثيرآ مجالسة الجماعة..كثير من القال والقيل ،،
تعوّدت على أن نكون اثنتين ..الله فقط ثالنا إن لم يكن التلاميذ حضور ..
ماذا عساي أفعل؟!
...
ملل أشعُر به يصل بي إلى حدّ الحزن،،
تململت بين الطاولآت والكراسي ..بين ترتيب الغرفة وتنظيم السّجلآت
الآن الساعة التاسعة ،،ربّما أجد من تكمل معي احتساء ماتبقّى من شاي في الدلّة،،
..
مدخلة البيانات..رفيقة مسلّية وخلوقة..
سأذهب إليها ثم أستدعيها فتشاطرني فطوري،،
نزلت السلّم أمشي مشي الهويناء وأترنّم بما طرأ لي من ألحان فيروزية!!
،،
[سِنه عنْ سِنه..] تقول فيروز ..
وأقول كما قالت..فالحب في قلبي يكبر سنة بعد سنة!!
،، قطع ترانيمي هذه رؤيتي من بعيد لـ[دشاديش بيضاء ] تغطّي أجساداً تقف قبالة مكاتب الإدارة..!
لم ألحظ الوجوه بعد..
اقتربت
،،
فنيون ومختصون بالأجهزة والحواسيب يحاورون الإداريآت،،
يبدو أن أخصائية البيانآت أيضاً ستكون مشغولة عني اليوم!
):
فلنعد إلى الصّف يافيروز،،
احكي لي وأحكي لك..
حتى يحين موعد حصتي الأخرى..!!
و أطربي خيالآتي بــ :
[عَم تِهدُل اليمامِه وغرّقني الحنن.. لحبّك وإيّامي وحكايات السنين،، سنه عن سنه]
،،،
وكل سنه أحبّك أكثر من سنة!
(:

moondance
2011-02-28, 04:12 PM
،,. كَفكِفي الدّمع ,،‘ فرجالُك أشِدّاءْ
لا تخافي ،,’ فأرواحُنا لكِ فِداءْ،,’
عُمانُ،.,، فليَحفَظكِ ربُّ السّماءْ..

moondance
2011-03-02, 04:56 PM
تصيح تقول يا حرمة تحسب انك تعايرني
شنبك اللي تفاخر به ترى اللي جابته حرمة

تصدق كذبتك دايم مبادئ حيل تقهرني
نقص عقلك مع دينك ترى مليت هالكلمه

يا جاهل فتح عيونك ياويلك لو تصاغرني
غضب،تهديد,واستلمه وسمه اللي تبي سمه

أنا مليت من ظلمك يا آدم وش تصورني
اذا اني ناقصة بعينك وداعي منتهى الحكمه

تراني ساكته بكيفي نصيحه لا تفجرني
غضب شيطان ما اميز ما بين الخال والعمه

عيوبي طيبتي وقلبي حنان وشوق يجبرني
على عكسي تجي قاسي وكلن راضي بسلمه

حسافه وقتي الفايت تذكر يوم تسحرني
على قوله أنا عاشق وحبك صابني سهمه

تذكر يوم لي تركض تقول يازين آمرني
على سنة رسول الله أشيل الحمل وازمه

فرحت وقلت هذا اللي أبي في ظله يسترني
اذا ضاقت بي الدنيا مسح دمعاتي بكمه

أبي أنسى به الدنيا وأبي بالحب يشعرني
ابيه يكون لي فرحة اذا زاد الزمن همه

لكن للأسف غلطة وهم كذاب ساورني
جزاتي الثمن عمري وقتلت بخافقي حلمه

[أعجبتني الأبيات كثيراً،, لله درّها شاعرة من كتبتها..]
،......................،


آدم ..
لكـ كل الاحترام ياقوّامُ ولي ياسيدي كرامة!
ناقصٌ عقلي؟!
أُشكُر ربّاً خلقني،,، فلو اكتمل العقل لي لكنتُ عليكَ قوّامة!

moondance (:

