المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كافة مواضيع سلسلة :: لمسة دافئة :: للأستاذة / سميرة اللواتي ( دمج )


بدر الحبسي
2006-05-01, 08:24 AM
http://www.7wy.com/uploads/b0f283b1f7.gif (http://www.7wy.com)
http://www.7wy.com/uploads/db97e1b40f.gif (http://www.7wy.com)
http://www.7wy.com/uploads/520c67d488.gif (http://www.7wy.com)
(“'•.¸§((`'•.¸* مقدمـــــــــة (“'•.¸§((`'•.¸*


أهلاً بكم أعزائي ..
حديثي معكم عبر هذه الصفحة سوف يدور أسبوعياً حول موضوعات تتعلق بالشباب أو المراهقين وعرض مشاكلهم وهمومهم التي تعصف بها أفعالهم أو سلوكياتهم ..

وأمنيتي أن تكون هذه اللمسة الدافئة حلقة وصل بيني وبينكم وأن لا يقتصر دوركم حولها على الإطلاع والقراءة فقط .. أو الثناء على كتاباتي التي سأطرحها عليكم .. رغم أن الثناء يطرب القلب .. إنما اطمح أن أتواصل معكم ..

أعزائي .. أنا أكتب لكم .. فلتكونوا مشاركين ولا تكونوا مستمعين وقارئين فقط .. فالحوار الهادف وطرح الموضوعات ومشاركة الآخرين هو السبيل لتطوير المجتمعات ..

أملي من المولى عز وجل إن اتلقى منكم ردوداً وأستقبل مداخلات وأطروحات تعود بالنفع والفائدة علينا جميعاً ..

سميرة اللواتي
مديرة مركز الراشد - مسقط

http://www.7wy.com/uploads/b0f283b1f7.gif (http://www.7wy.com)

بدر الحبسي
2006-05-07, 08:26 AM
http://www.7wy.com/uploads/b0f283b1f7.gif (http://www.7wy.com)
http://www.dubaieyes.net/gallery/data/media/305/f98.gif

(“'•.¸§((`'•.¸* اللمسة الأولــــى (“'•.¸§((`'•.¸*
.
.
.
.~.~. (( رضاهم من رضا الله )) .~.~.
.
.


وقف يوسف على قبر صديقه بعد أن واراه الثرى أثر حادث أليم تعرض له خالد في صبيحة هذا اليوم ..

وقف يوسف وهو ينظر لصديقه الذي أصبح الآن تحت الثرى في حفرته وحيداً فريداً .. لقد أنتقل خالد لمنزله الجديد ، ودار في مخيلته هل يا ترى أن خالدا أعد لهذا المنزل الأثاث الجيد .. لا وألف لا .. فخالد كان لا يصلي ولا يؤدي الفرائض .. ويوسف مثله .. كانوا إذا لقوا إخوانهم يتوجهون إلى المسجد اتهموهم بالتخلف .

لقد غرته الدنيا بمفاتنها .. فسفراته إلى الخارج كثيرة ، حياته القصيرة التي لم تتعد العشرين عاماً قضاها في الملذات والشهوات وأبتعد عن أعمال الخير .. والآن ما هو حال خالد والملائكة محيطة به تسأله عن أعماله وأفعاله وشبابه الذي أنقضى .. تقاطرت من يوسف الدموع .
.
.
هذه حال بعض شبابنا فالدنيا قد سلبت إرادتهم وعقولهم وإن خاطبتهم قالوا " العمر طويل . سنتوب ونستغفر ونغير حياتنا عندما نكبر ، نحن ما زلنا في عمر الصبا " ولكن من يضمن عمره وحياته فلكل إنسان أجل وعلينا أن نستعد للانتقال إلى الحياة الأخرى .

غريب هذا الإنسان عندما ينتقل من منزل إلى آخر في الدنيا يسعى أن يكون منزله الجديد مكتمل الأثاث والحاجات ولا يتوانى أن يصرف الغالي والنفيس .. ولكنه ينسى أنه في هذه الحياة ما هو إلا مسافر ، يوماً ما سيرحل ويحط في دار أخرى .. أليس من الأجدى أن يعد لها ..؟؟

وسؤالنا : كيف نعد هذا المنزل وهذه الدار حتى نكون مطمئنين عند الرحيل ..؟

1- لتكن شريعة الله هي محور حياتك .
2- أكثر من الصدقات والخيرات فهي تنجي من المهالك .
3- ساعد كل من لجأ إليك بقدر استطاعتك ولو بالكلمة الطيبة .
4- لا تجعل الدنيا كل همك بل ضع القول التالي أمام عينيك " أعمل لدنياك كأنك تعيش أبداً وأعمل لآخرتك كأنك تموت غداً " .
5- لا تعص الله ولا تكن في أماكن الشبهات .
6- قم بالواجبات الشرعية الموكلة إليك .
7- أسع لرضى الأهل والوالدين ، فرضاهم من رضا الله .
"
"
وسلمكم الله
.
.
.
http://www.7wy.com/uploads/843609762a.gif (http://www.7wy.com)
بقلم الأستاذة / سميرة اللواتي

http://www.7wy.com/uploads/b0f283b1f7.gif (http://www.7wy.com)

انثى الشغب
2006-05-07, 11:16 AM
كما قلتي اخيتي تماما...!!
وكم هو رصيدنا للاخــــــــــــــــره..!

نسالك اللهم ان تهدينا الى صراتك المستقيم..!!


الـــــــف شكر لك غاليتي :سميره اللواتيا..َ

شاشو
2006-05-07, 01:04 PM
فعلا هذا كل ما افكر به فى هذه الدنيا الزائلة

و كم كثيرا اتعب من كثرة التفكير

لماذا لا ينتبه الناس الا ان الدنيا دار زوال؟

و ان الاخرة هى كل ما سوف يتبقى لنا

و اننا نعيش فى تلك الدنيا تمهيدا لما سنؤل عليه فى الاخرة

لكن هيهات ..........

الدنيا تأخذ العقل

بحيث انها لا تترك فرصة للاخرة

يا ليت كلنا نفكر فى الاخرة قبل الدنيا

و ان ما سنحرم منه فى دنيانا سنجده باذن الله فى اخرتنا ........

شكرا على الطرح الرائع لموضوع اروع ..........

الكندي
2006-05-07, 01:40 PM
لمسة دافئة بالفعل يحتاج إليها كل ذو لب ليستفيق من غفلته ..
كل الشكر للأستاذة سميرة.

لؤلؤة عُمان
2006-05-08, 09:22 AM
موضوع رائع بروعة كاتبته ...

سلمتِ يالغلا من كل سوء ...

الدنيا دار الفناء .. وليتنا ندرك ذلك ..

او ربما ندرك ولكن غافلين عن الاخره ...

يارب اهدني و اهدي كل ضال الى صراط المستقيم ...

يارب اسالك العفو والمغفره فانه لا يغفر الذنوب الا انت ...

الف شكر اخيتي ع الطرح المميز وبانتظار لمساتكِ القادمه ...

يعقوب الحوسني
2006-05-09, 08:02 AM
استاذتي لقد أنزلت في أحد المواقع قبل دقائق خاطره بنفس هذا المضمون ...

وللصدفه أجدك تتحدثين حول نفس الموضوع ...

هل يمكن أن أنقل لكم هذه الخاطره هنا ؟؟ للاستفادة والعظه وتطابق الموضوع

أرجو الرد

ندى الورد
2006-05-09, 11:17 AM
استاذتي لقد أنزلت في أحد المواقع قبل دقائق خاطره بنفس هذا المضمون ...

وللصدفه أجدك تتحدثين حول نفس الموضوع ...

هل يمكن أن أنقل لكم هذه الخاطره هنا ؟؟ للاستفادة والعظه وتطابق الموضوع

أرجو الرد


بالتأكيد ..تستطيع نقل الخاطرة هنا ...
بشرط ..ان تذكر انه منقولة//ويُفضل لو تذكر أسم الكاتب/ـة

على أن تكون مجرد نقل فقط ...أو مُداخلة ..

وليست محور جديد للنقاش ...


فـ الموضوع الاساسي ...هو مقالة الاخت الدكتورة//سميرة اللواتي ..


احترامي//مشرفة الاجتماعية //ندى الورد

أبو دعاء
2006-05-09, 02:47 PM
كل الشكر لكي اختي العزيزة على هذا الطرح الجميل وفعلا يجب على الانسان ان ياخذ العظة والعبرة بمن كانوا على ظهر الدنيا بيننا والان في ظلمة القبور واود ان اضيف نقطة هامة تساهم في ان يكون الانسان دائم الصلة بالله وان لا يكون غافلا الا وهي الصحبة الصالحة تذكرة اذا نسي وتعينة عند الشدة وتواسية عند المصيبة وتهنية عند الفرح فالصحبة الصحبة يا اخوان ونسال الله لنا ولكم حسن الخاتمة

إيهم
2006-05-10, 11:24 AM
كل الشكر والتقدير إلى الاستاذه سميرة 00 على هذه العبارات التي يمكن أن نقول عنها هي عبارات روحانية تهز القلوب المظلمة التي لم تتمكن من الاستطلاع إلى النور 00 كلما حاولت ذلك وجدت الحواجز تدور حولها لم تسطيع التعدي منها 00 أن الله سبحانة وتعالى رحيم بعبده 00 وخلق الانسان ليتعايش مع العالم والحياه وكيفية التصرف بمجهودات الغير 00 وليس سلب أو نهب القلوب المتهززه بمعنى الانسانية 00 خلقه أن يكون طموح في هذه الدنيا وان ينال السعاده فيها وأن يتبادل الكلمات التي تسعد حياته وأفكاره .
عزيزتي الاستاذه 00 الاستهتار ونهب القلوب الغير فهو عمل مشترك بين الاثنين وليس بالواحد فيجب أن نضع أصابعنا في المكان الصحيح عشان نصل إلى نتيجة إيجابية محلوله 000لأننا لا نقبل القسمة فالجمع افضل لنا .

بدر الحبسي
2006-05-13, 08:09 AM
http://www.7wy.com/uploads/b0f283b1f7.gif (http://www.7wy.com/)
http://www.dubaieyes.net/gallery/data/media/305/f98.gif

(“'•.¸§((`'•.¸* اللمسة الثانيــــة (“'•.¸§((`'•.¸*
.
.
.
.~.~. (( القيادة فن وذوق )) .~.~.
.
.
http://www.dubaieyes.net/gallery/data/media/99/hwadth-1-1-4.jpg

أفاق من البنج .. وبدأ يدير عيناه في أنحاء الغرفة .. أين أنا .. وما هذا المكان .. أنني لا أتذكر أنني قصدت إلى جهة معينة .. فكل ما أتذكره أنني كنت في سباق مع الأصدقاء يتبارز كل واحد منا بقوة سيارته وبراعتها وفنونها عبر الشوارع في الليل الدامس والناس نيام .. كل ما يتذكره أحمد أن سيارته انعطفت فجأة وكونه كان في سرعة عالية فلم يستطع السيطرة عليها ودارت السيارة عدة دورات ثم أظلمت الدنيا ..

وها هو الآن وبعد أن أفاق واستوعب المكان عرف أنه في المستشفى ولكن كل شيء به محطم .. حاول الحركة فلم يستطع . الآلام فظيعة ولا تحتمل ..

هل يا ترى أصبحت السيارة نقمة على الحياة أم نعمة ؟!.

سؤال نسأله للشباب والمراهقين وكذلك المراهقات أو الشابات اللاتي أيضا بدأن هذا المضمار ..

هل السيارة أداة توصيل إلى المبتغى والمكان .. أم هي أداة توصيل إلى القبر أو المستشفى أو الكرسي المتحرك ؟!!.

القيادة فن وذوق .. فلم لا نمتلك هذا الفن والذوق ؟!.

الشوارع ليست ساحات سباق .. فهناك أفراد آمنون لا بد من احترامهم وقبل كل ذلك احترام النظام والقانون .. وهذا ما دعا إليه دينك وسنة رسولك الكريم صلى الله عليه وسلم .. وليكن لك رادع من الداخل فحافظ على نفسك ونفوس الآخرين وتمتع بأخلاق عالية وأنت تقود المركبة لتكون نموذجاً يحتذي به أما التهور والسرعة الزائدة فلن تجني من ورائها سوى الندم والحسرة .

http://www.dubaieyes.net/gallery/data/media/99/hwadth-1-1-5.jpg


"
"
وسلمكم الله
.
.
.
http://www.7wy.com/uploads/843609762a.gif (http://www.7wy.com/)
بقلم الأستاذة / سميرة اللواتي

http://www.7wy.com/uploads/b0f283b1f7.gif (http://www.7wy.com/)

الوطن الوحيد
2006-05-14, 03:37 PM
مساء الخير لكم جميعا
جئت بعد انقطاع .. الموضوع رائع ومؤلم

اتفق مع الكثير من طرح الإستاذة الفاضلة سميرة اللواتي ......
&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&&
ولكن الا تعتقدي ان في القضية وجه آخر ؟؟

هل شوارعنا وقوانينا تحد من الحوداث ام تساهم في رفعها ؟؟

لماذا لاتوجد ثقافة مرورية ؟؟
فقط رهبة من القانون (( خوف من الشرطة)) من الرادار مخالفة مرورية ؟؟

من اوجد كل هذا ؟؟؟

الا يسبب .... ذلك تولد خوف ثم عدم لامبالة ؟؟

هل الشباب مقتنعين مثلا بالحزام وبالاشياء الاخرى التي تحفظ السلامة ؟؟

ثم اين مناهجنا التربوية ؟؟

هناك من يقول ان القوانين والتشريعات هي فقط ربحية وليست تثقيفية لجهازالشرطة ؟؟
مارأيك ؟؟
ـــــــــ ــــــــ
هذه مداخلتي للفاضلة ويبقى التغير ليس مستحيلا التغير فينا كأفراد وفي الجهة المنظمة لشوارعنا

وسلام خاص لمن يعي ان الطريق له حقه ... وان الارواح اطهر من تزهق في الشوراع

وليرحم الله كل من توفي في حادث مروري وكل مسلم على سواء
اللهم امين

{{ أبو- - أصايل }}
2006-05-14, 04:09 PM
دمتم في تميز
فعلا السياقه فن وذوق .......... لا يوجد وعي لا يتعلم البعض من اخطاء الاخرين المهم الواحد ان يحمل رخصه السياقه بأي ثمن حتى يمتلك سياره اخر موديل يتباها بها امام الجميع بالسرعه الزايده في الشوارع المزدحمه دون الخوف من العواقب المحتمله ان تحدث له ....
.هناك من يقول ان القوانين والتشريعات هي فقط ربحية وليست تثقيفية لجهازالشرطة ؟؟
هذه مجرد اقاويل يتبعها البعض من فئه الشباب والشابات ايضا فجهاز الشرطه يلعب دور في ارشاد السائق ومحاولته الى تثقيف المجتمع باخذ الاحتياطات اللازمه والتقليل من السرعه الزايده وخاصه في الاماكن المأهوله بالسكان .
هل الشباب مقتنعين مثلا بالحزام وبالاشياء الاخرى التي تحفظ السلامة ؟؟
للأسف البعض لا يقتنع ان حزام الامان يقي ويقلل من نسبه الاصابه اثناء الحوادث وهذا وجهه نظر خاطئه يتبعها البعض منا هناك دراسه عالميه اثبتت ان ربط الحزام قلل بنسبه كبيره في التقليل من خطر الاصابه .

هل السيارة أداة توصيل إلى المبتغى والمكان .. أم هي أداة توصيل إلى القبر أو المستشفى أو الكرسي المتحرك ؟!!.
في البدايه تحيه شكر على هذا الابداع ........... سؤال يتردد في الاذهان كل ساعه وحين للاسف الاستهتار اثناء السياقه يؤدي الى عواقب وخيمه اما كرسي متحركا او وفاه نخسر كل سنه عشرات البشر اطفال ابرياء يستخدمون طريق العبور اتذكر حادثه حدثت من اسابيع لا تتعدى الشهر واعتقد سمعتم عنها وتناقلتها الصحف اليوميه راح ضحيتها طالبات مدرسه وهن في مرحله الثانويه 9 بنات في نفس الوقت ووصل العدد بعد ذلك الى 12 طالبه يا حسرتى على ما صار والي يزيد المواجع وتذرف العين دموعا اثنتان من الطالبات ومن بيت واحد .......على ماذا يدل هذا الا على قله انتباه السائق وتهور السياق الآخر بسرعته التي تفوق 160 كم في الساعه
هل شوارعنا وقوانينا تحد من الحوداث ام تساهم في رفعها ؟؟
انا ارى وحسب منظور شخصي ان شوارعنا مؤهله عالميا ومن احدث الطرق بعد تجديدها مؤخرا لا ارى انها تساهم في تسبب الحوادث .. إنما الشخص نفسه هنا المسؤول في هذه الحاله .