moondance
2011-03-05, 04:42 PM
[ يومآن والذآكرة تطرق باب العقل المزحوم فكراً
لتدير عقآرب ساعته باتجاه الخلف مقدآر عامين ...
أشوآق تحمل نسآئم مودتهم إليّ..
ملآمح وجهه تلك لآ أنسآها أبدآ..
نظرة الانكسار في عينيه أمام عينيها .. مؤلم تذكّري لها
لم أكن أفهم بادئ الأمر بأن لبريق العينين معنى خفيّ..
لم أدرك وقتهآ بأن الابتسامة المتحفظة الخجلة قد تخفي إعجآباً خلفهآ..
،
ما نسيت ولن أنسى أبدآ وقفته المترقّبة لخطوآت المارّة أمآم باب غرفتها..
كحآرس لبنت السلطآن كان يقف والعصا في يده..
يزجر كل من تجرأ على محادثتهآ.وينهر كل من يفكّر مجرد تفكير أن يبتسم لهآ..
كآن يقف متسمّراً كل صباح ينتظر دخولها حتى يبدأ دوامه المدرسي،، سرعان ماترسم إطلالتها الأميرية على شفتيه ابتسامة تشبه ابتسامة الطفل
بمجرد أن يلمح مشيتها الثابتة المتحفظة من بعيد كان يظهر على وجهه الفرح ويبتسم مستبشراً بيومه الجميل..
لم يكن يتجرأ كثيراً على محادثتها..
كان يتحدث إلى باقي زملائه وزميلاته بكل طلاقة وعفوية..إلا في حضورها..
كان القلق يبدو عليه والتوتر ..يتلعثم غالباً في كلامه حين تقف قبالته..
كانت تشتكي لزميلاتها دائماً وتتعجب من أنها لا تستطيع بأن تفهم منه كلمة واحدة إذا خاطبته
تتذمّر بأنه يسبب لها الإحراج غالباً ، حيث أنه لا يكاد يلمحها متجهة إلى مكتب المدير في حاجة ما حتى يهبّ من مكتبه إلى مكتب المدير فيعرض عليها المساعدة أو يمنحها إياها دون أن تطلب..
كان أحياناً يسبب لها التوتّر لكثرة تلعثمه أمامها ولتكرار فركه يديه وأصابعه ببعضها ومشابكتها
كان يسأل عنها باستمرار إذا لم تحضر في أول الصباح..
لم تكن هي تولي اهتماماً به ولاتلقي له بالاً سوى متذمرة ومشتكية أو ساخرة..
هو شاب ملتزم من أسرة محافظة وينحدر أصله إلى نفس قبيلتها ،بل جاء من منطقة يسكن فيها بعض ممن تربطها بهم قرابة بعيدة.
كانت إحدى زميلاتها تمتدحه دائماً وتخبرها بأنه إنسان رائع متواضع وطيب مع الجميع ، يعرض مساعدته خاصة للفتيات دون أن يسألنه عنها
كانت تكرر على مسامعها بعد أن تشتتكي إليها منه :"مسكينٌ محمد ، لاتظلميه ياعائشة ، لا أظنه يقصد إلا أن يساعدنا ،فنحن في بلدة غريبة ولاحول لنا ولاقوة"
تتذكر عائشة اليوم الأول لدوامها في المدرسة المختلطة
أول شخص قابلته في المدرسة كان هو الأستاذ "محمد"..
لكنها لم تهتمّ يومها
لم تكن تعلم أن اهتمامه بلقائها كان مختلفاً..
(:

... << يتبع ..ربّما


(فصل من قصة واقعية..مازالت أحداثها جارية,,فليعذرني بطلاها سأكتب هنا بعض ماكان فقط.. )

moondance
2011-03-08, 10:12 PM
وتستمر الحگاية،،
حگايتي وأنت،،
،
ومآزلت بلآ يأس أبحث عنگ
گل يوم أبحث عنگ
وگأنه حگم الزمآن علي أن أجري خلف أطيافگ
أتبع نسمآت روحگ لأستنشق الحياة لروحي
أتقصى ظلالگ كما تتابع عقآرب الساعة طوال اليوم
إنمآ دون التقآء،،

فمتى ترآه يحين اللقآء؟ !
متى نعلن معآ نهآية الحگاية؟!!

.

moondance
2011-03-10, 10:04 AM
قد يستفيق الحب يومآ ليجد نفسه مختبئآ بين قلبينا،
وقد نستفيق قبله لنعلن عنه ويكبر أمام ناظرينآ..
فمتى يكون أحد الأمرين؟!
يآرب عجل بفرح شاب لانتظآره رأسينآ

،

صبآح الأمل يا كل آمالي

moondance
2011-03-13, 12:00 PM
عبثاً -وكم عبثت خيالاتي بالواقع- أحاول تجاهل ما يلهيني من أشواق!

moondance
2011-03-13, 04:43 PM
فخراً وبلآ تواضع- والعفو ياالله- أنا أحسن عمل الكثير،،بل إني أتقن جلّ ما أعمل...
ولكن
أسفاً..وبلآ نكرآن .. لم أتقن تغيير نظرتك للأمور..

فـــ

عجباً وبلآ حيلة..يا لثبات مبادئك !!
(:


(هوَ فقطْ تسجيلُ إعجابٍ بكَ ذا المبادئ فلا تفسّرهُ بغيرِ ذلك)
:smile:

moondance
2011-03-14, 10:27 PM
لآ تكُنْ لِي [ قَيْساً ] ...
وَ لَنْ أَكُونَ لَكَ[ لَيْلى ] ...

ولَنْ يَكُونَ هُناكَ [ وَرْدٌ ] ،،
فَلا أُرِيدُ أَنْ تَكُونَ أَنْتَ [ قَيْسٌ ] ..

ولا أُرِيدُ أَنْ أَكُونَ أَنا [ لَيْلَى ]!
.