مداخله بسيطه فأسمحوا لي اذا وجدتم اي تقصير لي ها هنا .
سلامة الجميع من مخاطرق الطريق ومن السيارات

بدور
2006-05-14, 10:23 PM
سبحان الله شباب عمان الحبيبة يذهبون ضحية الحوادث يوميا اصبحنا لا نجد بيت الا به عزاء لشاب فقد في حادث

الاسباب كثيرة واهمها التهور والسرعة

صدى الذكريات
2006-05-14, 10:39 PM
لا حوله ولا قوه الا بالله

القياده باقصى سرعه وتجاوز القانون للوصول الى المكان المقصود باسرع وقت ممكن وكسب الوقت وينسوا انهم ممكن بهذه الطريقه يخسروا الوقت كله

سبحان الله

الله يهدي الجميع

إيهم
2006-05-15, 08:49 AM
الله يسلم كل مسلم في سلك هذا الطريق الله يهدي الجميع .
عدم الانتباه والتركيز هو سبب لهذه الحوادث الفضيعة والسرعة الزائده وعدم الالتزام بقواعد الطريق مما قد يؤدى نفسه إلى الموت أو الاعاقة وقطع ارحام الغير .

ابوعبيد
2006-05-15, 10:58 AM
لا حوله ولا قوه الا بالله

أبو دعاء
2006-05-15, 01:40 PM
شكرا اختي العزيزة على هذا الموضوع وفعلا القيادة فن وذوق والسياقة بتعقل ومسئولية والتقيد بالقوانيين هي من اسباب السلامة في الطريق وليس كما يفعل البعض من استهتار وعدم مبالاة وفي النهاية تحدث الكوارث التي يكون ضحاياها ابرياء

لؤلؤة عُمان
2006-05-15, 02:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمدلله على نعمه الكثيرة التى لاتعد ولاتحصى

ساشارك بما لدي ... واوصل تحياتي وسلامي للدكتوره : سميره اللواتي ..
والاخ الكريم هدوء العاصفه ع احلى اللمساات ...

*
*
*

إن الشريعة الإسلامية تحرص كل الحرص على النفس البشرية وترفض إزهاقها بغير وجه حق ..
وقال تعالى : ( ولاتلقوا بأيديكم إلى التهلكة )

تتعدد الحوادث المرورية من دهس وتدهور وتصادم وخسائر في الأرواح البشرية نتيجة لحظة طيش وإهمال ..

ومن أسباب تلك الحوادث :

هو الإهمال وعدم الانتباه من جانب السائق .. أحيانا ينشغل السائق بالموبايل لرؤية آخر المسجات التي وصلته ... وجود أطفال مع السائق بدون مرافق ... انشغال السائق بالأكل أثناء السياقة .. قراءة جريدة أو مجلة..

عدم الالتزام بحدود السرعة ... البعض لايفرق بين حدود السرعة وسط الأحياء السكنية وبين الطرق السريعة خارج المدن .. رغم وجود اختلاف في حدود السرعة المصرح به...

عدم الالتزام بإشارات المرور من البعض ... وتجاوز الإشارة الحمراء بسبب تأخره عن موعد عمله ... عدم التأكد من خلو الطريق .. عدم الالتزام بخط السير .. عدم ترك مسافة كافية بين السيارات.

عدم استعمال وسائل الأمن كحزام الأمان .. وقيادة السيارة بدون رخصة فبعض الأسر تسمح لأبنائها قيادة السيارة بدون رخصة في الأحياء السكنية ضاربون بالقانون عرض الحائط بلا رقيب ولاحسيب .

.::: همســـــه :::.


أخى السائق ...

لاتنسى إن قيادة السيارة فن وذوق وأخلاق ونحن مجتمع مسلم تحكمه الأخلاقيات في كل تصرفاتنا وأينما كنا...و إتباع إرشادات المرور وقواعد السير حفظا على السلامة .. واجعل مبدأك وأنت تقود سيارتك (عامل الناس كما تحب أن يعاملوك)

الوطن الوحيد
2006-05-15, 02:48 PM
مساؤكم وطن جميل

ولمسة حتى نخاع الحب مني بداية من الحكاية لنهايتها
اتفقنا على ان الذوق والاخلاق عناصر للسائق ولكن اردت ان اتجه للحديث محور مهم ذكرته في الآعلى ........
قوانين الشرطة هل تساهم في خلق ثقافة مرورية حقيقية ؟؟؟
ام هي محصلة تجميعية لمبالغ مادية ،،، ؟؟
اذا كنا نعاني معاناة كبرى من اشكالية الحوادث وهذا واقع حسب احصائية شهر ثلاثة فالسلطنة الخامس عالميا ...
لماذا لانوجد في مناهجنا دروس تبدا مع الناشئة بحيث تثقف الطفل الذي هو شاب في المستقبل
ما رايكم بنظام الرادار في خط الباطنة مثلا ؟؟
ألا تساهم مكابح السرعة في خلق حوادث ؟؟
فقط مرت بينكم
وعذرا احببت ان اجد متنفسا آخر للحديث دمتم بعافية وسلامة

lo7ver
2006-05-15, 03:04 PM
السلام عليكم ورحمةالله وبركاته لا حول ولا قوة إلا بالله

أما بعد
أريد أن أقول:

هل أصبحت السياقة سباقات في وسط الطريق؟
أم من الذي يسوق الأسرع؟!!!!!
هذه الظاهرة أصبحت منتشرة فكلهم يشاركووون في هذه السباقات.........

إن شاء الله سيهتدي شباب اليوم ويترك هذه العادات التي لا فائدة منها

شكرااااا على الموضوووع

ذكرى حلم
2006-05-15, 03:48 PM
السلام عليكم
السياقة فن وذوق ....ولكن للاهمال والتحدي الزائف الذي يعيشة الشباب من جراء السباقات هو شبح يطارد شبابنا كل يوم لا للتسلية وانما يسوقهم الى المووووت والهلاك..
هلاك يشمل الاهل بالاضافة الى النفس
عدم التفكير والتركيز هو دافع اساسي وراء الحوادث والله يستر العالم يتطور بس للاسف ابناؤنا يزدادون تخلف في فهم قواعد القيادة الصحيحة .......
الشرطة لم تقصر في وضع اجهزة ضبط السرعة لردع هذا الداء الذي يلم بابناؤنا ولكن لا جدوى من ذلك ولا منفعة تظل السرعة موجودة والتسابق وراء الموت موجود ايضا...
ولكن زيادة هذه الاجهزة خلق نوع من التحدي بين الشباب والشرطة لكسر هذا الحاجز والاستهتار بهذه الاجهزة وعمل الشرطة وبالقوانين واللوائح المؤدية الى السلامة فكما يقال اللي يزيد عن حدة ينقلب ضدة واحنا نشوف الاجهزة مالية الشوارع ومع ذلك السرعة زايدة والموووووت كثر والحوادث حدث ولا حرج.....
اتمنى الوعي لشبابنا وتفهم هذه الامور بعقل والعمل على التخفيف من هذه السرعة سلامة لانفسهم واهلهم ...... والله يرحم الجميع ويشافي كل مريض ...... ويهدي شبابنا الى الخير والصلاح

الوطن الوحيد
2006-05-15, 09:54 PM
السياقة فن وذوق ....ولكن للاهمال والتحدي الزائف الذي يعيشة الشباب من جراء السباقات هو شبح يطارد شبابنا كل يوم لا للتسلية وانما يسوقهم الى المووووت والهلاك..
هلاك يشمل الاهل بالاضافة الى النفس
عدم التفكير والتركيز هو دافع اساسي وراء الحوادث والله يستر العالم يتطور بس للاسف ابناؤنا يزدادون تخلف في فهم قواعد القيادة الصحيحة .......
الشرطة لم تقصر في وضع اجهزة ضبط السرعة لردع هذا الداء الذي يلم بابناؤنا ولكن لا جدوى من ذلك ولا منفعة تظل السرعة موجودة والتسابق وراء الموت موجود ايضا...
ولكن زيادة هذه الاجهزة خلق نوع من التحدي بين الشباب والشرطة لكسر هذا الحاجز والاستهتار بهذه الاجهزة وعمل الشرطة وبالقوانين واللوائح المؤدية الى السلامة فكما يقال اللي يزيد عن حدة ينقلب ضدة واحنا نشوف الاجهزة مالية الشوارع ومع ذلك السرعة زايدة والموووووت كثر والحوادث حدث ولا حرج.....
اتمنى الوعي لشبابنا وتفهم هذه الامور بعقل والعمل على التخفيف من هذه السرعة سلامة لانفسهم واهلهم ...... والله يرحم الجميع ويشافي كل مريض ...... ويهدي شبابنا الى الخير والصلاح

يعني هناك خلل ليس في الشباب حتى في الشرطة ... حقيقة مانلاحظه ان الكثير من افراد الشرطة وخاصة العاملين في قسم المرور لا يجيدون اساسيات التعامل والتحاور مع الناس ... وانا لا انكر دور الشرطة ولا جهودها ولكن اريد ن اركز يااخواني على مسألة الثقافة المرورية //
اخواني الثقافة المرورية في بلدنا بين الشباب تراها نادرة كثير وهذا برأي سببها الشرطة كعامل كبير .. انا حضرت كثير من المؤتمرات والندوات في اسابيع المرور لكن للاسف ما فيه اجابات عن كثير من تساؤلات الناس ..
اعتقد ان الزامية القوانين وعنونتها فقط بالمادة والعائد ما تخدم الفكر المروري وهذا اللي قاعد يصير معنا مزيد من التعنت يعطي مزيد من الحوداث

أين تعاون الشرطة مع وزارة التربية ؟؟
أين المناهج
اخواني كما ذكرت لكم احنا خامس دولة على مستوى الحوادث ..
الشرطة ماننكر دورها لكن دورها وين يسير ما خطط هذا الدور ؟؟

( الثقافة المرورية مطلوبة والتعسف مرفوظ )

ما زلت مؤمن انننا قادرين على التغيير من الافراد ومن جهاز الشرطة كذلك لا بد ان نغير افكارنا لابد ان نخلق نوع من الود لا من المطاردة والهروب من الواقع لا بد ان لا نجمل الصورة اكثر مما هي عليه نعترف بما علينا وما لغيرنا

مع التحية والتقدير لمن يعرف ان القيادة فن وذوق واخلاق

تحياتي

بدر الحبسي
2006-05-20, 08:21 AM
http://www.7wy.com/uploads/b0f283b1f7.gif (http://www.7wy.com/)
http://www.dubaieyes.net/gallery/data/media/305/f98.gif

(“'•.¸§((`'•.¸* اللمسة الثالثــــة (“'•.¸§((`'•.¸*

http://www.dubaieyes.net/gallery/data/media/211/kar (749).gif

.~.~. (( عفواً أيتها الأمهات !! )) .~.~.
.
.
نرميم فتاة لم تتجاوز الحادية عشرة من عمرها .. جميلة المظهر .. رقيقة المشاعر ، عندما تحدثك تشعر من نبرات صوتها أنها تمتلئ حبا ورقة .. فكل ما بها ينبض بالمشاعر والحب .. ولكن وعندما تنظر في عينيها تشعر أن سحابة حزن تلوح في الأفق .. فهذا الجمال الرباني قد طغى عليه هالات الحزن والألم ؟!!!.

دار حوار بينها وبيني عن حياتها ومستقبلها وأحلامها وطموحاتها .. وبعد لحظات سألت نرميم سؤالاً أثار الفضول فقالت : أستاذتي ما هو رأيك في أم لا تعرف سوى الضرب والعنف طريقة للحوار معك ؟.
أنها عندما تضرب وكأنها تصب جام غضبها من الحياة عليّ ؟ ألا ترغبين أن تنتقمي منها لما تسببه لك من أذى ؟!
هل توافقينني على هذا الاقتراح ؟؟ ألا تجدين انه من العدل أن آخذ حقي منها ؟!.

كان في الواقع سؤلاً محيراً والإجابة عليه أيضاً صعبة .

فمن يرضى ذات هذه الفتاة المجروحة أم ذات الأم التي لا تعرف سوى أن تصب جام غضبها على المسكينة ؟!.

أيتها الأمهات العزيزات . قد تكون الحياة قد سارت سفينتها عكس الاتجاه الذي تتمنينه ولم تحققي كل الأماني والأحلام وقد تكون الحياة الجديدة التي كونتها ليست بالمستوى الذي ترغبين فيه .. ولكن وفي الختام هو قرارك الذي اتخذته وقررت خوض التجربة .. فما ذنب الأبناء في ذلك ؟.
ولم نعكس سوء حالنا وعدم تحقيق رغباتنا بشكل سلبي عليهم .. أننا بذلك نوجد لديهم :
كرهاً شديداً إلى العلاقة السامية بين الوالدة وأبنتها 0
روح الانتقام وكم يكونون الأبناء أذكياء في ذلك 0
فقدان روح التواصل والتفاهم بين الأمهات والبنات .
ممارسة نفس الدور في الحياة المستقبلية .. فالأم قدوة لأبنتها وهي تسير على خطاها .
البحث عن الحب والحنان في مكان آخر .

فلا تكوني أيتها الأم الغالية وسيلة لأبنتك لأن تسلك تلك الخطى .. واجعليها وعاء تنجب الصالحين .


"
"
وسلمكم الله
.
.
.
http://www.7wy.com/uploads/843609762a.gif (http://www.7wy.com/)
بقلم الأستاذة / سميرة اللواتي

http://www.7wy.com/uploads/b0f283b1f7.gif (http://www.7wy.com/)

لؤلؤة عُمان
2006-05-21, 12:29 PM
تسلمون على هذا الموضوع الجميل الذى يناقض بعض سلوكيات العنف الأسرى الذى قد لا يفيد بأحيانا كثيرة ولا يؤتى ثمرة غير زيادة هوة الشقاق بين الأهل وأولادهم ,,, وللأسف ما زالت بعض هذه السلبيات منتشرة بالمجتمعات العربية دون ثمة وعى لتأثير العنف على أولادهم سواء حاضرا أم مستقبلا......
*
*
*
بالنسبة لضرب الابناء فأجد انه منتشر وبكثرة في عالمنا .. الضغوط النفسية والاجتماعية التي يعاني منها الاباء والامهات تنعكس على تصرفاتهم وردود فعلهم مع اطفالهم فتأتي بنتيجة ضربهم على الصغييرة والكبيرة .... وكانهم يفرغون المشاكل التي يعانونها على اجساد الصغار الابرياء ... في الحقيقة ارى ان الموضوع بهذه الطريقة لا يتعدى همجية في وسيلة التربية ووالتاديب لن تؤدي الا الى المزيد من المرد والعصيان من قبل الاطفال .. والمؤلم في الامر هو نشوء جيل مليء بالعقد والالام النفسية والجسدية وانعكاسها على الجيل الذي يليله والذي يليه فندور في حلقة مفرغة .. من سوء التربية والتصرفات ...

..:::.. الحل ..:::..

اجد ان محاولة امساك الاعصاب .. وتهدئة النفس عند ارتكاب الطفل اي خطأ .. ومحاولة افهامه بالهدوء والتروي ان هذا خطأ .. وافهامه نتيجته وعواقبه السيئة عليه وعلى نظرة الناس له بانه مثلا اذا عمل كذا فان هذا تصرف سيجعل الناس لا يحبونه ويجعلهم يكرهون التعامل معه .. اعتقد ان هذا سيفيد اكثر...
*
*
*
واشارت الدراسة الى ان استخدام الضرب في التربية ينطوي على شقين:

الاول: انه يؤثر في شخصيه الطفل تاركا موروثا نفسيا معقدا ينتقل الى المجتمع ويؤثر فيه.
الثاني: الاذى النفسي الذي يمارسه الوالدان على الابناء
*
*
*موضوع جميل ومهم وليت الوعي ينتشر بين الناس بخصوصه ... حتى ينشأ أطفالنا بدون عقد
.
.
.
.
http://up.w6wup.com/up2/2006/05/31/w6w_20060531010917d0886a2a.gif (http://www.w6wup.com)

إيهم
2006-05-28, 10:49 AM
ضرب الأطفال من اجل تأديبهم فهذا في حد ذاته غلط 0000 الله سبحانه وتعالي ترك الأطفال امانه عندنا فيجب أن نحافظ على هذه الامانه وعدم اتخاذ وسيلة الضرب 00 بل يجب تقديم النصح والإرشاد00 ويجب أن نقوم بتوجيهم بالطرق الصحيح ومراعاة عقولهم كما يجب علينا تنمية هذه العقول بالطرق الصحيحة .

ندى الورد
2006-05-28, 08:59 PM
في البداية أود اشكر الأخت الدكتورة سميرة على تعاونها معنا ..
والشكر موصول إلى الأخ بوعبدالرحمن ...على طرحه الرائع المنظم ..للمسات الدافئة بقلم الدكتورة \\سميرة ,,

في موضوع العنف الذي ..يمارسها الإباء على أبناء ..هناك قضية قد تكون مرتبطة بهذا الموضوع في نهاية الحبل ...وهي إذا كنت هذه الأم معلمة ..( وكثيراً ما كنت أعاني منها في أيام المدرسة )
فأحيان ..تأتي المعلمة إلينا ..في بداية اليوم الدراسي ( من الفير ساعة 7:30) وتبدأ تهاوشنا على كل شيء ..وكأنه ما عاجبنها شيء في المدرسة كلها ..
وتعليقي الوحيد يكون في اغلب الأحيان ( هذي تتضارب مع ريلها في البيت ..وتي تعق حرتها علينا،،إذا ما تقدر على ريلها تقدر علينا )
وهذا شيء ينطبق أيضا على الأب ,وعندما يعود إلى المنزل هو يعاني من ضغوط في العمل .. ينتقم في الأولاد ,,,بدون بسبب بس .يطلع الحرقة اللي في فؤاده ...

الفيلسوف
2006-05-28, 09:29 PM
مشاركة جيدة ارجومن الامهات ان يجدن طريقة سلسة و هادئه لتربية بناتهم ...

وكما قلتي اذا لم تجد الحنان و الحب في البيت و خاصه عن امها فستبحث عنه في مكان اخر
و ربما هذا المكان يكون دمار لها و لكل الاسرة التي تنتمي ليها .

جمال الكون
2006-05-29, 12:26 AM
أي أم هي هذه الام ..؟؟
من يملك جوهرة كنرميم ويفرط بها ..
نرميم .. واحسرتاه على حياةٍ تعشينها مع امٍ قاسيه
\
/
\
نريمم الغاليه :
http://www.lahaonline.com/media/images/Lahaopinion/mam1.jpg

أيتها الام ..
كوني كالشمس الساطعه في سماء ابناءك .. يركضون لحضنك الدافئ ايام بردهم ومشاكلهم ويحتمون فن غضبك ان أخطأوا ..
كوني لهم نور طريق لا ينطفئ و شمعة انارة لاتذوب
فأنت تحملين أعظم رسائل ابشريه (( الامومة))
كم أنثى باتت الليل باكية تريد ان تسمع كلمة
ماما
وأنتى تملكينها ولكنك افرطيتي بها
أيتها الحنون
أيتها الحنون
ريثكـ .. كوني أما

أحمد بن مظفر
2006-05-29, 06:37 AM
سئل الرئيس الر احل " ياسر عرفات " أيهما أصعب عندك بناء الدولة الفلسطينية أم تربية
بنتك؟
فأجاب وهو يضحك " تربية بنتي " .
إن هذه الجملة القصيرة من هذا الرجل الذي شغل الإعلام حينا من الدهر لتنطوي على معاني كثيرة
ومنها : أنه أراد أن لا يزرع الإحباط في نفس من يتشوق لقيام الدولة الفلسطينية " عجل الله فرَجها "
ولكن انظر إلى الاعتراف بصعوبة تربية " الأبناء " أليس في كلامه ملمح تربوي ؟
أليس يتفق التربويون مع الرئيس الراحل ياسر عرفات أن بناء كائن بشري في نزعات مختلفة وي أحاسيس ومشاعر أصعب من بناء بيت من حجارة صماء ؟
إننا ـ والحق يقال وبعض الحق مر ـ نعامل أبناءنا بكل قسوة وغلظة لسبب ( طبعا إضافة إلى ما ذكرتموه من ضغوطات الحياة ) وهوأننا نحاسبهم على فهمنا ومعرفتنا لا على بساطتهم في فهم الأشياء !
فمثلا إذا رأى الولد أباه يصلح باب البيت بالمطرقة ، أو بالمفك ، ثم تركه صنع الولد مثل صنيع أبيه في حضرته فينهره من غير أن يفسر له هذا الزجر لمَ .
فإذا غاب هنيهة رجع الولد إلى صنيعه الأول فيعود الأب وقد اشتاط غضبا وينهال عليه ضربا قائلا :
" ألم أنهك ؟ أنت مخرب وتعاند .. أنا لا أتعب من الضرب أنت ستتعب !!!!!! والولد لا يملك على إثر ذلك إلا البكاء وربما قال لأبيه لم يا أبت تضربني؟؟!!
فيرد عليه ( إن ردَّ ) كأنك ما تعرف ماذا فعلت !!
اغرب عن وجهي .. ولربما أوسعه سبا بعد ما أوسعه ضربا ...فيوَلي الطفل منكسر الخاطر وهو لا يعلم لمَ كل هذا الحنق عليه !!!
كل ذلك بسبب أننا نعامل أولادنا بما نفهم لا بما يفهمون ن ونفسر الأشياء حسب منطلقاتنا الفكرية لا حسب فطرتهم الطفولية .
لكن سؤالي للأستاذة الكبيرة سميرة : ما هي السن التي يمكن للولد أن يستوعب فيها ما يمليه عليه والداه ؟
وهل للأبوين عذر في ضرب أولاد بلغوا الثمان إلى عشر سنين .. يوعظون فيما يفعلونه خطئا مرة أو مرتين ثم لا يتوبون ولا هم يذَّكرون ؟
ولك ـ أيتها الأخت الفاضلة ـ كل الشكر على هذه الباقات من الورود التربوية ،،،
.
.
.
http://up.w6wup.com/up2/2006/05/31/w6w_20060531010917d0886a2a.gif (http://www.w6wup.com)

مهندسة كهرباء
2006-05-29, 12:49 PM
موضوع جميل وفعلا الضرب لا يؤثر الا فى خروج طفل غير مسئول مريض لا قيمة له فى المجتمع واحيانا يجعل الطفل يخرج عن سيطرة امه شكرا على الموضوع الجميل

الفاروق
2006-05-30, 08:56 PM
لا حول الله ولا قوه الا بالله هذه الام جاهله ولاتعرف عن تربية الابناء شي فالكثير من الامهات وان كانت متعلمات ولكن قليلات الثقافه عن تربية الابناء والاساليب الصحيحة في تربية الابناء . فشغلهن الشاغل حاليا الازياء الجديدة والمكياج آخر موديل وغيرها من الزينة النسائية لذا اخوتي الاعزاء ثقف زوجتك أو شريكة حياتك في المستقبل فستجني الثمار غدا .

عمانيه حلوه وبس
2006-05-31, 11:34 AM
اتمنى ان تكون هناك حملات توعيه للامهات عن الضرب لان الضرب ليس كل شي في الحياه .. فيها عنف بس ما بهذي الطريقه هناك طريقه تسمى التفاهم وانا اتوقع التفاهم اساس الاسره الصالح وليس الضرب .. صحيح هناك الكثير من الناس تربو على طريقة الضرب لكن عندما تزوجو لم يربوا ابنائهم بهذه الطريق واما البعض ربو ابنائهم على نفس الطريقة التي تربوا بها مثل طريقه العقاب والضرب وبصراحه البعض يصلب ابنائهم في النخله لعدة ايام ولا يسأل عنه وعندما تسأل ما هذه الطريقه يقول (( خليه يتوب عشان ما يكذب مره ثانيه يغيب ما قايم يموت اذا ))
واذا نصحت الاب يقول (( انتو ما عانيتوا مثل ما عانيت انا في صغري انتو في نعيم الحين ما مثل اول )) والام تكون ساكته وتقول انا ما بيدي حيله شو اسوي مع هذا العفريت ولدي ..

بصراحه انا في المجتمع اللي انا عايشه فيه الحمد الله ما فيه هذه السوالف ولا انا كنت هاربه من بيتنا من زمان ..
بس ما اقول غير الله يهدي الامهات

بدر الحبسي
2006-06-11, 10:00 AM
http://www.7wy.com/uploads/b0f283b1f7.gif (http://www.7wy.com/)
http://www.dubaieyes.net/gallery/data/media/305/f98.gif

(“'•.¸§((`'•.¸* اللمسة الرابعـــة (“'•.¸§((`'•.¸*
.
.
.
.~.~. (( ولنا وقفة في ذلك )) .~.~.
.
.



" دخلت زينب وهي تحمل أكواب العصير في يدها لصديقاتها اللاتي يزرنها .. وقد كان الصخب والصراخ والأصوات العالية ترتفع ما بين الصديقات .. وتبادر إلى مسامعها أسم غريب ( نجيب محفوظ ) ، ( أنيس منصور ) وبدون تفكير أجابت : من هؤلاء أنا أول مرة اسمع هذه الأسماء .. هل هما مغنيان جديدان لم نسمع أي قناة عرضت لهما .. فإجابتها إحدى الحاضرات وكانت زينب حريصة على أن تدعوها دائماً في جلسات صديقاتها لما تتمتع به هذه الأخت من سعة في الإطلاع والمعرفة والعلم والخلق ..
فقالت : لا يا زينب هذان ليسا مغنيين حتى يظهرا لك على القنوات بأغانيهما .. إنما هما أديبان أبدعا في كتابة القصة وتحولت قصصهما أفلاماً حصلت على جوائز " .
÷
÷
يا ترى ما هي مشكلة أبنائنا ..؟!!

إنهم لا يعرفون عمداء الأدب والشعر والقصة والتاريخ وغيره .. هل هذا تقصير من طرف آبائهم وأمهاتهم أم أن ثقافة الأغاني وثقافة القصص الرخيصة سادت العقول ..

ونحن كل سنة تقريباً يطالعنا معرض الكتاب الذي يضم آلافاً .. بل ملايين الإصدارات .. وغيره من وسائل نشر الثقافة والمعرفة .. ولكن لنلق نظرة فاحصه ومتابعة لما يشتريه ويقتنيه أبناؤنا خلال تجوالهم بهذا المعرض وغيره من الأماكن والمعارض التي تعرض الكتب .. أنهم يشترون القصص العاطفية .. مثل ( روايات عبير وغيرها ) أو دفاتر التلوين أو الملصقات المختلفة ..
وعينهم لا تتجه أو تنجذب إلى المعلومات والمعارف ..

ولنا وقفة في ذلك لا بد من إدراكها ومعالجتها حتى نبني جيلاً واعياً .. وذلك بأتباع الوسائل الآتية :

تعويد الأبناء على القراءة منذ نعومة أظفارهم .
التعويد على شراء القصة وإعطاء الطفل حرية أختيار بعض القصص .
التدرج في القراءة حسب العمر وتنمية روح النقاش والحوار .
ربط الأبناء بالثقافة الإسلامية والوطنية 0
إعطاء الأبناء المعلومات الكافية عن حضارة بلدهم وتاريخها وتراثنا وتراث حضارة أمته العريقة
"
"
وسلمكم الله
.
.
.
http://www.7wy.com/uploads/843609762a.gif (http://www.7wy.com/)
بقلم الأستاذة / سميرة اللواتي

http://www.7wy.com/uploads/b0f283b1f7.gif (http://www.7wy.com/)

لؤلؤة عُمان
2006-06-11, 11:56 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

تحيه معطره لصاحبة القلم الماسي الدكتوره ((الأستاذة / سميرة اللواتي))

ولي مداخله جداً بسيطه حول الموضوع ...

.
.
.

"اقرا" هي أول كلمة نزلت في القرآن الكريم,والقراءةهي مفتاح المعرفة لذالك علينا ان نساعد أطفالنا على اكتساب هذه الموهبة " موهبة القراءة " فالقراءة ملكة يكتسبها الطفل من خلال بيئته الاسرية وقد أجمع علماء التربية على ان الطفل القارئ هو نتاج طبيعي لآسرة قارئة.

ان المدخل الطبيعي لترسيخ حب القراءة في نفس الطفل ليس هو الالحاح فالالحاح منفر ولكن الطفل عادة ما يقلد القدوة,الاب,والام, فاذا كان الاب يعود حاملا معه بعض الكتب المفيدة ويهتم بقراءتها ويتداولها مع باقي أفراد الاسرة فان الطفل ينجدب للقراءة ويريد ان يعرف اي متعة تحققها القراءة للكبار وتشغلهم بها هكذا.

وعلى الاسرة اقامة علاقة حب دائمة بين الطفل والكتاب:

- وذالك بتكوين مكتبة الاسرة:
فاذا كان في البيت مكتبة او حتى رفوف بسيطة عليها بعض الكتب الجدابة لابد ان يتناولها الصغير ويقبل على قراءتها والمهم ان نحرص على ان يكون شكل الكتاب مثيرا لاهتمام الطفل ومضمونه جيد وشيق ومن الممكن ان نشجع الطفل على تنمية هذه الهوية المفيدة عن طريق مناقشة فيما قرأه أو تشجيعه بمكافأته معنويا باشعاره انه يحضى منا بالتقدير والاعجاب.

.
.
.

إن الطفل يحتاج من الكبار أن يقوموا بدور المدير الفعال في الحياة، لا المدير الذي يكتفي بالصراخ.
وكثير من الآباء يقولون: (إن أطفال هذا الزمان لا يقرأون رغم أننا نشتري لهم أغلى الكتب). !!
نقول إن المسألة ليست في شراء الكتب، بقدر ما هي أن نقرأ مع الطفل لمدة نصف ساعة وبصوت عال. وكلما استطاع الأب أو الأم أن يقرءا للابن بصوت عال عدداً من القصص فهو سيتوقف عند مجموعة من هذه القصص ويطلب إعادة قراءتها. إن تعويد الطفل على القراءة يأتي عن هذا الطريق لا عن طريق إغراق الطفل بالكتب الغالية الثمن.
وهذا الأسلوب من تعويد الطفل على القراءة يمنح الطفل الثقة في قدرته على الاستفادة من القراءة والاندماج والتآلف مع الكبار.

.
.
.

تحياتي ..

جمال الكون
2006-06-11, 03:30 PM
لست هنا بصدد إضافات تنظيرية لأدب الأطفال .. وإنما سأحاول تلمّس بعض المواطن المتعلقة بهذه القضية ، ومحاولة تقريب مفاهيمها والخروج من ذلك ببعض الأفكار القريبة ؛ لتفعيل هذا النوع المهم من الأدب ، وليكون له وجوده في واقع الأسرة المسلمة ..

قضية أدب الطفل لها مكانتها غير القابلة للجدل ، وأهميتها نابعة من :-
أ- وجوب الاهتمام بشأن الطفل .
ب- أهمية إيجاد البديل الإسلامي له في ظل تسرب الغزو الفكري بشتى صوره .
جـ- للطفل خصوصيته التي تقتضيها مرحلته العمرية ، مما يستدعي أن يكون له أدبه الخاص، فالأدب الموجّه للكبار لايصلح بطبيعة الحال ليخاطب به الصغار .
د- معظم ملامح شخصية الإنسان تتكون في طفولته الأولى ، حيث يتحدّد - بناءً على هذه الشخصية المكتسبة في الطفولة - كثير من ملامح الشخصية العامة في الكبر .

لهذه الأمور وغيرها ؛ يجب أن نختار بعناية مايقرأ أطفالنا، وفي الوقت نفسه نبتعد قدر الاستطاعة عن أدب الأطفال المستورد، الذي يؤثر عليهم سلباً .
وقد قالوا: «الطفل كالصفحة البيضاء» ؛ ولذلك يجب أن نختار بعناية مانوّد أن يرسخ في وجدانه وعقله .
2- ماالذي يمكن أن يحققه أدب الطفل الهادف؟ :
إن هذا الأدب يمكن أن يحقق مايلي:-
أ- غرس القيم الخيّرة والأخلاق الفاضلة لدى الطفل ؛ ليتمثّل ذلك سلوكاً فيما بعد .
ب- تنمية الإدراك والمعرفة وحب التعلّم، ويركَّز على القصص العلمية في هذه النواحي.
جـ- تطوير ملكة القراءة وحب الاطلاع لدى الطفل ، وكذلك القدرة على الكتابة الصحيحة؛ حيث تمر على ناظريه - حين القراءة- الصور الصحيحة لكتابة الكلمات .
د- استغلال جزء من نشاط الطفل واستثماره وتوجيهه نحو شيءٍ مفيدٍ هادف .

3- صياغة هذا الأدب :-
أ- من حيث المضمون: ينبغي استلهام المواقف والأحداث والقصص التي وردت في القرآن الكريم- ومنها قصص الأنبياء ، وكذلك ماجاء في السنة النبوية والسيرة العطرة والتاريخ الإسلامي العريق ، حيث يُستمد من كل ذلك مادة لايستهان بها، ينهض عليها أدب الطفل، إن لم يكن كلّه فجلّه. كما يمثل ماسبق ربطاً قويّاً مبكراً للطفل بدينه وتاريخه وثقافته الإسلامية .
ب- من حيث الشكل: تصاغ المضامين صياغة معينة، قائمة على البساطة والوضوح والجذب، متناسبة مع عقلية الطفل وتفكيره في هذه المرحلة من عمره .

ومما يشار إليه أن أدب الطفل أدب مكتوب بالدرجة الأولى، لكن ليس معنى هذا أنه لايُقدَّم للطفل إلا أشياء مكتوبة، فالطفل يمكن أن تُحكى له القصص الهادفة المتضمنة للقيم والأخلاق الإسلامية كالصدق والأمانة والتعاون وحب الخير ومساعدة المحتاجين، وغير ذلك. يُحكى له كل ذلك بأسلوب قريب من فهمه وإدراكه وتصوره. ومرحلة ماقبل المدرسة يناسبها ماذكرت آنفاً، أما مابعد هذه المرحلة فالمناسب لها القصص المكتوبة .
4- مقترحات: هناك أمور تسهم في إيجاد تفاعلٍ بين الأطفال والأدب الموَّجه لهم، وهي كثيرة أذكر منها :-
أ- اصطحاب الأطفال إلى المكتبات العامة والتجارية، ويختارون مايناسبهم من القصص ونحوها تحت إشراف الآباء أو من يصحبهم من الكبار .
ب- أن تكون بعض الهدايا والجوائز المقدمة للأطفال أشكالاً متنوعة من أدب الطفل الهادف.
جـ- يمكن أن يُسأل الطفل- بالطريقة المناسبة- بعد قراءته لهذا الأدب عن :
1- فكرة الموضوع- في القصة أو غيرها من الأشكال- لتعويده تجميع الأفكار وتلخيص المضامين .
2- الذي استفاده الطفل بعد القراءة (لتنمية القدرة على الاستنباط لديه).
3- رأيه فيما قرأ (لتعويده إبداء الرأي واستقلالية القرار مستقبلاً) .
كما تسهم هذه الأسئلة عموماً في تطوير قدرات الطفل الذهنية واللغوية التعبيرية، فضلاً عن تعميق وترسيخ ماقرأه الطفل
÷
÷
÷
÷
http://up.w6wup.com/up2/2006/06/11/w6w_20060611222745db2a0066.gif (http://www.w6wup.com)

ندى الورد
2006-06-13, 12:58 PM
حقيقة لا أخفيها عليكم ،،عندما حصلت مسقط على لقب عاصمة الثقافية العربية ،،ضحكت ..وقلت مُعلقه ...كيف تكون عاصمتنا عاصمة الثقافة ونحن شعب لمن نصل إلى مستوى عاليا من الثقافة ،،وكي لا أعمم الموضوع ،،عدد المثقفين نادر جدا ،،ولا تظهر ثقافتهم ،،لا أنكر أن ثقافة ورقي الشعب العماني أعلى من غيره من دول الخليج ..ولكن بعد شعب البحرين طبعاً ..
فالشباب لدينا يأهملون هذا الجانب ..بشكل كبيرا جدا ،،وثقافتهم تقتصر على الكتب الدراسية ،،أو الأغاني أو ثقافة القصص العاطفية كما ذكرت الاخت سميرة ...
واذكر أنني مرت بموقف قبل أشهر بينما كنت أقرا رواية للكاتب نجيب محفوظ ،،سألتني احد زميلتي ..ماذا تقرئن ؟؟قلت لها رواية ..قالت من المكتبة ؟؟؟ أجابتها نعم من المكتبة (تقصد مكتبة الجامعة ) ..قالت هذه قصص أطفال ..
قلت لها بتعجب لمـاذا؟؟!!
قلت بكل هدوء أنها تخلو من الإثارة العاطفية ...
هنا ازدادت دهشتي ...وأجبتها ..وأنا أحاول أن ادفع عن رأي في اختيار القصص التي أقراها ..وأخبرتها أني أحب القصص الشعرية أو أفضلها أكثر ..لأنها تحمل في طياتها ،مزج للبلاغة والخيال والمبالغة ..في وصف وهذا ما يعجبني ..
وقالت لي هل سبق لكي أن قرأت أحدى روايات عبير،،(هناك الوصف صدق)
قلت لها لا ،،وهل توجد من المكتبة (لأنني لم الحظ يوما هذا الاسم )
قـالت وهي تضحك طبعا لا ...
وأحضرت لي ذات يوم أحدى هذه الروايات وقرأتها ..إلى النهاية ,,ووفي النهاية قلت لها قرأت كثيرا لـ نزار قباني ..ورغم جرأت نزار قباني في وصف الجسد ،إلا أنها احترام الحب ،،ولما يقرن الحرام بالحب ،،وهذه النوعية من القصص تغزو الفكر العربي وبالذات للمراهقين وتشكل خطورة كبيرة عليهم ،،فكـيف تنشر؟؟،،

ما أود الوصول إليها الآن هو أن إذا حاولنا أن نغير من ثقافة أطفالنا ..فيجب علينا أن نغير نحن أولاً من نوعية الكتب التي نقرأها ...وكما قالت الأخت لؤلؤة عمان أن الأطفال يقلدون الآباء ..
فإذا كان الآباء لا يقرءون وإذا قروا ..يقروا المنحط من الكتب ...

ومع تتطور العصر ،نلم يعد الكتاب مصدر ثقافتنا الوحيد ،،فـ هناك الانترنت وهناك التلفزيون ...

ونقطة أخيرة أتمنى أضافتها ،،أن الرسومات والحركات في كتب ليست سلبيه كما يعتقد البعض ،بالعكس فأن هذه النوعية من الكتب تجذب الأطفال ،،على الشطر أن يكون محتوى الكتاب مناسب ،،فالطفل لا يتقبل ابدا أن يقرا كتاب صامد جامد ...إلا يخلو إلا من اللون الأسود

سميرة اللواتي
2006-06-17, 07:02 PM
إلى جميع الأخوة الذين ساهموا في توضيح
الأفكار والآراء التي حملها مقالي المتواضع
وأشكر جميع الأخوة الذين شاركوني فيما
احمل في طيات قلبي من افكار حول هذا
الموضوع .


جزاكم الله كل خير
سميرة اللواتي

بدر الحبسي
2006-06-20, 09:09 AM
http://www.7wy.com/uploads/b0f283b1f7.gif (http://www.7wy.com/)
http://www.dubaieyes.net/gallery/data/media/305/f98.gif

۩۞۩ٌ اللمسة الخامسة ۩۞۩
.
.
.
.~.~. (( الصداقـــــــــــة )) .~.~.

http://up.w6wup.com/up2/2006/06/20/w6w_2006062000003947cf2235.jpg (http://www.w6wup.com)





" جلس ماجد على شاطئ البحر وهو ينظر إلى تلاطم الأمواج .. أنها تحكي ما بداخله .. فمشاعر قلبه تتلاطم مثل هذه الأمواج .. ولكن الأمواج في نهاية مطافها تطرح ما لديها على الشاطئ ، ولكن قلب ماجد لا يستطيع أن يطرح ما فيه على شاطئ أي إنسان .. فالموقف الذي تعرض له صعب ولم يكن في الحسبان ..

أيعقل أن يكون صديقه الذي وثق به وشاركه رحلته الدراسية منذ الصبا .. لقد كانوا معا على مقاعد الدراسة .. ولعبوا معًا في أزقة القرية ولكن ماذا دهى بصديق العمر لقد أضاع كل شئ .. أصبح إنسانا آخر .. يتناول ما حرم الله .. يتعامل بمبادئ لم يأمر به ديننا الحنيف ، ويتكلم عني بكلام لم أعهدة ..

فيا ترى هل أخطأت أنا في اختيار صديق العمر لقد انتظرته طويلاً وضاع الزمن في انتظار صديق العمر .. "

الصداقة شئ جميل في الحياة وكل إنسان يسعى أن يكوّن أكبر عدد من الأصدقاء في حياته وكما قيل " قل لي من صديقك ، أقل لك من أنت " .

فهل هناك موازين لاختيار الأصدقاء..

أو لنقل هل هناك معايير لاختيار الأصدقاء .. طبعا وبلا شك فخير الأصدقاء من كان :

حافظًا لك في غيبتك .
معينًا لك في حزنك وفرحك .
مفرج عنك همك .
مرآتك التي ترى فيه اخطاءك فتصححها .
يسعى إلى تطويرك ورقيك .
يغبطك في نعمتك ويتمنى لك دوامها .
يغفر لك خطأك ان اخطأت.
يعينك على نوائب الدهر .
يحفظ سرك ولا يذيعه على غيرك .


فكم تكون الحياة رائعة إذا كنت تمتلك صديقا مثل هذا .


"
"
وسلمكم الله
.
.
.
http://www.7wy.com/uploads/843609762a.gif (http://www.7wy.com/)
بقلم الأستاذة / سميرة اللواتي

http://www.7wy.com/uploads/b0f283b1f7.gif (http://www.7wy.com/)

بدر الحبسي
2006-06-20, 09:11 AM
تسلمين أستاذتي الفاضلة على هذا الموضوع الجميل والمفيد .. وهذه النصائح والدرر الجميلة حول الصداقة وطريقة أختيار الصديق الحقيقي في هذا الزمن
÷
÷
÷
الصداقة قيمة إنسانية أخلاقية ودينية عظيمة سامية المعاني والجمال كبيرة الشأن بها تسمو الحياة وترتقي وبدونها تنحدر .. فهي من الصدق .. والصديق هو من صدقك ..

وتعتبر الصداقة علاقة وثيقة بين شخصين أو أكثر .. علاقة متبادلة وانسجام كامل في المشاعر والأحاسيس وهي بالغة الأهمية في استقرار الفرد وتطور المجتمع .. نظراً لان الإنسان خلقه الله كائن اجتماعي لا يقدر العيش بمفرده بل يتفاعل مع من حوله ايجابيا ليشكل المجتمع المتكامل .. لتعطيه الصداقة الدفء والشعور بالمحبة والراحة في حياته وخاصة إن كان ممن يحسن اختيارهم فهم جواهر الحياة .. وهي تجعل الحياة جميلة لأنها تخدم الروح والجسد والعقل ..

والصداقة رغم كل الانتكاسات التي تصاحبها أنما تظل وتبقى أغلى ما في الوجود .. بل هي الحياة نفسها .. وإنما حتى لا تفشل هذه الصداقة وتنحط يجب علينا ان نحسن أختيار أصدقائنا وان ننظر للصداقة بميزان المودة وصدق العلاقات ونبلها .. وان نختار صديقاً راجحاً العقل الذين يعمل على ستر العيوب لا على بثها ويكون ناصح لصديقه ويقبل نصيحة الأخر له .. وان يتحلى بالصبر ويسال إن غاب عنه.. ويعاوده في مرضه ويشاركه فرحه ونشر محاسن صديقه .. وأن لا يكثر اللوم والعتاب ويقبل اعتذار صديقه وينسى زلاته وهفواته ويقضي حوائجه .. وان يشجعه دائما وأبداً على العمل والنجاح والتفوق .. والتحلي بمكارم الأخلاق والقيم لتكون الصداقة دائمة قوية وراسخة ..

وبذلك نكون سعداء و آمنين على صدق المسار و نجعل كل من حولنا فرح وعلينا أن نعلم أولادنا الصدق الإخلاص و نبل التفاعل الاجتماعي وطريقة اختيار الأصدقاء والعمل .. لان تأثير الأصدقاء كبير على بعضهم البعض منهم الجيد ومنهم السيئ .. والاهم من كل شيء أن يقبل كل واحد الأخر كما هو ويحترمه .. نظراً لأنه ليس منا بالكامل أو المعصوم .. فنحن بشر كل يغلط ولكل ظروف ومشاكل حياتية مختلفة علينا مراعاتها وتقديرها لتكون الحياة أجمل وأنقى ونعيش بشرا 0

لؤلؤة عُمان
2006-06-21, 07:35 AM
الله يسعد اوقاتكم بالخير والبركه..

في الحقيقه موضوع الصداقه موضوع جدا قوي ومهم..

منذ زمن بعيد .. وأنا اسمع بمفهوم الصداقه و كنت اعلم تمتام العلم انني اعرف مضمون هذه الكلمه و افهم محتواها ومع مرور الزمن ...؟؟؟

* الصداقه هذه الايام قائمه على المصلحه *
* اصبحت الصداقة في هذه الايام من رابع المستحيلات *

.
.
.

*.., الصــداقــه ,..*

مافي احلى منها ان انوجدت ومافي (اوجع) منها اذا انعدمت او اختفت من حياة الشخص ..الانسان بطبيعته اجتماعي ولا بد انه يعيش في مجتمع .. وليس وحيدا ولكن ماان تضطره الظروف لان يعايش اشياء لم تكن بالحسبان..
فلا مفر منها..

فربما تتحول الحياه من ليالي وايام طوال.. الى ساعات ودقائق ننتظر ان تنتهي..
ولكني اعتقد ان اصعب احساس عندما تحلق مع سرب واسع من الطيور وتجاور السحب الصافيه وترسم الابتسامه على شفاهك.. تظن انك محاط بلاصدقاء .. ولكنك لاتلبث لا ان تكتشف بانك في وحدة لم تذقها من قبل.. ربما هي .. غربة ذات..
صحيح انك موجود معاهم.. لكن الاحساس الداخلي يظل مغترب..
فالصديق لا يمكن ان يكون صديق.. الا اذا استطاع ان ينتزع منك تلك الغربه..
اذا استطاع ان يطلعك الى عالم اخر..عالم ترى البشر فيه بعيون تملؤها الحب والتفاؤل والثقه..
ربما يندر وجود هذاالعالم.. لانه يقل وجود هذا الصديق..مااجمل الاحلام.. ومااقسى عدم تحقيقها..
.
.
.

*.., همسـه ,..*

الصداقه هي ضرورة للحياة, توجد التوازن النفسي, وتغذي قيمه الإنسان, وتشعره بان هناك يوجد شخص يقدره ويحبه وانه يهتم لأمره ويرحب بوجوده في حياته..
وفقدانها يساعد علي الإحساس بالضعف والوحدة التي تفقد الإنسان عقلة..
والصداقة عاطفة صادقه بلا أطماع يجني ثمارها من يجعلها خالصة لوجه الله, ويقيمها علي أساس من الأخذ والعطاء...

.
.
.

هذا تعريفي الموجز عن الصداقة وأهميتها بالنسبة لي, لأنه في هذا الوقت اختلفت معايير الصداقة بمعايير المصلحة وأتمني من كل قلبي إن تكون صداقتنا خالصة لوجه الله تعالي..

جمال الكون
2006-06-28, 12:56 AM
http://pcs.fares.net/pcs/images4/sa0004.gif
عندما أضّمن كل مشاركاتي في عبارة الصديق كالوريد يمد القلب بالحياة أكتب ما أشعر به تجاه الصديق لأن القلب البشري الذي هو مقّوم حياة الإنسان يعتمد كل الإعتماد على الوريد لنقل الدم الذي يبقيه نشيطا" وعاملا" لذلك أجد الصديق يمثل هذا الوريد بالنسبة للإنسان ولا أجد حياة للإنسان بدون صديق والصديق غير الرفيق لأن الرفيق قد يشارك رفيقه في السمر والعمل وربما في بعض النواحي الحياتية ولكن الصديق يعيش حياة صديقه بما تحتوي من هموم وأفراح وحاجات بينما الرفيق بحاجة له على المبدأ القائل : الجنة بلا ناس ما تنداس . لأننا دائما" نقول عن الذي يعيش بفرده انعزالي أو انطوائي أو معقد لا يعاشر أحد والصديق يعبر عنه بمواصفات مشتركه دائما" أي تحب أن تعمل ما يحب أن يعمل والفكر مشترك والشعور مشترك والقناعة واحدة وكل شيء بنقاء وفضيلة تجاه صديقه ومثل هذا الصديق ينجح في المجتمع والمجتمع يكبر بأمثاله لأنه يعمل بصدق وضمير حي ويحب الخير لكل الناس والميزة التي تجمع الأصدقاء هي المحبة والصدق والنقاء فما أجمل أن تجتمع هذه الصفات بين غالبية أبناء المجتمع الواحد فيشكلون أسرة واحدة متعاونة في السراء والضراء وأمثال هؤلاء أصبحوا قلة نادرة في المجتمع الذي سادت فيه العلاقات المادية التي تعتمد على المنفعة الخاصة أي الغاية تبرر الوسيلة ويوجد رفاق إن لم نقل أصدقاء جمعتهم الإلفة ويحترمون بعضهم البعض وكل منهم يعرف حدوده ويقف عندها ويحترم الآخر ولا تكون المنفعة الخاصة هي السائدة بينهما أو أساسا "للتعاون بينهما والمجتمع الذي تبنى العلاقة على هذا المبدأ بين أفراده يكون مجتمعا ناجحا" تسود المحبة وينتشر التعاون ويحل الوئام وعندما نبتسم لبعضنا تكون الابتسامة صادرة من القلب بعيدة عن النوايا الخبيثة وأعود إلى تحليل كلمة صديق للأخت ندى ( ص: الصدق د: الدم الواحد ي: يد واحدة ق: قلب واحد ) وهذا ما أشير إليه بين الصديق والوريد والقلب دائما" فكونوا أصدقاء بمعنى الصداقة المتينة الصادقة التي تبنى على النية الحسنة والتوافق الفكري أولا" والعمل الضميري الصادق ثانيا" وقاربوا قلوبكم وتوجوها بالمحبة ولا تضمرون الشر أبدا لأن الإنسان بالمحبة يحيا وبالشر يفنى ويهلك والله يوفق كل من يزرع بذرة المحبة ويعمل على بناء صرح الصداقة والشكر لكم .